الحوار المتمدن - موبايل



( مقهى الكلجيّهْ)

محمد الذهبي

2018 / 5 / 10
مواضيع وابحاث سياسية


(مقهى الكلجيّه)
محمد الذهبي
جاء في كتاب الكنايات العامية البغدادية لعبود الشالجي انه كان عبد العزيز الخياط حاكما في محكمة الجزاء ببغداد، وكان حديد الطبع، صارماً في أحكامه، وكان عفيفاً نزيهاً، جيء له بشاهد ذات يوم، فسأله عن صناعته، فقال: انه صاحب مقهى في الكلجية ( دار القحاب)، فالتفت الحاكم الى كاتب الضبط وقال له: سجل ان صناعته قوّاد، فانزعج الشاهد وقال له: يا سيدي الحاكم، انا صاحب عمل شريف، انا صاحب مقهى هناك، فقال له الحاكم: تكون صاحب مقهى في ( الكلجية) وتغضب ان سجلنا مهنتك قوّاداً؟ ثم التفت الى كاتب الضبط وقال له: سجله (قوّاد ابن قوّاد)، والقواد هي كناية تطلق على من يجمع بين اثنين في الحرام، وقد قيل في الليل انه قواد، لأنه يسهل اجتماع العاشقين وفيه قال الشاعر:
لا تلقِ الا بليلٍ من تواصله... فالشمس نمّامة والليل قوّادُ
ومن أمثال العرب: أقود من ظلمة، وأكثر الشعراء في ذكر القوادين وكناهم فالقواد صاحب قرون او قرن، والقوادة عند العرب أم حكيم لأنها تأتي الصعب فتسهله، وتقرّب البعيد، وقال ابن أبي عتيق لقيس بن ذريح حين أعاد اليه حبيبته لبنى، امسك عن مدحي فما سمعه احد الا ظنني قواداً ، واحتج الفضل بن يحيى على شاعر مدحه حين قال : ما زاد على ان جعلني قوّاداً فيما يقول:
سأشكو الى الفضل بن يحيى بن خالدٍ....هواكم، لعل الفضل يجمع بيننا
ويعدد صاحب الكتاب صفات جيدة للقوادين والقوادات ومنهن ريما ام العظام التي كانت تسكن في موضع الخضراء الحالي، وكانت تمتلك خانات في أسواق بغداد، ومرت ذات يوم على بائع فواكه استأجر احد الخانات، وكانت ام العظام تريد بيع الخان، فقال لها انا أحق من غيري بشرائه واتفقا على الثمن وكان عشرة آلاف مجيدي، وطلبت منه عربوناً فقذف لها بتفاحة، وتبعها أحد أغنياء بغداد، وعرض عليها ضعف المبلغ فأبت وقالت: الم تر أنه قد دفع عربوناً واتفقنا، هذه قوادة من قوادات بغداد قد حفظت العهد بتفاحة، وكانت أيضاً من سكان المنطقة الخضراء، فمال هؤلاء لا يحفظون عهداً ولاذمة، وانتشرت فضائحهم في كل مكان مرشحين ونواب سابقين، شحنات من الأموال والصفقات والبوسترات وأموال ضاعت والشعب يفتح فمه للهواء ومطالب ان يخرج ويجازف وينتخب.
هل من الممكن ان يوصم الإنسان بشرفه وحبه للبلاد اذا قاطع هؤلاء، ويصبح من هو بمنزلة ريما ام العظام هم الشرفاء الذين سيحافظون على ديمقراطية العراق ووحدته، ينذرون بحربٍ أهلية منذ 2003 وحتى الآن، وهذا البعبع اقصد بعبع الحرب الأهلية يصب في صالحهم وصالح مشاريعهم الفاسدة التي لم تعط للعراق سوى الدمار والخراب، فضائح يخجل منها القوادون في السرقة والتهريب والعمولات، مرشحون يمتلكون تاريخاً اسود من وجوههم، ويحاولون جاهدين ان يجعلوا من تاريخهم الأسود أيضا تاريخا جهادياً يتقاضون عنه أموالاً طائلة هي ممتلكات مساكين الشعب العراقي من الفقراء الذين لا يمتلكون ثمن الدواء وانا أعيش بينهم واعرف احتياجاتهم ولا يستطيع احد ان يزايد على ما أقول، مرضى ومعوزون وهناك من يتغدى ولا يتعشى وسكان الكلجية ينعمون بالملايين ويصادرون حقوق الناس ويطلبون منهم ان ينتخبوهم مرة ثانية وثالثة ورابعة ليسرقوهم مرة رابعة، ربما يكون القواد من يجمع رأسين في الحرام، أما هؤلاء فقد جمعوا الملايين من الرؤوس في الحرام تعيينات وكذب وحمايات لأناس لا يستحقون ان نضع لحمايتهم كلباً من الكلاب، من المستحيل ان تكون الانتخابات نزيهة لان المشاركين فيها بعيدين عن النزاهة وهم اقرب الى سكان المنطقة الخضراء التي كانت تسكنها ريما ام العظام.







اخر الافلام

.. الصين تحتضن مبارزات عسكرية بين مجموعة جيوش


.. اليمن.. تقدم في الساحل الغربي وتحرير مواقع في صعدة


.. قمة مصرية سودانية.. وسد النهضة أهم الملفات




.. لبنان.. نحو تشريع زراعة -الحشيشة-


.. الرئيس الصيني يبدأ زيارة للإمارات تستمر 3 أيام