الحوار المتمدن - موبايل



مؤتمر الإيرانيين في أمريكا وفزع النظام الإيراني

عبد المجيد محمد

2018 / 5 / 12
مواضيع وابحاث سياسية


في يوم السبت ٥ مايو /٢١٠٨ تم عقد مؤتمر للإيرانيين المقيمين في امريكا في واشنطن تحت عنوان «حقوق الإنسان والديمقراطية من اجل إيران». وقد شاركت في هذا المؤتمر الهيئات والوفود الممثلة للمجتمعات الإيرانية من ٤٠ ولاية امريكية مختلفة.
وكان لهذا المؤتمر صدى وانعكاس واسع وكبير في جميع وسائل الاعلام ولاسيما العربية منها.
وسائل الاعلام الحكومية التابعة للنظام الإيراني لم تستطع بسبب حالة البأس وبسبب اهمية وابعاد هذا الموضوع اخفاء هذا الأمر حيث قامت بنقل اخبار وتقارير هذا المؤتمر على حسب رؤيتها وثقافتها الخاصة.
صحيفة كيهان المعروفة بانها الصحيفة التابعة لخامنئي بين اوساط الشعب الإيراني كتبت حول هذا المؤتمر حيث قالت:
أكد رودي جولياني عمدة نيويورك سابقا خلال حديثه في مؤتمر مجاهدي خلق في واشنطن على لزوم تغيير الحكومة في إيران وقال لقد تعهد رئيس جمهوريتنا بتغيير النظام الإيراني.
وكتبت أيضا وكالات الانباء المرتبطة بإذاعة وتلفزيون النظام الإيراني بعد يوم واحد من هذا المؤتمر تقريرا بأن رودي جولياني كان قد ألقى خطابا خلال جلسة المجاهدين في واشنطن وقال: يلتزم الرئيس الامريكي بتغيير النظام الإيراني بقدر ما نلتزم به نحن.
الصحيفة الحكومية (جمهوري اسلامي) ايضا في يوم ٧ مايو تطرقت في مقالاتها إلى هذا الموضوع وكتبت: عشية قرار ترامب حول بقاء أو عدم بقاء امريكا في الاتفاق النووي الإيراني قام مجاهدو خلق بالترتيب لاستعراض سياسي في واشنطن والشئ اللافت للانتباه أن رودي جولياني قال خلال حديثه: "يلتزم الرئيس الامريكي بقدر ما نلتزم به نحن بتغيير النظام الإيراني ولاسيما مع حضور مايك بومبيو وزير الخارجية على يمينه وحضور جون بولتون مستشار الامن القومي على يساره ".
نادي المراسلين التابع لقوات التعبئة (البسيج) للنظام بعد يوم واحد من عقد هذا المؤتمر قال أيضا: "رودي جولياني عمدة نيويورك سابقا والذي على حسب قوله يملك علاقة صداقة مع ترامب لمدة ٣٠ عاما طالب في قسم من حديثه بتغيير الحكومة في إيران.
وكالة أنباء ايسنا الحكومية كتبت في نفس هذا التاريخ: رودي جولياني أحد اعضاء الفريق القانوني لرئيس الجمهورية خلال الجلسة التي تم عقدها في واشنطن قال: رئيس جمهوريتنا مثلنا تماما متعهد بتغيير النظام في إيران.
في مؤتمر الإيرانيين الذي أجبر وسائل اعلام النظام على مثل ردة الفعل هذه حضره عدد من الشخصيات الامريكية المشهورة حيث ألقى عدد منهم كلمة خلال هذا المؤتمر.
أحد المتحدثين في هذه الجلسة المجيدة كان رودي جولياني عمدة نيويورك سابقا والذي قال في أجزاء من حديثه: "أنا كنت داعما لتغيير النظام الإيراني. لقد كنت أيضا داعما لتغيير النظام الإيراني لمدة ١٠ أعوام. أعتقد أن هذا هو الطريق الوحيد لاحلال السلام في الشرق الاوسط وانا أؤمن بانه يمكن تحقيق هذا الامر. وقال في جزء اخر من حديثه: نحن لم نأت هنا تحت عنوان جمهوريين وديمقراطيين بل أتينا إلى هنا لاننا نعشق ونتوق للحرية ليس هناك شئ أهم من تحقيق الحرية وتحرير الشعوب الطيبة مثل الأمة الإيرانية ".
بالإضافة إلى المتحدثين، أرسل عدد من الشخصيات الأمريكية البارزة رسالة خلال هذا الاجتماع.
تحدث القاضي تيد بو رئيس اللجنة الفرعية لمكافحة الإرهاب في الكونغرس الأمريكي عن أن هناك تحولات كبيرة على وشك الحدوث في إيران. كما رأينا في وقت سابق من اوائل هذا العام، خرج آلاف الأشخاص إلى الشوارع في مدن مختلفة في إيران، وطالبوا بسماع صوت احتجاجهم. وأقول للمتظاهرين والمحتجين إننا تلقينا رسالتكم في الكونغرس الأمريكي ونؤيد وندعم رسالتكم التحررية لكل الإيرانيين.
السيدة جودي تشو نائبة ديمقراطية اخرى عن ولاية كالفورنيا في الكونغرس الامريكي خلال رسالتها قالت: أبارك وأهنأ الإيرانيين بعقد مؤتمر إيران الحرة لحقوق الإنسان والديمقراطية. إنني معجبة بالشجاعة الكبيرة للإيرانيين الوطنيين الذين جاءوا بجرأة إلى الشوارع للنضال من أجل حقوق الإنسان والديمقراطية.
السيدة مريم رجوي خلال رسالة مصورة مكونة من ٧ مواد مخاطبة المشاركين في هذا المؤتمر أشارت إلى النقاط والنصائح حول السياسة الصحيحة اتجاه إيران ومن جملتها قالت: الشعب الإيراني الذي بادر للقيام بمئات الانتفاضات والثورات في يناير الماضي يطالب باسقاط نظام ولاية الفقيه بشكل تام وكما يطالبون من المجتمع الدولي وخاصة الدول الغربية دعم الانتفاضة الإيرانية من أجل الاطاحة بالنظام الإيراني. وأيضا يطالبون بالاعتراف رسميا بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية تحت عنوان البديل الديمقراطي لنظام الملالي كخطوة ضرورية وملحة.
نرى أن الأرضية المشتركة لجميع هذه الخطابات والرسائل هي الاجماع على اسقاط نظام ولاية الفقيه الحاكم في إيران وضرورته. الشعب الإيراني قرابة ٤٠ عاما قد ذاق جميع أنواع المرارات الناجمة عن حكم هذا النظام المتخلف والعائد للقرون الوسطى. كما أن شعوب ودول المنطقة ولاسيما الشعب السوري المشرد المقتول والمذبوح قد تضررت بشده من تدخلات وجرائم هذا النظام وذاق مراراته. وبناء على هذا فقد حان الوقت لانهاء ووضع خاتمة لهذه الازمات والفوضى. لقد حان وقت التغيير وكما يجب انقاذ إيران والإيرانيين والمنطقة من شرور هذا النظام القمعي والداعم للإرهاب.
خروج الولايات المتحدة الامريكية رسميا من هذا الاتفاق النووي خطوة اخرى في اثبات ضرورة إسقاط هذا النظام المعتدي والمتمرد وكما يجب أن يتم أخذ هذا الأمر في المنحى الجيد والحظ السعيد.







اخر الافلام

.. سعداوي: إشادة بالجهود الإماراتية لإحلال السلام في العالم


.. عبد الهادي: المصالحة الأفغانية دليل على متانة علاقات الإمارا


.. البث المباشر لسكاي نيوز عربية




.. النوايسة: جهود مشتركة من الإمارات والسعودية لإنهاء الصراع ال


.. سوريا.. الدول الضامنة والحلول الوسط