الحوار المتمدن - موبايل



السفاكة

علاء الدين احمد ابراهيم

2018 / 5 / 12
الادب والفن


ضلت الدهشة الطريق اليّ عندما اكتشفتُ بأن الثمانية و عشرين حرفا لم تكن كافية لوصفكِ عندما حاولتُ ذلك على نوتي الورقي و آلتي الكاتبة، سأجرب الكتابة على سطح الماء و بقطرات من ادمعي، قد اجد ضالتي او قد يبتسم الحظ بوجهي الذي اجتمع عليه كل بؤس العالم و أُثبت صحة زعمي بأن اللغة المكتوبة على رخام العشق او المنطوقة بشفاة الحب لا تصلُح لوصفك. لم اكن اعلم مسبقا بأن التعاسة هي محاولة ان تكتب لمن لا يجيد القراءة؛ لمن يقرأ حتى اسمهُ بتأتأة عندما يجده منحوتا بأعماقكِ. القمر الذي ترينهُ بقلب السماء مترنحا وسط نجومه كما السكران انتقى من نور عينيك صفوة خِصالهُ و انبل صفاتهُ. لا احتاج لفلاسفة اليونان ليثبتوا بأن شمس بلادي الحارقة هذي، استعارت من بريق ابتسامتكِ ضوءها، من دفء احضاني حرارتها، من تكور نهديكِ كرويتها، من ضمور خصركِ حيل الشروق و الغروب خاصتها، و من كبريائك قدسيتها عند قدامى المصريين. ستسميها اسطورة او أُحجية فلكور شعبي اذا سمعتِ او قيل لكِ بأن ذاك النهر الذي يتخذ الحيارى من ضفتهُ ملاذا آمنا لهم عندما لا يجدون ما/من يحتوي وِحدتهم، قد تشكل من شلالات ادمعي، لا اعرف ماذا سيفعل نصف القمر المظلم «كما يسمونهُ» عندما يعلم بأن سواد الليل اشهر سرقة بتاريخ خُصلكِ التي تتوسد خديكِ بأمان، سيموت غبنا لا محالة، او سيبكي حرقة، كطفلٌ مشرد من اطفال بلادي المتعبين ينوح مترجيا شفقة احد القضاة ليطبق عدالة السماء بوطنهُ الذي يحتضِر جوعا و يملأهُ الظلم و الظلام حد الغرق، و ما ذلك الا انتِ، انت القاضي، الجلاد، ملاك الرحمة، الروح الخيِّرة و الشريرة احيانا، و كل شيئ. انت الهدية الغالية من رب السماء، الهداية المُنجية من دوامة العصيان.
لكن ليست كل الاشياء تُعرف من الخارج، ليست كل الاشياء هي كما هي، اي ضميرٍ هذا الذي يجعلكِ تتلذذين بسفك دماءهم/دموعهم بكل تلك القسوة، تحتسين كؤوسا طازجة من دماءهم قبل ان تصنعين منه احمر الشفاة خاصتك، اي ضمير يستبيحُ الاتستمتاع بدفء انفاسهم الاخيرة بعد ان راقصتيهم بود؟؟؟!!!. اليس هذا هو الغدر الذي سمعنا به يوما؟؟؟
اليس صوديوم البينتوثال الوريدي ارحم من الموت بنار حبكِ؟؟؟، لا اعرف ما الذي يجعلنا نتعلق باحدهم تحديدا دون سِواهُ؟؟؟، سوف لن تصديقي اذا قلتُ لكِ بأني بذات ليلٍ من ليالِ ابريل المنحوسة، اجلس وحيدا وسط الغراغ الذي يحيطني، لمحتُ سرب فراشات تآزرن بأجنحتها البراقة ذنبقةً مرِحة بين اقرانها بوسط الحقل ترقص و تتمايل فرحا لتشبيه نضرتها بخديكِ، فرقتُ عينيّ بقوة ثم نهضت لأجدني مختليا بنفسي بعدما تلاشى الحقل و الفراغ من ناظري.







اخر الافلام

.. ردود فعل أميركية غاضبة من الروايات السعودية بشأن خاشقجي


.. ما وراء الخبر- اعتبارات وأهداف الرواية السعودية لمقتل خاشقجي


.. هل يقبل المجتمع الدولي الرواية السعودية لمقتل خاشقجي؟




.. شاهد: إنطلاق العد التنازلي لمعرض إكسبو دبي 2020 بالأضواء وال


.. كيف كشف الفنان مصطفى أنور شيخ على حقيقته بأغنية؟| جدودنا