الحوار المتمدن - موبايل



تلك حياتي

منصور الريكان

2018 / 5 / 13
الادب والفن


القمر الخارج من بين الأسوار صديقيْ
تملاني وانساب نعاساً وقت الضِيقِ
قلت أمهلني فأنا خارج من مأساتيْ
تلك حياتيْ ،،،،،،،،،،،،
وأنا مهزوم ضيعني الأصحابْ
وأنا تعب أطرق كل الأبوابْ
يا ما ضعت فهذا قدري أشرب كل الأنخابْ
وأدور في وطني كالأغرابْ
لهذا للقمر أحكي عن سر عذابيْ
وأدوزن ظلي بكتابيْ
يا ما ناشدت الوطن التعبانْ
في زمنٍ لصوص صاروا كالغربانْ
يا ما ناشدني ظلّي وأنا أملك صيرورة عشقي كالحيرانْ
تمسكني اللحظة من حيث وطئتْ
وتباريت أمام السيد والعبدْ
فانتفضوا وقالوا سواءْ
يا من يبحث عن ضجة عشق مملوءة ورداً لغرام العاشقة الأحلى
وسماسرة الغش انتفضوا وزادوني هماً وصرت أغني لسرابْ
مسحتني العاهة وانفتق الجرح وغصنا نتجلى
يا قدري الأعمى ما زال الشاهد أعمى
وخرابي مدمى ،،،،،،،،،،
أبحث في كل دناني عن خمرة تعشقني في أتعس لحظاتْ
تنفيني من رأسي وانا متكور كالمجدورْ
الدنيا تدورْ
وأنا أسكن في تنّورْ
يا مأساتيْ ،،،،،،،،
تلك حياتيْ ،،،،،،،







اخر الافلام

.. ترويج/ خارج النص- مسرحية -فيلم أميركي طويل- لزياد الرحباني


.. مقابلة مع ميسا قرعة الفنانة اللبنانية الحاصلة علي جائزة غرام


.. لن تصدق أن رجل أمضى 35 سنة لانهاء هذه التحفة الفنية المدهشة




.. البحوث الإسلامية: أكاديمية الأزهر ترجمة لجهود مواجهة التطرف


.. فرقة مسرحية في إيران تحول رواية -البؤساء- إلى عرض موسيقي ممي