الحوار المتمدن - موبايل



الكتاب الثاني سوريا 2020 مع الملحق 1

حسين عجيب

2018 / 5 / 13
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


الكتاب الثاني _سوريا 2020 ... القسم الأول مع الهوامش والإضافة

( مقدمة الفصل الأول...مع بعض التكرار )
مع الملحق 1 أيضا...
....
فن القراءة _ الكتابة ذروة فنون الاصغاء .
فن القراءة _ الكتابة ، يمثل الحل الإبداعي لجدلية التفسير والتأويل .
التأويل ، حيث يفضل الجميع في النهاية _ باستثناء العلم والعلماء _ البقاء في اليوم وتضييع الغد _ اليوم الجديد _ الذي وصل بالفعل .
كل يوم يصلك لك _ هو هدية الزمن _ وإن ضيعته بلا حب ...!
( كما يعبر كافافي " الحياة التي ضيعتها هنا ، ضيعتها في كل مكان " )
تبكيت الضمير ، وانشغال البال بشكل مزمن ودوري .... بين الضجر والخوف .
جاك دريدا الأشهر في السباق باتجاه الهاوية ، خلفه ماركس وفرويد وإريك فروم وأنت وأنا وهي وهو ونحن ...
( كل قراءة إساءة قراءة ) عبارة دريدا الأشهر !
ببساطة ، عمم حدسه الخاطئ ، على خبرة مشتركة وموضوعية ، على عكس العلم ...وموقف العالم ، الذي يعمم اكتشافه أو فكرته أو خبرته بصيغة الشعر والفنون والآداب _ اتجاه اليوم إلى الغد ، وليس الأمس سوى ذكرى وخبرة .
أخطأ جاك دريدا في قراءة عاطفته الشخصية أولا .
كل قراءة إما أو : تتجه نحو التأويل والاعتداء على النص ، أو بالعكس ، تتجه نحو التفسير وعبادة النص ، والنكوص الوثني .
أو ...
أو قفزة الثقة إلى اليوم ... الذي يصل إلى العالم للتو _ عبر حواسك ومن خلالها .
خطر القراءة والكتابة ، المزمن والمتلازم ، النكوص إلى النرجسية والعماء البدئي .
....
لا أحد يستطيع أن ينجو من السقوط في الماضي ، أخيرا .
....
نحن جميعا نعرف بالفطرة طاقة الغضب ، وندرك مجالها التدميري الذي يفوق كل توقع .
ونحن بلا استثناء .... بالكاد نتذكر طاقة الحب .
الحب الذاتي _ حب النفس والذات ، ذروة القيم الأخلاقية .
هذه الفكرة ، محور الفصل الأول ، أناقشها بشكل تفصيلي وعبر الأمثلة اليومية .
مع فكرة ملازمة لها : راحة البال وحب النفس وجهان لعملة واحدة .
( الكتاب الأول منشور بالكامل على الحوار المتمدن ، بشكل فصول وأقسام بالتسلسل )
....
توجد فكرة خاطئة وشائعة _ إلى حد يصعب فهمه عداك عن تصديقه ، بعد الانتباه لها وفهمها _ ... وهي عالمية ومشتركة بين الثقافات والتيارات الفكرية المختلفة ، الفلسفية وغيرها !؟
الربط بين النرجسية والأنانية وحب الذات ، واعتبارها مترادفات !
وكما عرضت ذلك في نصوص عديدة سابقة ، وشرحت ...كيف أنني حملت الفكرة الشائعة حتى الخمسين ، وقد صدمت عندما قرأت رأي إريك فروم ، وشرحه للخطأ الثقافي العالمي الذي ساهم فرويد بشكل أساسي في تعميمه _ وشاركه لاحقا ميلان كونديرا .
_ النرجسية ، مرض نفسي صريح ، وهو يتمثل من خلال الضمور _ أو الشلل التام _ في البعد العاطفي عند الفرد البالغ ( رجل أو امرأة ) . من أعراضه الغضب المزمن ، والانفجاري ، الذي يتلازم غالبا مع كراهية الحياة والعالم ، والعجز عن الحب يبدأ من الطفولة .
_ الأنانية ، انحراف نفسي وعقلي معروف وشائع ، عبر مختلف العصور والثقافات . يتميز بالتمركز على المصالح الشخصية المباشرة ، وعدم الاهتمام بالآخرين ( شركاء وغيرهم ) .
لكن البعد العاطفي في الشخصية الأنانية ، يكون متأرجحا بين السيء والوسط .
_ حب الذات أو حب النفس ، لا ينفصل عن موقف الحب ، كاتجاه أساسي في حياة الشخصية البالغة أو نقيضه موقف العدوانية والصراع المزمن( في كل وضع جديد ومفاجئ ) .
....
الحب أو موقف الحب ، يمثل مهارة مكتسبة للشخصية الناضجة ، يتعلمها الفرد ( امرأة أو رجل ) طوال حياته ، وعبر مختلف المراحل والظروف ( أو يفقدها أيضا بالتدرج ) .
وخلاصة أبحاث وحوارات عديدة ، ومتنوعة ، توصلت إلى نتيجة بخلاصتها : الحب موقف ثلاثي الأبعاد في الحد الأدنى ، وهي بحسب التسلسل والأهمية ...
1_ الثقة 2 _ الاحترام 3 _ الجاذبية
لا تخلو من أحدها علاقة حب ، بصرف النظر عن نوعها وشكلها ( جنسي أو غيره ) .
_ الثقة ، نصف عاطفة الحب وقاعدتها الأساسية ،... المهارة المشتركة بين القيم ، والابداع ، والمبادرة الفردية وبقية أشكال التحقق الإنساني المتكامل .
في البداية الأولى عند الانسان _ الفرد والجماعة _ ، تكون الرغبة والثقة عنصر واحد .
ويبدأ تمايز الرغبة ، عن المقدرة أولا ، مع النمو الفعلي للشخصية الدينامي _ التكاملي .
بشكل تدرجي ، بطيء ومؤلم في البداية ، يدرك الفرد ( امرأة أو رجل ) أن رغبته لا تكفي لحماية من يحب ( ابن _ة ، أو شريك_ة ، أو قريب ) ، كمثال على ذلك ، طفل يتعلم لغة أجنبية لا يعرفها الأبوان ويحتاج للمساعدة .
تبدأ بعدها مرحلة جديدة ، أو طورا جديدا في تكوين الشخصية ، عبر اكتساب المهارات الإنسانية المتنوعة ومن خلالها ، وقد تكون مغايرة للأخلاق الاجتماعية السائدة ( حالة المجتمعات والجماعات المغلقة ) ، حيث تتمايز المقدرة عن الرغبة ، ثم تنفصلان بالفعل مع نمو الشخصية الدينامي والمتكامل.
بشكل تتابعي ...تبدأ المرحلة الناضجة بالفعل ، وبالتزامن مع اكتساب المهارات الجديدة والمتنوعة ، ... مرحلة الثقة ، يصعب التعبير عنها بالكلام فقط ، فهي مهارة مركبة وشاملة _ فكرية وعاطفية وتجريبية ، وتتميز بتشكيل عادات جديدة وإيجابية بالتزامن مع التحرر من عادات قديمة وانفعالية بطبيعتها .... ذروتها الايمان العقلاني متمثلا بالايمان الفعلي بحكمة الإنسانية والعالم الجديد _ المتجدد .
_ الاحترام ثلث عاطفة الحب .
لا احد يغفر الإساءة ، لا احد مطلقا .
الأخطر هو الكبت ، وهو الأسوأ أيضا . كبت الشعور بالإساءة .
هذه أحد الأفكار الجوهرية التي أعاد اكتشافها التحليل النفسي ، بعد التنوير الروحي وبوذية الزن على وجه الخصوص . شرح التحليل النفسي بشكل دقيق ومفصل عاطفة السادو _ مازوشية .... وهي جناية احد الأبوين على الطفل _ة ، الذي كان هو ( أو هي ) نفسه ضحية تسلسلية ... ربما قبل مئات الأجيال ( أحد الأبوين يتنمر على أطفاله بالفعل ) .
الاحترام بعبارة ، يعني المعيار الموضوعي والقوانين الواضحة في العلاقة الاجتماعية ، أو الصفقة المتوازنة والعادلة ، التي تحقق القبول والرضا من الطرفين ( الأطراف ) .
_ الجاذبية سدس عاطفة الحب . ( بالطبع المعيار الكمي الذي افترضه يمثل تجربتي الشخصية والخاصة ) .
الجاذبية مزدوجة ( ومتناقضة )بطبيعتها ، وأغلبنا لا ننتبه لذلك .
يوجد توق إنساني عند الفرد ( امرأة او رجل ) شامل ودائم ، للعثور على نصفه (ت ) الثاني والمكمل . وبعبارة أوضح ، عاطفة الحب الجنسي خصوصا مزدوجة وثنائية بطبيعتها . من جانب الرغبة في الوصول إلى الحبيب _ة ( موضوع الحب ) الذي يثير ويولد نوعين مختلفين من المشاعر ( ومتناقضين بطبيعتهما ) ... الاثارة والأمان !؟
ومن الجانب المقابل ، أيضا ، التوقع والمطالبة بأن يثير الحبيب _ ة مشاعر الشغف والاثارة مع الأمان أيضا ....بالطبع هذا تناقض غير قابل للحل ، لا يمكن جمع الأمان والاثارة أبدا .
والجاذبية المزدوجة تمثلها الجدليات والثنائيات الشهيرة ( عشق _ زواج ) ، ( وظيفة _ هواية ) ، ( سفر _ عودة ) ...
الحل الذي توصلت إليه بشكل شخصي وتجريبي ، أن يعطى لعامل الاثارة سدس الأهمية والدور بالمقارنة مع الثقة ثم الاحترام ، أيضا مع الانتباه إلى تناقض الحاجات الإنسانية _ الفردية والاجتماعية _ وليس اختلافها فقط .
الأفكار الواردة في هذه النص ، ناقشتها بشكل تفصيلي وموسع عبر حلقات عديدة ، وهنا حاولت اختصارها وتكثيفها بقدر استطاعتي تجنبا للتكرار والضجر .
....
الفصل الثاني

في النهاية لا أحد
لا أحد يستطيع أن ينجو من السقوط في الماضي .
...
" فن الحب " كتاب الشاعر اليوناني أوفيد ، يختصر خلاص الانسان بكلمة ... " الحب " .
بعد أكثر من عشرين قرنا ، تشارك أريك فروم الفيلسوف والمحلل النفسي ، العنوان الجميل ... " فن الحب " ليعالج قضية الحب من منظور التحليل النفسي والفلسفة كما يفهمهما .
ويبدأ بسؤال مثير ومخيف أيضا : لماذا تنتهي علاقات الحب بشكل ثابت إلى الفشل !؟
ويستعرض الكتاب ، موجز تاريخ التحليل النفسي ومعه الفكر الكلاسيكي أيضا ، عبر تطبيقه على موضوع الكتاب الحب ... طبيعته وأنواعه .
وقد كتبت عدة نصوص ، حول الكتاب وفكر أريك فروم بالعموم ( وكلها منشورة على الحوار المتمدن ) ، وهنا سأكتفي بالسؤال ، بعد تعميمه أكثر :
لماذا تنتهي العلاقات الإنسانية ، إلى _ وبنتيجة حتمية وشبه مؤكدة _ الفشل !؟
وعلاقات الحب ، العاطفية والجنسية خصوصا ، أقصر وأسرع من سواها إلى الموت ؟
توجد أجوبة متنوعة ، وعديدة ، ومختلفة ... ومع ذلك يمكن تلخيصها بنوعين من التفسير :
_ أحدهما يعتبر الانسان كائن غير عقلاني ، وبالتالي لا معنى للسؤال من أساسه . ومع أهمية الفكرة والحجج والأدلة الكثيرة التي تدعمها ، هذا النوع من التفسير خارج الموضوع .
_ والنوع الآخر يعتبر الحاجات الفردية متنوعة ، بتنوع الأفراد على الأقل ، ويزيد على ذلك بأن حاجات الفرد نفسه ( امرأة او رجل ) متنوعة ، ومتغيرة ، بحيث يتعذر على فرد آخر تلبيتها بشكل حقيقي ويؤدي إلى الاشباع والرضا .
يعتبر فروم ، أن للفرد حاجات عقلانية ( تتوافق مع الطبيعة الإنسانية ) ، وأخرى لا عقلانية وتنتجها حالات عدم النضج الشخصي ، وبقية الانحرافات العقلية ( للمرأة أو الرجل ) ، وهي متناقضة وغير منطقية ولا واقعية ، يتعذر على أي شريك تلبيتها لشريكه _ ت .
وباختصار ، يصل إلى نتيجة مهمة وصادمة ، الحب موقف وفعل لا مشاعر وعواطف .
...
لماذا تفشل العلاقات الثنائية ، بشكل شبه مؤكد ( خصوصا بين الأزواج ) وبين الشركاء المتنوعين والمختلفين ، حتى علاقات ..... سياسية أو مالية أو فكرية وغيرها !؟
أعتقد أنني توصلت إلى بعض الأجوبة ، التي... قد تصلح للقراءة والتفكير فيها أيضا !؟
_ السبب الأول الزمن ، عدم فهم اتجاه الزمن وطبيعته ، وهو ما يؤدي بالفرد الإنساني إلى موقف الغضب المزمن ( مزيج الخوف وعدم الكفاية ) .
اتجاه الزمن : من الغد إلى اليوم إلى الأمس ، عبر كل يوم يصل الغد _ الجديد والمختلف _ إلى جميع الأحياء ....وأغلبنا يقاوم ذلك ويرفضه بعنف وغيظ نرجسي وبشكل لاشعوري .
بتغيير الفهم وطريقة التفكير التقليدية ( اتجاه الزمن : من الماضي إلى المستقبل !) .
بالتوافق مع الحكمة المشتركة ( ما فات مات ) ...وموقف التسامح _ الجديد بطبيعته ،
بعدها ، يمكن وبسهولة استبدال علاقات الثأر والانتقام _ والحلقة المفرغة من الصراع على الماضي الضبابي والمجهول وغير الشخصي _ بعلاقات الصفقة " المتوازنة " والتعاون أو الاتفاق على المصلحة المشتركة ... بدل توازن الرعب والخوف والعنف !؟
_ السبب الثاني الرغبة بالحفاظ على الجهد الأدنى ، وعدم تجاوزه ، أو موقف التجنب المزدوج ( تجنب الضجر والتكرار بالتزامن مع تجنب التعب والمخاطرة ) ... تجنب تكرار الموقف المعروف والمألوف _ بالتزامن _ مع تجنب القفز إلى الموقف الجديد والمجهول بالطبع ، أو تجنب المغامرة بعبارة أسهل !؟
هذا الموقف ( التجنبي ) معروف منذ القدم ، وفي مختلف الثقافات والمجتمعات .
المقترح الجديد هنا ، هو نوع من المعيار المستحدث والسهل ، بطريقة استخدام معادلات الجودة والتكلفة...وقد عرضته سابقا بشكل تفصيلي وموسع ، وتلخيصه :
في الطبيعة والحياة وعلى المستوى البيولوجي أيضا ، ترتبط القيمة بالأهمية والضرورة ... كمثال الهواء والماء للحياة وبنفس الوقت ، تتحقق معادلة " جودة عليا بتكلفة دنيا " .
في المجتمع والثقافة والصناعة يختلف الأمر ، إلى درجة التناقض ... مع التطور :
تصير العلاقة بين الجودة والتكلفة طردية ومتجانسة ، بشكل شبه ثابت ومؤكد :
جودة عليا ترتبط بتكلفة عليا . أو تكلفة دنيا ترتبط بجودة دنيا ، والمتوسطة مثلها .
بينما تبقى الرغبات الطفلية _ الوهم _ بالحصول على جودة عليا بتكلفة دنيا .
وهذا الموقف أو الاتجاه ، هو وهم في عالمنا المعاصر ، بحيث يتزايد التجانس بين التكلفة والجودة وبين الوسيلة والغاية ... وهذا الاتجاه في زيادة التجانس العالمي _ عبر العالم المعاصر وعلاقاته _ هو أمر واقع بصرف النظر عن رفضه ونقده أو تأييده والدعوة إليه .
وخلال القرن العشرين ، حدثت المناظرة الفلسفية الأهم باعتقادي _ مع أنها حدثت بالمصادفة وربما بعدم معرفة البطلين _ بين غاستون باشلار الفرنسي واريك فروم الألماني _ الأمريكي ...
_ في كتاب الانسان لأجل ذاته ، ويكمل الفكرة والاتجاه في كتبه اللاحقة ، يعتقد أريك فروم أن زيادة اعتماد الانسان على الآلات والأدوات ، يشكل خطرا حقيقيا على مستقبل الانسان والعالم والحياة ، وبعبارة قاسية ... كان فروم مترددا في موقفه من العلم ويعادي التكنولوجيا .
_ في كتاب التفكير العلمي الجديد ، ويكمل الفكرة والاتجاه في كتبه اللاحقة ، يعتقد غاستون باشلار أن استخدام الانسان للوسائل والأدوات ، نقل العقل والوعي من المستوى البدائي إلى المستوى الكوني ، وبعبارة واضحة ... كان باشلار يعتقد أن خلاص الانسان في العلم .
وبعدما ترددت في موقفي واتجاهي ، طويلا ، ...
اعتقد أن الزمن ، مال إلى جانب موقف باشلار .
العلم والتكنولوجيا الحديثة ، بمقدورهما إنقاذ الحياة والانسان أو ... السقوط في الماضي .
....
يوجد تفسير ثالث ، اصطدم به بشكل شبه ثابت وعام في البيوت والعلاقات التي أصادفها .
البدء باستخدام طريقة القوة والعنف ، وبشكل إدماني ( آلي ولاشعوري) ، ... والغاية جذب الشريك أو القريب أو أيا يكن ( الطرف الآخر ) !!
لأهمية هذه العادة _ السلوك ( السرطان الاجتماعي ) كما أعتقد ، سأشرحها بتوسع وتفصيل :
بالملاحظة المباشرة ، نعرف جميعا الطريقة الصحيحة والأسهل لجذب شخص آخر ، وهي من العمومية والسهولة ودرجة النجاح المرتفعة _ بحيث تستخدم بنجاح أيضا لجذب الحيوانات .
وهي تتلخص بتقديم عرض ( شيء أو هدية أو موضوع ...) مغري ولذيذ ، وسوف يقترب الشخص ( أو الحيوان ) أكثر .
أو العكس ، عندما نحاول طرده وإبعاده ، نستخدم القوة والتهديد أو الخداع والكذب أيضا .
وعلى نقيض المنطق والتجربة ، ... ما يحدث هو العكس تماما !
_ تريد الأم من ابنها _ت ، أن يحبها أكثر ويستجيب لطلباتها أكثر ، وتصر على التهديد واستخدام العنف ، أو الخداع ... وكلما فشلت يزداد غضبها وتتضاعف قسوتها أيضا !
( يندر أن تفكر ، أن الخطأ في الوسيلة والأداة .... كله صراع وجودي )
_ نفس السلوك من قبل الأب ، والأخ ، والجار ، والرئيس والمرؤوس والزميل !
_ نفس السلوك تكرره الزوجة مع زوجها ، ويتصاعد العنف ويتضاعف سنة بعد أخرى ، ... وعنف الزوج أشهر وأعم من الحاجة للتذكير به ... والنتيجة ؟
علاقات فاشلة وشخصيات محطمة ،
والنتيجة الموحدة تلخصها معادلة : 1 + 1 يساوي أقل من واحد .
يتشوه الشخص عبر علاقاته المتنوعة ، وتنحدر أخلاقه وقيمه أكثر ، عن حالة الوحدة ، أو العيش بمفرده .
تجربتي الشخصية المزدوجة ( الثقافية والاجتماعية ) تدعو إلى اليأس بالفعل :
_ العلاقة مع المرأة ، بمختلف أدوارها الاجتماعية عدا الابنة ، ليست جيدة واقرب للفشل .
لا أنكر مسؤوليتي ، واعتقد أن النجاح او الفشل بأي علاقة اجتماعية مشترك .
ينجح الطرفان أو يفشل الطرفان .
في علاقة ناجحة ، تكون نسبة المساهمة بين 7 و 3 ... من عشرة ، لكل طرف .
في علاقة فاشلة ، تكون نسبة المساهمة بين 3 و 7 ... من عشرة لكل طرف .
غدا أجمل
....

( نسخة جديدة ومصححة شيء من الإضافة )
تكملة الفصل مع الهوامش ك 2 _ سوريا 2020

تحتاج الحكاية إلى الكذب ، أو تحتاج إلى الكثير من الخيال الجامح ....
أحب الكذب ، وأنا غارق في الحياة الواقعية ، وبأصغر التفاصيل .
وكل ما بوسعي أن أفعل ... أن أحلم وأكتب
أكتب وأحلم...
أكتب عن حياتي الفاشلة ، أكتب عن بلدي وأهلي وأصدقائي المساكين .
أكتب عن الحب والخوف ، وعن العلاقات الشقية التي أتعثر بها كل يوم ...
وفي أحد الأيام ينتهي كل شيء
ولا يصل الغد
.
.
تذكري أنها رسائلي إليك ، ... تأخرت ربما
تذكري أنني أحببتك أكثر مما أحببت نفسي
بفضلك _ ومعك فقط أحببت نفسي ...وبدأت أسمع وأرى
تذكري أنك جميلة حتى الألم ،
تذكري أنك جميلة ولا تصدقي ، من يقولون غير ذلك يكذبون .
إنهم يكذبون ،
إنهم يقولون ما لا يعرفون ،
تذكري أنك الأجمل ولو تجاوزت المئة
" حتى أنت ومن حولك ، لا تعرفون كم أنت جميلة ...."
_ الألم يجعل المرء خبيثا
_ الشخص الخائف ينشر الخوف في طريقه
_ الشخص الجميل ينشر الحب حوله
" حتى أنت ومن حولك ، لم تنتبهوا كم أنت جميلة "
....
الزمن ... طبيعته واتجاهه ؟!
الزمان والمكان ، بعد اينشتاين وهوكين يختلفان عن السابق .
الزمان والمكان وجهان لعملة واحدة .
العلم والمعرفة وجهان لعملة واحدة .
الزمن كلمة ، ومفهوم ، ومصطلح ، واسم ، ولقب ، وخبرة شخصية لكل فرد ..وقت .
لا أفرق عادة بين الزمن والزمان ، فقط الوقت يختلف ويتحدد من داخل التجربة .
الحركة طبيعة الزمان ، وهي ثابتة وموضوعية .
الزمن هو المعيار الموضوعي الموحد والشامل .
الزمكان إضافة اينشتاين الجوهرية .
_ المكان صورة الزمان وكتلته .
_ الزمان حركة المكان وطاقته .
للزمن خمس وحدات أساسية ومتفق عليها : الماضي بجزئيه ( 1 و 2 ) ، اليوم والحاضر في تدفقه المستمر ، المستقبل بجزئيه ( 1 و 2 ) المناظرين للماضي .
حركة الزمن موضوعية ، وثابتة ، ويمكن اختبارها وتعميمها بدون استثناء .
من الغد ... إلى اليوم ... إلى الأمس
على عكس الحدس المشترك : من الأمس ... إلى اليوم ... إلى الغد
هذه مفاجأتي _ وأعتقد أنها خلاصة ونتيجة وهدية بالتزامن .
....
المستقبل والماضي _ الأزل والأبد ... فرضيتان وتصوران عقليان .
المعرفة الموضوعية الحالية وفي ذروة دقتها العلم ، لا تتيح أبعد من الملاحظة المشتركة .
ذلك ما أكمله ستيفن هوكين ، بعد فرضيات اينشتاين الجريئة .... والفلسفية بجوهرها .
نحن نعرف الزمان بدلالة المكان والحركة والتجربة ... ماذا نعرف !
المعرفة والعلم وجهان لعملة واحدة .
المعرفة علم قديم .
العلم معرفة حالية .
هذا تفسير دائري يصلح لكل ثنائية _ جدلية ، ... وهو حيلة عقلية بين التفسير والتأويل .
المعرفة أصل العلم وتراثه المتكامل .
العلم اتجاه المعرفة ومصيرها الدينامي .
الالتباس بين العلم والمعرفة حقيقي ، مثل الذكر والأنثى ( المرأة والرجل ) ...
كما ذكرت اكثر من مرة ، ليست أفكاري وتأملاتي الخاصة ، ... هذه الفكرة أو العلاقة بين العلم والمعرفة ، هي بالأصل أحد هواجس هايدغر ، وتعلمت من أريك فروم الطريقة المناسبة أو التي تتناسب مع تجربتي وخبرتي الشخصية ، للتمييز بين المعرفة والعلم بوضوح ؟
_ أنت ‘ خلال قراءتك لهذه الفقرة ، تعرف _ي ... نفسك وجسدك مباشرة ، عبر الشعور والخبرة الحية . هذه معرفة من الداخل وتتشكل بالخبرة والحواس دفعة واحدة .
بنفس الوقت ، يعلم طبيب الأسنان عن أسنانك ( الآن ) ، عن تصنيفها ، وحالتها الصحية ، وعمرها الافتراضي ( الأقرب إلى الحقيقة غدا ) ... وهو علم موضوعي وخارجي .
نفس الشيء باقي أعضاء جسدك ، والمختلف فقط العقل والفكر والشعور !؟
الفكر والشعور ، هي الثنائية والجدلية الأكثر غموضا ... وابتذالا بنفس الدرجة !؟
أعتقد أني توصلت إلى خبرة جديرة بالتأمل من قبلك ...
الفكر واللغة ( والكلام ) مقابل الشعور والحواس ( والمثيرات ) ، موضوعات خطرة بالفعل ، لجهة اشتراكها مع العقائد والحياة الخاصة للفرد ( امرأة أو رجل ) ...فهي تثير اكثر المشاعر قوة وشدة وهي متناقضة بطبيعتها التي نعرفها إلى اليوم .
_ الفكر هو اللغة عندما تعي ذاتها ، والعكس اللغة هي الفكر المصنف ضمن قواعد وحدود .
_ الشعور هو محصلة ، لمجموع الأحاسيس التي تنقلها الجملة العصبية إلى الدماغ ، من داخل الجسم او من خارجه . وبنفس الطريقة يمكن تدوير التعريف والجواب .
سآخذ استراحة ، واقترح عليك استراحة أيضا
....
....

الزمن ... طبيعته واتجاهه !؟
_ الزمن وجه العملة الآخر للمادة .
تلك حقيقة أولى .
_ الزمن طاقة .
تلك حقيقة ثانية .
_ الطاقة من يجهلها ! ... ومن يعرفها !؟
_ بفضل التكنولوجيا الحديثة ، ارتقت المعرفة الحديثة بالطاقة إلى مستوى العلم ، في بعض الجوانب الأساسية ؟!
_ الطاقة حركة ، داخلية وكامنة (مجهرية) أو خارجية وموضوعية ( فلكية ) .
تلك حقيقة ثالثة .
_ حركة الطاقة انتشارية تشمل مختلف الاتجاهات ، من مستوى أعلى إلى أدنى ، أيضا الانتقال يكون عبر الطرق الأسهل والأقل مقاومة .
أو من الجهد العالي إلى _ اتجاه الأدنى .
والسكون في حالة التكافؤ ( الموت ) .
وهذه حقيقة رابعة عن طبيعة الزمن ؟!
...
ذلك كل شيء !؟
ذلك كل شيء .
...
أصعب الأشياء ، ... الجلوس بهدوء ، والصمت .
_ عشر دقائق ؟
مبروك ، لقد غادرت الفقاعة النرجسية ، للمرة الأولى في حياتك .
...
مع تكرار التجربة :
الجلوس بهدوء ، والصمت .
_ عشر دقائق في اليوم ، تنقل الفرد ( امرأة أو رجل ) من النرجسية إلى حب النفس .
ذلك ... تراثنا الإنساني العظيم .
خلف هذا الباب ، المدخل إلى راحة البال ؟
_ هل تستحقها _ي بالفعل ؟!
....
يوم أمس بمفرده ، يحمل الماضي كله
كما يحمل واحدنا أسلافه جميعا ، اليوم .
....
( نسخة جديدة ومصححة شيء من الإضافة )
تكملة الفصل مع الهوامش ك 2 _ سوريا 2020

تحتاج الحكاية إلى الكذب ، أو تحتاج إلى الكثير من الخيال الجامح ....
أحب الكذب ، وأنا غارق في الحياة الواقعية ، وبأصغر التفاصيل .
وكل ما بوسعي أن أفعل ... أن أحلم وأكتب
أكتب وأحلم...
أكتب عن حياتي الفاشلة ، أكتب عن بلدي وأهلي وأصدقائي المساكين .
أكتب عن الحب والخوف ، وعن العلاقات الشقية التي أتعثر بها كل يوم ...
وفي أحد الأيام ينتهي كل شيء
ولا يصل الغد
.
.
تذكري أنها رسائلي إليك ، ... تأخرت ربما
تذكري أنني أحببتك أكثر مما أحببت نفسي
بفضلك _ ومعك فقط أحببت نفسي ...وبدأت أسمع وأرى
تذكري أنك جميلة حتى الألم ،
تذكري أنك جميلة ولا تصدقي ، من يقولون غير ذلك يكذبون .
إنهم يكذبون ،
إنهم يقولون ما لا يعرفون ،
تذكري أنك الأجمل ولو تجاوزت المئة
" حتى أنت ومن حولك ، لا تعرفون كم أنت جميلة ...."
_ الألم يجعل المرء خبيثا
_ الشخص الخائف ينشر الخوف في طريقه
_ الشخص الجميل ينشر الحب حوله
" حتى أنت ومن حولك ، لم تنتبهوا كم أنت جميلة "
....
الزمن ... طبيعته واتجاهه ؟!
الزمان والمكان ، بعد اينشتاين وهوكين يختلفان عن السابق .
الزمان والمكان وجهان لعملة واحدة .
العلم والمعرفة وجهان لعملة واحدة .
الزمن كلمة ، ومفهوم ، ومصطلح ، واسم ، ولقب ، وخبرة شخصية لكل فرد ..وقت .
لا أفرق عادة بين الزمن والزمان ، فقط الوقت يختلف ويتحدد من داخل التجربة .
الحركة طبيعة الزمان ، وهي ثابتة وموضوعية .
الزمن هو المعيار الموضوعي الموحد والشامل .
الزمكان إضافة اينشتاين الجوهرية .
_ المكان صورة الزمان وكتلته .
_ الزمان حركة المكان وطاقته .
للزمن خمس وحدات أساسية ومتفق عليها : الماضي بجزئيه ( 1 و 2 ) ، اليوم والحاضر في تدفقه المستمر ، المستقبل بجزئيه ( 1 و 2 ) المناظرين للماضي .
حركة الزمن موضوعية ، وثابتة ، ويمكن اختبارها وتعميمها بدون استثناء .
من الغد ... إلى اليوم ... إلى الأمس
على عكس الحدس المشترك : من الأمس ... إلى اليوم ... إلى الغد
هذه مفاجأتي _ وأعتقد أنها خلاصة ونتيجة وهدية بالتزامن .
....
المستقبل والماضي _ الأزل والأبد ... فرضيتان وتصوران عقليان .
المعرفة الموضوعية الحالية وفي ذروة دقتها العلم ، لا تتيح أبعد من الملاحظة المشتركة .
ذلك ما أكمله ستيفن هوكين ، بعد فرضيات اينشتاين الجريئة .... والفلسفية بجوهرها .
نحن نعرف الزمان بدلالة المكان والحركة والتجربة ... ماذا نعرف !
المعرفة والعلم وجهان لعملة واحدة .
المعرفة علم قديم .
العلم معرفة حالية .
هذا تفسير دائري يصلح لكل ثنائية _ جدلية ، ... وهو حيلة عقلية بين التفسير والتأويل .
المعرفة أصل العلم وتراثه المتكامل .
العلم اتجاه المعرفة ومصيرها الدينامي .
الالتباس بين العلم والمعرفة حقيقي ، مثل الذكر والأنثى ( المرأة والرجل ) ...
كما ذكرت اكثر من مرة ، ليست أفكاري وتأملاتي الخاصة ، ... هذه الفكرة أو العلاقة بين العلم والمعرفة ، هي بالأصل أحد هواجس هايدغر ، وتعلمت من أريك فروم الطريقة المناسبة أو التي تتناسب مع تجربتي وخبرتي الشخصية ، للتمييز بين المعرفة والعلم بوضوح ؟
_ أنت ‘ خلال قراءتك لهذه الفقرة ، تعرف _ي ... نفسك وجسدك مباشرة ، عبر الشعور والخبرة الحية . هذه معرفة من الداخل وتتشكل بالخبرة والحواس دفعة واحدة .
بنفس الوقت ، يعلم طبيب الأسنان عن أسنانك ( الآن ) ، عن تصنيفها ، وحالتها الصحية ، وعمرها الافتراضي ( الأقرب إلى الحقيقة غدا ) ... وهو علم موضوعي وخارجي .
نفس الشيء باقي أعضاء جسدك ، والمختلف فقط العقل والفكر والشعور !؟
الفكر والشعور ، هي الثنائية والجدلية الأكثر غموضا ... وابتذالا بنفس الدرجة !؟
أعتقد أني توصلت إلى خبرة جديرة بالتأمل من قبلك ...
الفكر واللغة ( والكلام ) مقابل الشعور والحواس ( والمثيرات ) ، موضوعات خطرة بالفعل ، لجهة اشتراكها مع العقائد والحياة الخاصة للفرد ( امرأة أو رجل ) ...فهي تثير اكثر المشاعر قوة وشدة وهي متناقضة بطبيعتها التي نعرفها إلى اليوم .
_ الفكر هو اللغة عندما تعي ذاتها ، والعكس اللغة هي الفكر المصنف ضمن قواعد وحدود .
_ الشعور هو محصلة ، لمجموع الأحاسيس التي تنقلها الجملة العصبية إلى الدماغ ، من داخل الجسم او من خارجه . وبنفس الطريقة يمكن تدوير التعريف والجواب .
سآخذ استراحة ، واقترح عليك استراحة أيضا
....
....

الزمن ... طبيعته واتجاهه !؟
_ الزمن وجه العملة الآخر للمادة .
تلك حقيقة أولى .
_ الزمن طاقة .
تلك حقيقة ثانية .
_ الطاقة من يجهلها ! ... ومن يعرفها !؟
_ بفضل التكنولوجيا الحديثة ، ارتقت المعرفة الحديثة بالطاقة إلى مستوى العلم ، في بعض الجوانب الأساسية ؟!
_ الطاقة حركة ، داخلية وكامنة (مجهرية) أو خارجية وموضوعية ( فلكية ) .
تلك حقيقة ثالثة .
_ حركة الطاقة انتشارية تشمل مختلف الاتجاهات ، من مستوى أعلى إلى أدنى ، أيضا الانتقال يكون عبر الطرق الأسهل والأقل مقاومة .
أو من الجهد العالي إلى الجهد المنخفض .
والسكون في حالة التكافؤ ( الموت ) .
وهذه حقيقة رابعة عن طبيعة الزمن ؟!
...
ذلك كل شيء !؟
ذلك كل شيء .
...
أصعب الأشياء ، ... الجلوس بهدوء ، والصمت .
_ عشر دقائق ؟
مبروك ، لقد غادرت الفقاعة النرجسية ، للمرة الأولى في حياتك .
...
مع تكرار التجربة :
الجلوس بهدوء ، والصمت .
_ عشر دقائق في اليوم ، تنقل الفرد ( امرأة أو رجل ) من النرجسية إلى حب النفس .
ذلك ... تراثنا الإنساني العظيم .
خلف هذا الباب ، المدخل إلى راحة البال ؟
_ هل تستحقها _ي بالفعل ؟!
....
يوم أمس بمفرده ، يحمل الماضي كله
كما يحمل واحدنا أسلافه جميعا ، اليوم .
....

( نسخة جديدة ومصححة شيء من الإضافة )
تكملة الفصل مع الهوامش ك 2 _ سوريا 2020

تحتاج الحكاية إلى الكذب ، أو تحتاج إلى الكثير من الخيال الجامح ....
أحب الكذب ، وأنا غارق في الحياة الواقعية ، وبأصغر التفاصيل .
وكل ما بوسعي أن أفعل ... أن أحلم وأكتب
أكتب وأحلم...
أكتب عن حياتي الفاشلة ، أكتب عن بلدي وأهلي وأصدقائي المساكين .
أكتب عن الحب والخوف ، وعن العلاقات الشقية التي أتعثر بها كل يوم ...
وفي أحد الأيام ينتهي كل شيء
ولا يصل الغد
.
.
تذكري أنها رسائلي إليك ، ... تأخرت ربما
تذكري أنني أحببتك أكثر مما أحببت نفسي
بفضلك _ ومعك فقط أحببت نفسي ...وبدأت أسمع وأرى
تذكري أنك جميلة حتى الألم ،
تذكري أنك جميلة ولا تصدقي ، من يقولون غير ذلك يكذبون .
إنهم يكذبون ،
إنهم يقولون ما لا يعرفون ،
تذكري أنك الأجمل ولو تجاوزت المئة
" حتى أنت ومن حولك ، لا تعرفون كم أنت جميلة ...."
_ الألم يجعل المرء خبيثا
_ الشخص الخائف ينشر الخوف في طريقه
_ الشخص الجميل ينشر الحب حوله
" حتى أنت ومن حولك ، لم تنتبهوا كم أنت جميلة "
....
الزمن ... طبيعته واتجاهه ؟!
الزمان والمكان ، بعد اينشتاين وهوكين يختلفان عن السابق .
الزمان والمكان وجهان لعملة واحدة .
العلم والمعرفة وجهان لعملة واحدة .
الزمن كلمة ، ومفهوم ، ومصطلح ، واسم ، ولقب ، وخبرة شخصية لكل فرد ..وقت .
لا أفرق عادة بين الزمن والزمان ، فقط الوقت يختلف ويتحدد من داخل التجربة .
الحركة طبيعة الزمان ، وهي ثابتة وموضوعية .
الزمن هو المعيار الموضوعي الموحد والشامل .
الزمكان إضافة اينشتاين الجوهرية .
_ المكان صورة الزمان وكتلته .
_ الزمان حركة المكان وطاقته .
للزمن خمس وحدات أساسية ومتفق عليها : الماضي بجزئيه ( 1 و 2 ) ، اليوم والحاضر في تدفقه المستمر ، المستقبل بجزئيه ( 1 و 2 ) المناظرين للماضي .
حركة الزمن موضوعية ، وثابتة ، ويمكن اختبارها وتعميمها بدون استثناء .
من الغد ... إلى اليوم ... إلى الأمس
على عكس الحدس المشترك : من الأمس ... إلى اليوم ... إلى الغد
هذه مفاجأتي _ وأعتقد أنها خلاصة ونتيجة وهدية بالتزامن .
....
المستقبل والماضي _ الأزل والأبد ... فرضيتان وتصوران عقليان .
المعرفة الموضوعية الحالية وفي ذروة دقتها العلم ، لا تتيح أبعد من الملاحظة المشتركة .
ذلك ما أكمله ستيفن هوكين ، بعد فرضيات اينشتاين الجريئة .... والفلسفية بجوهرها .
نحن نعرف الزمان بدلالة المكان والحركة والتجربة ... ماذا نعرف !
المعرفة والعلم وجهان لعملة واحدة .
المعرفة علم قديم .
العلم معرفة حالية .
هذا تفسير دائري يصلح لكل ثنائية _ جدلية ، ... وهو حيلة عقلية بين التفسير والتأويل .
المعرفة أصل العلم وتراثه المتكامل .
العلم اتجاه المعرفة ومصيرها الدينامي .
الالتباس بين العلم والمعرفة حقيقي ، مثل الذكر والأنثى ( المرأة والرجل ) ...
كما ذكرت اكثر من مرة ، ليست أفكاري وتأملاتي الخاصة ، ... هذه الفكرة أو العلاقة بين العلم والمعرفة ، هي بالأصل أحد هواجس هايدغر ، وتعلمت من أريك فروم الطريقة المناسبة أو التي تتناسب مع تجربتي وخبرتي الشخصية ، للتمييز بين المعرفة والعلم بوضوح ؟
_ أنت ‘ خلال قراءتك لهذه الفقرة ، تعرف _ي ... نفسك وجسدك مباشرة ، عبر الشعور والخبرة الحية . هذه معرفة من الداخل وتتشكل بالخبرة والحواس دفعة واحدة .
بنفس الوقت ، يعلم طبيب الأسنان عن أسنانك ( الآن ) ، عن تصنيفها ، وحالتها الصحية ، وعمرها الافتراضي ( الأقرب إلى الحقيقة غدا ) ... وهو علم موضوعي وخارجي .
نفس الشيء باقي أعضاء جسدك ، والمختلف فقط العقل والفكر والشعور !؟
الفكر والشعور ، هي الثنائية والجدلية الأكثر غموضا ... وابتذالا بنفس الدرجة !؟
أعتقد أني توصلت إلى خبرة جديرة بالتأمل من قبلك ...
الفكر واللغة ( والكلام ) مقابل الشعور والحواس ( والمثيرات ) ، موضوعات خطرة بالفعل ، لجهة اشتراكها مع العقائد والحياة الخاصة للفرد ( امرأة أو رجل ) ...فهي تثير اكثر المشاعر قوة وشدة وهي متناقضة بطبيعتها التي نعرفها إلى اليوم .
_ الفكر هو اللغة عندما تعي ذاتها ، والعكس اللغة هي الفكر المصنف ضمن قواعد وحدود .
_ الشعور هو محصلة ، لمجموع الأحاسيس التي تنقلها الجملة العصبية إلى الدماغ ، من داخل الجسم او من خارجه . وبنفس الطريقة يمكن تدوير التعريف والجواب .
سآخذ استراحة ، واقترح عليك استراحة أيضا
....
....

الزمن ... طبيعته واتجاهه !؟
_ الزمن وجه العملة الآخر للمادة .
تلك حقيقة أولى .
_ الزمن طاقة .
تلك حقيقة ثانية .
_ الطاقة من يجهلها ! ... ومن يعرفها !؟
_ بفضل التكنولوجيا الحديثة ، ارتقت المعرفة الحديثة بالطاقة إلى مستوى العلم ، في بعض الجوانب الأساسية ؟!
_ الطاقة حركة ، داخلية وكامنة (مجهرية) أو خارجية وموضوعية ( فلكية ) .
تلك حقيقة ثالثة .
_ حركة الطاقة انتشارية تشمل مختلف الاتجاهات ، من مستوى أعلى إلى أدنى ، أيضا الانتقال يكون عبر الطرق الأسهل والأقل مقاومة .
أو من الجهد العالي إلى الجهد المنخفض .
والسكون في حالة التكافؤ ( الموت ) .
وهذه حقيقة رابعة عن طبيعة الزمن ؟!
...
ذلك كل شيء !؟
ذلك كل شيء .
...
أصعب الأشياء ، ... الجلوس بهدوء ، والصمت .
_ عشر دقائق ؟
مبروك ، لقد غادرت الفقاعة النرجسية ، للمرة الأولى في حياتك .
...
مع تكرار التجربة :
الجلوس بهدوء ، والصمت .
_ عشر دقائق في اليوم ، تنقل الفرد ( امرأة أو رجل ) من النرجسية إلى حب النفس .
ذلك ... تراثنا الإنساني العظيم .
خلف هذا الباب ، المدخل إلى راحة البال ؟
_ هل تستحقها _ي بالفعل ؟!
....
يوم أمس بمفرده ، يحمل الماضي كله
كما يحمل واحدنا أسلافه جميعا ، اليوم .
....

ملحق أول للكتاب الثاني _ سوريا 2020

اللبرالية واليسار مخلفات الدولة الحديثة .
العبارة قاسية في بلاد الخوف الطغيان _ خصوصا بلاد العرب والمسلمين .
مجرد التفكير في اللبرالية أو اليسار ، هو فعل بطولي ، ومن الأعمال الانتحارية هنا .
تخسر القبول الاجتماعي وتكسب عداء الدولة وأجهزتها ، بمجرد التفكير الأولي .
لا فرق يذكر بين الخليج أو المحيط أو بين تركيا وإيران ... كلنا أدوات لخدمة الموت .
وسوف تبقى عبارة الماغوط ألف سنة القادمة ... على الأقل :
" لن يرتفع في هذا الشرق غير البوط العسكري أو العمامة " .
....
قضية جدلية أخرى _ أعتقد أنها اكثر إلحاحا وعنفا _ العلاقة بين الغاية والوسيلة !؟
في بلادنا وثقافتنا ، يجلد أحد الأبوين طفله _ت ، بطريقة وحشية ولمصلحته .
هذا يقين مشترك بين الجلاد والضحية .
كيف يمكن للتفكير أن ينشأ !!!
خلال القرون السابقة الثلاثة ، اختبر العالم نوعين من الحل لمشكلة عدم التجانس ... أو التناقض بين الشرق والغرب :
1_ الاستعمار ، كتطبيق عملي لمبدأ وحدة الانسان والعقل والاله .
فشلت الطريقة كما يعلم الجميع .
2 _ الفصل العنصري ، كتطبيق عملي لمبدأ الاختلاف بين الشعوب والثقافات .
فشلت الطريقة أيضا .
ما هو الحل الواقعي ، الذي يقبله الطرفان !؟
_ نجحت إيران في لبنان والعراق وسوريا واليمن ( تصدير الثورة والتخلف ) .
_ نجحت السعودية قبلها في أسيا وافريقيا _خصوصا مصر _ ( تصدير السلفية والتخلف ) .
والعالم كله يحصد الثمن والنتيجة .
....
لكل مشكلة إنسانية ، سواء أكانت فردية ام اجتماعية ومشتركة ، نوعين من الحلول فقط :
_ حل زمني ، أو خوارزمي ، يعالج المشكلة بالفعل ... وهو نادر إلى اليوم .
_ حل مباشر ولا زمني ، يعالج النتائج والمظاهر فقط .... وتتفاقم المشكلة مع الزمن .
النوع الأول من الحلول ، مشروع مارشال لإعادة إعمار أوربا نموذجه ، أيضا التجربة الأمريكية في اليابان وألمانيا . لا يوجد بديل عنه في سوريا والعراق ولبنان ( بالطبع عبر شراكة متوازنة واتفاق عالمي... روسيا والصين بمشاركة أمريكا وأوروبا ) .
....
العلاقة بين الغاية والوسيلة ، دينامية _ تطورية ...
_ كل غاية وسيلة .
_ كل وسيلة غاية .
تلك هي خلاصة التنوير الروحي ، وميراثه الإنساني العظيم .
سأعرض مثالين ، كتطبيق عملي ومباشر للفكرة وفهمي لها ...
_ الطيور والأجنحة ، هل الأجنحة وسائل أم غايات ؟!
_ الوجه الإنساني والجمال ، هل للجمال وجود موضوعي ومستقل ، أم هو مجرد وظيفة !؟
الجدل الشهير بين كانت و داروين ( أو بين الفلسفة والعلم )
....
يرى داروين ، أن الجمال وظيفة تستخدمها الطبيعة بغرض الجاذبية والاغراء في عملية التزاوج والتكاثر بين الأحياء . بعبارة ثانية الجمال وسيلة وأداة بخدمة التكاثر .
يرى كانت العكس ، ومعروف موقفه من الجمال ..." المنزه عن الغرض والمنفعة " .
أعتقد أن _ كلا الموقفين يكمل أحدهما الثاني صورة طبق الأصل عن جدلية البيضة والدجاجة.
نفس المنطق ، يمكن تطبيقه على أجنحة الطيور أو الوجه الإنساني ...
_ الأجنحة أدوات بالنسبة لجنس الطيور ، وهي غاية لكل طير بمفرده .
_ جمال الوجه الإنساني غاية للفرد ، وأداة النوع الإنساني .
....
يوجد مثال أكثر تعقيدا وتشويقا ، للصديقات والأصدقاء من عشاق الفلسفة والتخيل ...
الهدية والرشوة والتمييز الموضوعي بينهما ؟!
هذا الموضوع شغلني طويلا ، لأهميته البالغة في حياتنا المعاصرة ، وخاصة مع الحديث النبوي المعروف " لعن الله الراشي والمرتشي " !!؟
كيف يمكن فهم العبارة ، عدا أن الاختلاف بين الرشوة والهدية نوعي وليس كمي فقط .
_ إما أو ... الحديث غير صحيح أو خطأ ، لا يوجد تفسير ثالث صحيح ( منطقي ومتجانس) .
وهذه نتيجة عملية وتجريبية بالتزامن ، من المرات النادرة في كتابتي _ حياتي _ أجزم بيقين ووضوح .
الرشوة والهدية علاقة واحدة جدلية ، تماثل البيضة والدجاجة .
وبسهولة التفريق اليوم بين الدجاجة والبيضة ، نميز جميعا بين الرشوة والهدية مباشرة ، وبسهولة ويقين ( بشكل موضوعي وتجريبي ) !؟
بين الأشقاء ، الرشوة والهدية مترادفتان ، وتسميتان لخبرة وفكرة واحدة .
أيضا بين الغرباء ، الذين يلتقون لمرة واحدة .
....
توجد إضافة مهمة ، هي الفكرة المحورية في كتاب جون غراي " الرجال من المريخ والنساء من الزهرة " ، الكتاب الشهير ، الذي يستحق شهرته على عكس كتاب السر ( المخادع ) .
( كتبت موقفي التفصيلي حول كتاب السر ، وعنه ، وهو منشور على الحوار المتمدن ) .
فكرة الكتاب ، التمييز الضروري والهام بين الطلب والمطالبة ( هما نقيضان لا مترادفان ) .
بالنسبة لي شخصيا ، لقد أضافت الفكرة لحياتي ، وفهمت خبرة وتجارب ، كان من المتعذر فهمها قبل هذا التمييز المعرفي _ الأخلاقي الذي يشرحه الكتاب ...
باختصار شديد : المطالبة تتعلق بالماضي ، وهي نوع من التهمة للشريك _ة . بمعنى تقاعسها أو تقاعسه عن الالتزام بواجباته _ ا .
على النقيض من الطلب ، الذي _هو ، نوع من التودد والامتنان للشريك _ ة .
يختار الانسان ، الأقرب له ، ليطلب المساعدة .
وبالعكس تماما ، يختار ألد خصومه ، ليطالب بالعدالة .
" النساء من الزهرة والرجال من المريخ " كتاب هام وجدير بالقراءة " ، لكل من لديه..ا رغبة في المعرفة والتفكير .
....
فكرة العلاقات الجدلية ، عالجتها بشكل تفصيلي في نص الخوارزمية ، وكيفية الانتقال من التفكير الثنائي إلى التعددي _ وضرورة العكس أحيانا ،... خصوصا في القضايا العاطفية والشعورية والأخلاقية أكثر _ واعتقد أنها الطريقة الملائمة لتجاوز الدوغمائية _ والموقف الدوغمائي الذي تسبب بدمار أوروبا مرات .... ويدمر سوريا وجوارها اليوم .
العلاقة بين الرغبة والنوايا والسلوك ، أغلب الناس لا يميزون بين المستويات الثلاثة ، وهي إضافة فرويد للفكر الإنساني الأساسية _ الفكر بعد فرويد والتحليل النفسي يختلف نوعيا عن الفكر قبله _ ... الرغبة من الطور النرجسي ( أو المرحلة ) ، النوايا طور دوغمائي ومرحلة ...نحن _ضد _ هم ، السلوك يمثل الشخصية المتكاملة عبر حالاتها المتعددة والمتنوعة ، والمختلفة إلى درجة التناقض أحيانا .
....
مشكلة الشعور ...يلزمها كتب عديدة ،
مشكلة الشعور ...يلزمها كتب متنوعة ، وجديدة ... هذا حلمي
....







اخر الافلام

.. الجيش اليمني يحرر مركز مديرية باقم في محافظة صعدة


.. واشنطن هددت بفرض عقوبات على الشركات المتعاملة مع إيران


.. آليات مستحدثة سرعت عملية دخول الحجاج واختصرت الوقت




.. إيران.. ثقل العقوبات والضغوط الأميركية


.. الجيش اليمني يحرر مركز مديرية باقم في محافظة صعدة