الحوار المتمدن - موبايل



عزيزي بوشناق .. نأسف !!!

عائشة اجميعان

2018 / 5 / 16
القضية الفلسطينية


اعلنت امريكا ترامب, عن صفقة القرن, لكن لم تعلن تفاصيلها حتى تاريخه على الملأ, فيما أبلغتها إلى اصحاب قرار الموافقة والتوقيع, وهي ايا كانت, فانها ستودي بحقنا في ارضنا, وترسيخ اليهود في ارض ليست ارضهم, وتكريس اغتصاب الحق, وقد كرسوا القدس عاصمة لدولة اليهود, وبنقل سفارة امريكا الى العاصمة الجديدة, واصبح الشغل الشاغل لحكومة الاحتلال, هو الحصول على موافقات دول العالم لنقل سفاراتهم إلى القدس العاصمة الجديدة, لدولة الغاصب.

على الجانب ,,,,الاخر, البعيد,,,, من الكرة الارضية, انشغل قادة الفلسطينيون اصحاب الارض (المحتلة), بتنفيذ ما اتفقوا عليه, ضمنا او صراحة, فيما بينهم على فعل كل شئ يبعدهم ويفرقهم ويمزقهم ويفتتهم اكثر فاكثر, لاعطاء الفرصة لليهود لتكريس دولتهم اليهودية بهدوء ودون ازعاج, وغدا يمنع المصلون من اداء الصلاة في الاقصي الذي كان إسلامياً فعربياً فـ فلسطينيا , وفي النهاية اصبح مقدسيا يدافع عنه ما تبقي من اهل القدس, فيما الشعب ينشغل بأمور من صميم عمل القادة, الذين تفرغوا لأمور النكاية ببعضهم البعض, رغم المعاناة التي سببها لهم قادتهم.

لقد انشغل طرفي القسمة النكبة, بمزيد من اجراءات التفريق, ففريق يبدع في فرض مزيد الاجراءات (الوطنية), التي تراهن على كسر ما تبقى من ادمية للانسان الغزي, واغتصاب حقوق طبيعية وقانونية ثابتة, وشطب ما تبقى من شكل تمثيلي, لبرلمان فلسطين, وأحد مؤسسات الممثل الشرعي والوحيد لشعب وقضية فلسطين, في تزوير فاضح لعقد مجلس (غير) وطني, فيما الطرف الاخر, يدعم مسيرات العودة التي ادت غطرسة المحتل وحبه للقتل, الى سقوط ما يزيد عن مائة شهيد, والفي مصاب جلهم اعاقات, ولا ننسي في هذا الخصم دور, فصائل الخزي والعار السياسي, شهود الزور السياسي, والباطل الوطني, اصحاب القرار وعكسه, اصحاب التنظير السياسي والوطني الذي يملاء الافاق الاعلامية, والذين يملكون .. لو كانوا يريدون.. لجم الديكتاتور , وتغيير القرارات (الوطنية), والتي ستؤدي في النهاية إلى ضياع الوطن.

وعليه فاننا نتطوع فنرسل رسالة, إلى الفنان القدير المحبوب, لطفي بوشناق, فنقول :

عزيزي بوشناق, نأسف لاجابة طلبك, حين طلبت منهم: "خذوا المناصب والمكاسب .. لكن بربي خلو لي الوطن ", فقد اخذوا المناصب والكراسي, واهدوا الوطن إلى محتليه, واهدروا فينا صفة المواطن, ""لطفا..ي"" لمشاركتك.







اخر الافلام

.. إسقاط الطائرة الروسية.. أسباب إسرائيلية ونيران سورية


.. التنظيمات الإرهابية.. إفريقيا وجهة المستقبل


.. لبنان.. بين ضغوط العدالة الدولية واستفزازات الشارع




.. ما وراء الخبر-طائرة -إيل-20 -.. صفعة جديدة لموسكو بسوريا


.. موجز أخبار العاشرة مساء 2018/9/18