الحوار المتمدن - موبايل



صبرًا يا غزة

شاكر فريد حسن

2018 / 5 / 16
الادب والفن



غزة الجرح النازف الدامي
في خاصرة العرب
بات فيها الموت عاديًا
فهي تقاوم ولا تستسلم
تصنع مجدها
وتدافع عن كرامتها
فطوبى لشعبها الذبيح
والجريح
الذي يصنع المعجزات
ولا يملك سوى الحجر
والكاوتشوك
والارادة
والايمان بالشهادة
وعدالة القضية
فالعار لانظمة الذل
المتأمركة
والمتصهينة
التي بسببها
بتنا نخجل من
عروبتنا
فصبرًا يا غزة العزة
الشموخ
والصمود
فشهيد بعد شهيد
يخضب بدمه
أرضك الطهور
فمهما طال ليل
الاحتلال
والحصار
فسوف نرى بعد
العتمة
ضوءًا يعلنها فجرًا
وحبور
وفي النهاية شعبك
شعب الجبارين
هو المنصور







اخر الافلام

.. هذا الصباح- انطلاق فعاليات مهرجان قرطاج للفن التشكيلي المعاص


.. شرح مبسط للجزء الأول من اللغة الفرنسية للصف الأول الثانوي 20


.. حوار خيالي بين الفنانة Yara و Rihanna.. هل يمكنكم حل لغزه؟




.. الشاعر السعودي جاسم الصحيح ضيف بانوراما


.. سينمائيون جزائريون ينددون بالرقابة على أعمالهم