الحوار المتمدن - موبايل



همس داخلي

علاء الدين احمد ابراهيم

2018 / 5 / 16
الادب والفن


لا اجيد شيئا غير اسكات ذاك الذي يضج عميقا بداخلي، افرِّغ بجوفي جرعات احزان لم تعُد تبارحني ولو لبرهة، تراقفني كما لو كانت ظلي. فالعقل لم يزل لا يستوعب مفارقات الحياة ولا العينين يغويها النعاس لتنسى لحظات تسرُّب اليأس. القلب يطلقُ أنات اكتئاب، ضاقت بهِ البور والواحات، اما شبحي فيحتضنهُ مومياء الوطن الضائع في بكاء... ارحل!... ارحل الى السماء!، اقسمُ لك بأن الحياة بوطنك هذا للجبناء فقط!، اما غيرهم فيحيونَ بسلام اما بقصورهم او الزنازين او قبورهم. ارحل!، لكن قبِّل يداها بحب قبل ذلك، احتسي معها فنجان القهوة الاخير، اطلب عفوها ثم صافح بملء عينيك تجاعيد وجهها للوداع. لا لا!، لا ترحل!. فهي لا ذنب لها لتحيا لياليها بشقى ذِكراك؛ لا ترحل!.... لا بل ارحل!، فرحيلك لا يحزنها!، وقد لا تبكيكَ دمعة واحدةً!، فانت لا تزال حيا بوجدانها... همس مزعج اسكته لتوي، ثم عدتُ لغرفتي التي اتقاسمها مع الجرذان والخنافس. لملمت شتاتي، تتبعت طيفي بمتاهات المدن الخاوية علني اجدني عنوانا تائهاً. ابتسمتُ لأغيظ احزاني، ذرفتُ الدموع ثم مزقت ما كتبهُ قلمي المعتوه، الليل توشح بسوادهُ ليشيع جنازة النهار. اما المساء فقصته اخرى، عاقرتُ فيهِ خموري، دخاني، كتبي، قهوتي، معشوقاتي املا في ان انسى، لكني نسيت بعدها ان انسى!. أستقبلتُ صباحي الجديد بالضحك ساخرا من نفسي، عاود الهمس عادتهُ، حزمت حقائبي و استسلمتُ لهُ!... ان تنعم بسلام مع ذاتك، فذاك يعني ان لا تتصرف على عكس قناعاتك، لا تُسكِت كل ما يطنُ بأذنك، استغل «ذاكرة النسيان» لتلقي بها احزانك، آلامك، مخاوفك، هلاويسك و كل ما لم تطب له سريرتك كائنا من يكون/تكون... «همس داخلي» لكن بعد رحلة السماء!.







اخر الافلام

.. العربية.نت اليوم.. هذا سر ابتسامة الفنان السعودي عايض


.. عرين عمرى: الفنان الفلسطيني عبر عن فلسطين أكثر من السياسيين


.. -موسيقى من أجل السلام- في بيروت




.. -موسيقى من أجل السلام- في بيروت


.. ناشر بسور الأزبكية يشكو من الشروط التعجيزية التى وضعتها وزار