الحوار المتمدن - موبايل



نقطة ضوء ...

صلاح زنكنه

2018 / 5 / 16
مواضيع وابحاث سياسية


المقاطعون للانتخابات الأخيرة عراقيون غاضبون على العملية السياسية العرجاء وهم ناقمون على كل أولئك الذين أوصلوا البلد الى حافة الهاوية فعدوا أنفسهم من المعارضين للعملية السياسية بقضها وقضيضها وهذا حق مشروع كفلها لهم الدستور لكنهم في حقيقة الأمر هم معارضون سلبيون لا يمتلكون ارداة التغيير كونهم جلسوا في بيوتهم ووقفوا متفرجين وقاطعوا الانتخابات برمتها بدلا من أن يذهبوا الى صناديق الاقتراع ليدلوا بدلوهم ويقطعوا الطريق على الفاسدين والسراق وأعطوا لهم فرصة ذهبية لتدوير الكثير من الوجوه الكالحة التي لعبت بمقدرات العراقيين طوال السنوات التي خلت لأنني أعتقد جازما بأن أصوات المقاطعين الذين هم من النخبة الثقافية المتنورة الواعية هي أصوات الحق لكنها ساندت الباطل من حيث يدرون أو لا يدرون.
المقاطعون الذين لا أشك بوطنيتهم ولا أنتقص من مسعاهم كانوا مصطفين مع خندق الطائفيين الذين كانوا يستشعرون غضب هؤلاء المقاطعين ونقمتهم وكانوا فرحين مستبشرين لمقاطعة المقاطعين المحسوبين على التيار المدني والعلماني والحراك الشعبي الرافض لجوقة الإسلام السياسي وطغمة الفساد والمفسدين.
كان على المقاطعين أن يقاطعوا كل هذه الوجوه المكررة من ساسة الصدفة ويصبوا جام غضبهم عليهم عبر صناديق الاقتراع لإبعاد من يستطيع إبعاده من البرلمان الذي ينبثق منه طاقم الحكومة المحاصصاتية البغيضة عبر كل دورة انتخابية .







اخر الافلام

.. عموري يتعرض لإصابة خطيرة على مستوى الركبة


.. مرآة الصحافة الثانية 21/10/2018


.. قضية خاشقجي.. هل يقبل الغرب رواية الرياض؟




.. إنتخابات البرازيل.. واتسآب يتحول لمنصة أخبار وهمية!


.. الارتباط بإمرأة جميلة يقصر العمر هكذا اكدت دراسه حديثة...