الحوار المتمدن - موبايل



قصائد : سعة .. تشابه .. ثغر .. نهم .. طيبة .. تسرع .. اجتماع .. ضراوة .. فتاوي .. ترادف .. محصول .. افق .. سجن .. عتمة .. شغف .. عري .. مقام .. لجام غياب .. صلب

احمد صالح سلوم

2018 / 5 / 20
الادب والفن


سعة

أحضان المرأة
ابجدية هيروغليفية بزغت دون حروف
انها رسوم مولودة في الضيق والسعة معا
فكيف ستخمن ابعادها التي تلتف
حول راية تندفع دائما
دون ان تنهار
....................

تشابه


من حسن طالعي
ان لا انتظر نهاية ارض
تتشابه مع الحبيبة
التي تبتسم
وتتملى كل ما يدور حولها
.........................

ثغر


الشفاه التي تزهر على خد متورد
تنام على السرير
كطفل عنيد
لا يعرف التعب
وهو يحمل شغفا شقيا
لتراشق
نبض الحياة
...................

نهم

سلال الحب
لا تشيح بوجهها
عند تستحم
بين رقصات عاشقين معا
...................

طيبة

دلني على رقص
يتغزل بالحياة
ولا تدلني على معابد
تقدم قرابينها
من اجل الموت
..................

تسرع


هل تنسحب بكل اتزانك
قبل ان تلامس خطواتك
خفة الأشياء
.............

اجتماع

ايهما يبزع مع الفجر أولا:
الضوء
ام نسغ الحياة
او كليهما معا
..............

ضراوة


لا شيء ينام قرب الصمت
فكن مملوء بالالفة
وبالصفات
وبكل محب
وبحلو الكلام
............

فتاوي

فيما هم يزجرون فرحهم
تمتلأ المناشف البيضاء
برماد الاغتصاب
...................

ترادف


بين راية الطفولة
وسياج الكهولة
مناطق تضيق
وأخرى تتسع
على حد سواء
................

محصول

والان يمكنك ان تطلع كالزرع
معطرا
ومعمدا بالتراب
ومثقلا بالثمار
و ثمة حلاوة على الحواف
...............

افق

امنح طحالب الأفكار المترسبة
في عقلك
بعض الضوء
حتى لا تتكوم
على الافاق
..............

سجن


هذا اللسان لا يترجم الأشواق
هل انتزعوه من حضن بوحه الصغير
ام ان لحى الأديان
عبئا على عضلاته
....................

عتمة


لو استطيع ان انسل
عن غير قصد
من عمر أكثر دكنة
من هذا النظم الغامض المقعر
الذي لا يمنحني أي شيء
......................

شغف

ربما تنتظر حبا مهملا
او معزولا
ولا ترفع ملاءة الدموع
عن عينيك
.................

عري


من اجلها لا اتملى
الا
المعنى المغتبط بشعرها المبلل
وبثرثرة خلف
ستائر كلماتها
المستحمة
...............

مقام


كان يجب ان تقطع نهايات ثرثرتك بالدهشة
و لاتتوقف عن الهيام
بارتجاج سفنها
التي تقيم حفل شواء
..................

لجام


و اخفيتُ نارا تشتعل
في براري يابستكِ
وامضيت وقتا فوق جبالك المكومة
دون ان تنحني
او تهذي فرحا
..................

غياب

فيما اتعافى من ارتفاع انوثتها
بجوار عيني الزائغتين
تضمد جسدي المتعرق
بأبهى غياب لها
..............

صلب

من نشيج العدم يمشي خطواته
ويرسم الصلبان
أينما حل
دون ان ينتصب
في مصحة اوهامه المتداعية
بارقة ضوء
..................... ....................
فليمال – بلجيكا
أيار ماي 2018

بقلم الشاعر الشيوعي احمد صالح سلوم
................................
من اصدارات مؤسسة - بيت الثقافة البلجيكي العربي - فليمال - لييج - بلجيكا
La Maison de la Culture Belgo Arabe-Flémalle- Liège- Belgique
مؤسسة بلجيكية .. علمانية ..مستقلة
مواقع المؤسسة على اليوتوب
https://www.youtube.com/channel/UCXKwEXrjOXf8vazfgfYobqA
https://www.youtube.com/channel/UCxEjaQPr2nZNbt2ZrE7cRBg
شعارنا -البديل نحو عالم شيوعي..







اخر الافلام

.. ست الحسن - حوار خاص مع الفنان الكوميدي -سليمان عيد-


.. ست الحسن - -فن القدود الحلبي- بصوت الفنان -بدر رامي-


.. ست الحسن - أول مشهد صامت للفنان -سليمان عيد- أمام الفنان -صل




.. ست الحسن - أسرة الفنان -سليمان عيد- والمواصفات اللي كان عاوز


.. ست الحسن - الإفيهات اللي بيقولها الفنان -سليمان عيد- في أعما