الحوار المتمدن - موبايل



أذن بنا يا بلال

سمير دويكات

2018 / 5 / 23
الادب والفن


أذن بنا يا بلال
سمير دويكات

أذن بنا يا بلال، هيا قد حـــان الاذان
دعها تصدح بالبلاد وتخرم الآذنـــان
اشتقنا لدين الحق في زمن له آسان
فنادي بها كل المؤمنين ببلاد الأمان
وفي قدسنا قــد اصمتها اليهود زمنا
وعاد احتلال الخراب بمسجد الازمان
علمهم يا بلال كيف يكون مسلم الحق؟
وكيف تصمد ارادة الحياة في الوجدان؟
مليار مسلم، وبعض اليهود بارض الاسراء
صار حالهم كانهم ابطال الصليب واللسان
وامة الاسلام نائمة وساهية بمسلسلات
تفوح منها رائحة العفن في رمضان
وبعض أإمة المساجد صار فيهــــم التبع
اعمى حتى قالوا: للناس ما لا يقل في هوان
وكلمة الحق لا تسمع وان سمعت من احد
ادخل بضياع التهم وصار رفيق السجان
علمهم يا بلال ان الحق في حرية الدين
مهرها الشهادة في روح لها حـر انسان
فما بالعيش الكريم ان لم يكن صاحبه
حر، ولـه الحق مدرسة كما هو الغفران
بلانا الله بنقص من الاموال والخوف
والجوع، وفينا بعض من الناس صبران
وهل لبلاء ان يزول الا اذا زال الجرم
وقضى الله اننا بالحق لنا حسن الحسان؟
فيا امة فيها الحق نورا، لا يمحوه ليل
او يقهره ظلام او ينهيه عدو ولو بان ضدان
افيقي من نوم السبات واطلقي العنان له
حرية السماء والحق قاهر في كل الوديان
بلادنا العربية والاسلامية صارت مسرحا
لابناء الصليب والكفر فيها صار قبح مليان
الى متى والقدس مسلوبة وفيها بشر
اقل ما يقال عنهم انهم سوء زعران؟
فان كان الضعف والهزيمة عنواننا فما
كان بعدة ولا عدد انما بتقاعص الخلان
وحكام البلاد قد طغوا فيها حتى شم
لهم ريح تقشعر منها شعور الابدان
فما صلحنا يوما في هذه البلاد الا
وكان لنا القرآن دستور وفيه البيان
ولا نفعنا في الوطنية شىء الا اقوال
ليس فيها بالحق غير محمد ميزان







اخر الافلام

.. دانيال سيروار: الرواية السعودية بخصوص مقتل خاشقجي غير مقنعة


.. فرقة مسرحية ليبية تتحدى القيود


.. بتحلى الحياة – مسلسل ثورة الفلاحين – الممثلة تقلا شمعون




.. فنان تركي يحتفل بفوز حبيب على طريقته الخاصة


.. جمعيات نسائية لنشر ثقافة السلام في المجتمع الإيراني