الحوار المتمدن - موبايل



كوني أنتِ

حسين مهنا

2018 / 5 / 24
الادب والفن


حسين مهنا

كوني أنتِ..
( الى نسيبة...حفيدتي )
العينانْ
عينا رَشَإٍ..
والقدُّ
تقولُ العربُ الأُولى: غُصنُ نَقًا..
والرُّوحُ..
أَقولُ: حلاوةُ حبِّ الرُّمّانْ.
هذا أَنتِ
فَتيهي لا كِبْرًا
بل شُكرًا للهِ وقولي
يا مَن أَسبغتَ عليَّ رداءً من نورِ بهائِكَ
يا رحمنْ !
هبني الحكمةَ كي أَجعلَ روحي
أَهلاً لِردائِكَ..
ما نَفْعُ جمالٍ من دونِ فُؤَادٍ يَعْمُرُ بالرَّحمةِ
والصِّدْقِ
وحُبِّ النّاسِ....
وعلمٍ ينقُلُنا من دنيا التَّنجيمِ
وتفسيرِ الأَحلامِ
ولَومِ الأَقدارِ.....
الى دنيا العِرفانْ.
يا بِنتَ الجيلِ القادِمِ
يا بهجَةَ جَدّيكِ المأْسورَينِ بِحبِّكِ
يا مَن تَقفينَ بقبضَتِكِ الغَضَّةِ
راهِبَةً..
دقّي أَبوابَ المجهولِ وسيري
لا خوفَ عليكِ سوى ذاكَ الضَّعفِ البَشَرِيِّ
فكوني الوردةَ والشَّوكةَ في آنْ
وأَحيلي دَربًا مفروشًا بالأَشواكِ
الى دربٍ مفروشٍ بالرَّيحانْ.
كوني أُمَّ صُقورٍ تأْنسُ بشموخِ القِمّةِ
لا أُمَّ طيورٍ تأْنَسُ بالقيعانْ.
فغدًا..
سوفَ تكونينَ الأُمَّ
وتَبنينَ البيتَ/الوطنَ الأَمثلَ
فالوطنُ الأَمثَلُ لا يُبنى بالصَّمتِ العاجزِ
بل يُبنى بصُراخٍ
كصراخِ أَبي ذَرًّ يُشهرُ في وجهِ الطُّغيانْ..!

( البقيعة /الجليل 24/5/2018 )







اخر الافلام

.. مداخلة الفنانة -درة- و -ايمي سمير غانم- للحديث عن استخدام قص


.. صباح العربية تراب الماس في صدارة أفلام العيد


.. الموسيقى تساعد مرضى الخرف من الشعور بالاكتئاب والتوتر




.. احيا وأموت على البصرة .. الغناء البصري الرائع


.. وحدة لسان الحاج.. دور إنساني يتجاوز خدمة الترجمة للحجاج