الحوار المتمدن - موبايل



حلقة مشتركة بين الكتاب 3 و4 سوريا 2020 _ رواية مضادة

حسين عجيب

2018 / 5 / 25
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع




حلقة مشتركة ، مقدمة الكتاب الرابع وخاتمة الثالث ....سوريا 2020 _ رواية مضادة

هذه الرواية !!
4 روائيين سوريين تربطني معهم صداقة قديمة ... علي عبدالله سعيد ، وخالد خليفة ، ورامي طويل ، وعادل محمود الشاعر أولا .
قرأت لهم وتعلمت منهم ، بعض فنون السرد ، وخصوصا رامي .
أقلده ، بشكل مقصود ومعلن ، خلال تقنية " رقصة الظل الأخيرة " وحيوات ناقصة
والبقية ، لا أنكر تأثر هذه الرواية خصوصا بكتابتهم ... علي واختبار الحواس ، خالد ومديح الكراهية ، عادل وإلى الأبد ويوم _ على وجه الخصوص .
لا استطيع أن احصي أسماء أساتذتي وعددهم _ خاصة معلماتي _ وأول مصادر فخري أو تقديري الذاتي المرتفع نسبيا : أنني قارئ أولا وكاتب ثانيا ، ومستمع أولا وثانيا ومتكلم ثالثا ، وعاشق أولا ...وتاسعا ، وعاشرا المعشوق _ نعم أعرف واعترف :
أنا الرجل الأكثر حظا وحظوة في التاريخ .
هذا شعوري وموقفي ويقيني ، مع بعض التذبذبات التي تجنح إلى قاع اليأس أحيانا ...
....
يشبه ما وجدته في الفيزياء والفلسفة ما وجده أديسون في زمنه... التكنولوجيا الحديثة ؟
فقط تطبيق الأدوات الجديدة على الموضوعات ( والمفاهيم ) القديمة ويحدث العجب ....
لنتخيل قليلا ، ...الجد _ة الخامس مع شبكة التواصل الآن !؟
لحسن حظي _ فقط _ بالوقت المناسب كنت قرأ هاجس اينشتاين وهايدغر مقرونا بهاجس المعري الذي كررته أكثر من مرة : إني وإن كنت الأخير زمانه ،
وكنت محظوظا أكثر مع ستيفن هوكين ، وهواجسه حول طبيعة الزمن واتجاهه ...
كل ما فعلته يتلخص بعبارة بل كلمة " اهتمام " ... الاهتمام !؟
جوهر ما تعلمته من أريك فروم ، أن الاهتمام أو عدم الاهتمام هو الفارق النوعي بين فرد وآخر ، وبين مراحل تطور الشخصية الواحدة أيضا .
تعلمت بشكل تدرجي وبطيء ، أن الاهتمام مهارة مركبة ( تكتسب مع عادة التفكير خطوة _ خطوة أو كلمة _ كلمة ) وتتضمن خمسة عناصر بالحد الأدنى ، وهي بالترتيب 1 الوقت 2 الجهد 3 الانتباه 4 السلطة ( حدود وقوانين ) 5 المال والملكية .... وبعدها انكشف الستار عن بصيرتي كما تقول الخبرة الصوفية _ الجوهرية ... ورأيت الموجود والحاضر كما هو عليه .
رأيت الحب أولا ، ثم الحرية ، وبعدها ،.... مع من ت _ ينظر إلى النجوم رأيت الزمن كما هو ، وليس كما أرغب أو كما تعودت . !!!
الزمن في حركته المدهشة ... من الأبد والغد إلى اليوم ، إلى الأمس والأزل ...
من الطاقة الأعلى في الجهد والتركيز ، إلى الطاقة الأدنى
التوازن الكوني وحركة التجانس الجديدة _ المتجددة ....من الأبد إلى الأزل ( وليس العكس) .
مع كل ما تبديه العبارات السابقة من غرور وادعاء ، يعرف جميع من تعاملوا معي بشكل يومي وعن قرب ، أنني شخص بسيط وخجول ومهذب ، وأنني أقبل جائزة الترضية او الحصة الأصغر عادة مرات ، قبل أن أغضب ، وأفكر واقرر... بعدها أقلب الطاولة وأمشي ، بدون أن أنظر إلى الوراء ثانية .
نعم أدركت طبيعة الزمن وحركته واتجاهه .....
ما الذي يريده إنسان أكثر من هذا !؟!
....
أريد المساهمة لبقية حياتي ، بشكل نظري وعملي معا ، في جعل العالم مكانا أفضل ... ويمكن للفرد المتوسط بدرجات الحساسية والذكاء ، ان يعيش فيه بسلام وسرور .
المفارقة أنني أعيش في داخل الجحيم السوري ، بل في بؤرته المتفجرة .
ربما لهذا السبب ، عدت إلى قضية الجدل والحوار ، وكان ذلك لحسن حظي الشخصي ، ولحسن حظ العلم .... والفيزياء بالتحديد !
المشكلة الوجودية التي شغلت عقول الأسلاف لعدة مئات من السنين ، وجدت الحل لها !؟
لا أزعم ذلك بالطبع .
لكنني قمت بنقلها من المستوى الفلسفي والتجريدي إلى المستوى العلمي والتجريبي .
طبيعة الزمن وحركته واتجاهه ...نعم ، أجل ، وجدتها .
....
هل أنا مجنون !!!
أشعر ، وبما يقارب اليقين ، أنني استحق جائزة نوبل في الفيزياء
والأكثر غرابة ...
اشعر أنني سأحصل عليها خلال حياتي !
بنفس الوقت ، لم يخطر ببالي ، الحصول على جائزة في الأدب والشعر بالتحديد ... منذ أكثر من ربع قرن _ بل أنني لم أفكر وأسعى ....إلى طبع كتاب شعر أو مختارات .
بعد منتصف التسعينات ، اقتنعت أنني كاتب من المستوى العادي والمتوسط .
وهذا شعوري الآن ، واعتقادي أيضا ، لكن ، بالتزامن أشعر وبيقين أن من حقي جائزة نوبل في الفيزياء !؟
لا اعرف كيف أفسر أو اشرح وأوضح الأمر أكثر !!!
لن أغضب أو أثور أو أحتج ....
سأترك الأمر لأصحاب العقول والضمائر _ والمستقبل هو الحكم الوحيد ، العادل ، والموضوعي .
...
قبل أل 25 لم يخطر ببالي كتابة الشعر .
وقبل الخمسين لم يخطر ببالي الاشتغال الجدي بالفكر والعلم خصوصا .
أعرف كم أنا محظوظ ...مثلك بالضبط
يا قارئي _ت .... الحقيقي
...
الوجود في الزمن _ وجود الانسان في الزمن عبر مستويات ثلاثة ...
_ الوجود بالقوة ، القادم كاحتمال ...الغد وما يحمله
_ الوجود بالفعل ، عبر الآن _ هنا ... الحاضر في تدفقه ودورانه ...
_ الوجود في الزمن ، الماضي النتيجة والأثر
اللحظة ثلاثية الوجوه والأبعاد ...الغد _ وجود بالقوة ، اليوم _ وجود بالفعل ، الماضي _ وجود في الزمن
" الكون صدى أفعالنا وأفكارنا _ الدلاي لاما "
" الكون ! إنه حي ... إنه يتنفس _ ألبرت اينشتاين "
" الزمان والمكان شكل ومضمون _ ستيفن هوكين "
" الشقاء في العقل والسعادة في العقل أيضا _ بوذا "
شكرا بوذا
بعد 25 قرنا
تصلح الأيدي للمصافحة .
....
أقل من عدد أصابع اليدين ، ... وأكمل 59 سنة .
أنتظر الستين بفارغ الصبر .
أنتظرها بشوق وشغف ...
لقد وعدت نفسي يوما ، بأنني سأحصل على نوبل في الستين ...ظننت الفلسفة والفكر وبتحديد أدق ، علم النفس الحديث ، نصفي الثاني وكنت مخطئا كعادتي .... العلماء
من أين أتينا !؟
من نحن ؟!
ماذا نريد بالفعل ؟!
ذكرت اكثر من مرة ، فيكتور فرانكل ...
السؤال الثاني للإنسان _ أو يفسد حياته إن لم ينجح بتغيير الاتجاه _ ماذا تريد الحياة مني !؟
صاغه فيكتور فرانكل ، بشكل يفوق الوصف .
واما السؤال الثالث للإنسان ... ماذا أريد من حياتي الشخصية !؟
صاحب الفضل الأول في صياغته صديقي الشاعر محمد الحموي ... زمان يا صديقي .
حدث ذلك منذ حوالي ربع قرن ...
لهذا السبب أتجنب أحيانا ذكر صديق محدد ، لأن من لهم الفضل علي _ أكثر من عليا وعلي _ عددهم بالمئات بل يتجاوز الألف .
وليس لأنني لا اهتم أو لا أحاول التذكر وأعلن الامتنان أيضا ، بل فقط خوفا من العكس ...
من نسيان بعض صداقاتي المذهلة .... معروف مرسكي أو ميرنسكي ... وعامودا التي سوف ازورها يوما ، في النيروز أو بدونه .
أشعر بالحزن والحنين والشوق ...
أليس الألم هوية الانسان الأولى !!!
....







اخر الافلام

.. اليمن.. أمنستي تتهم التحالف والحوثيين بتعريض حياة 100 ألف طف


.. أمهات يبحثن عن أبنائهن الذين انتزعن منهن في ألمانيا الشرقية


.. سواقي مدينة مراكش المغربية.. إرث معماري بحاجة ماسة للترميم




.. فرنسا.. منع سيارات الديزل المصنعة بين 2001 و2006 بداية من 20


.. إيطاليا.. المجتمع في صقلية يكافح لإنهاء المافيا