الحوار المتمدن - موبايل



طيف المقهور

منصور الريكان

2018 / 5 / 28
الادب والفن


(1)
قالت محدثتي بأنك عاقر ويداك تبحث في العيون الناعسةْ
هي نجمة الذكرى وأرجو منك أن لا تنتحي في هجرك كاليائسةْ
مرت سنون الضيم والصبير وحدك عارفةْ
والذكريات أتعبتنا والزمان يشلني المهموم صدري في أفول نهارنا الوردي كيف أحبها
مر الغراب وطاف ما بين الوجوه الشاحبةْ
ستون جرحاً والخراب يلفنيْ
وأنا أنزويت كما المقهور من زمن الرمادْ
(2)
في أتون الحرب جدب وافتراضْ
وزماني هزني المخمور وحدي أعترضْ
زادوا في كل افتراضي نزف فرضْ
وسما وجهي جدار الحزن بين الرافضينْ
أغمريني يا حياة الأولينْ
فَعَلا وجهي ندوب وزماني حيّر الأصحاب يا ويلي أنتظرْ
هل يا صاحبي نحن بشرْ
مزقتنا العنتريات ونمنا في الخرابْ
(3)
أوٓكلما ناديت أصحابي يمر الطيف يتلو نخلة جرداء ساورها التعبْ
قادتني ما الصبر وهزتني تساقطت رطبْ
وعجنت ذاكرتي بالوافدين من العذاب إلى العذابْ
هبت علينا مواجع الذكرى وينزفنا الرمادْ
كوفئت يا بلدي فخذ ما ترتضيه من الذين توارثوه بحقدهمْ
يا ويلهمْ ،،،،،،،،







اخر الافلام

.. سيرة حياة الفنان العراقي الكبير ياس خضر


.. كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة


.. معرض الفنون التشكيلية في القاهرة




.. #هوليوود_نيوز - كواليس فيلم Glass من بطولة صامويل إل جاكسون


.. بتحلى الحياة –الممثل محمد إبراهيم