الحوار المتمدن - موبايل



لا تسألوا عن غزة

سمير دويكات

2018 / 5 / 30
الادب والفن


لا تسألوا عن غزة
سمير دويكات
1
لا تسألوا عن غزة
فهي اطياف الشمس
ونور القمر
وامواج البحر
وقذائف الغرباء
وحروب التكوين
وأغصان الزيتون
وروائح الياسمين
والدم الطهور
والصوت المقهور
تأتينا بلا موعد
أو لقاء
2
غزة كل يوم تعلمنا معنى جديد للحياة
فلماذا كم هذا الحقد ضد ابناءها؟
فهي رسالة الانبياء
ووصايا الشهداء
وعروس عروبتكم الطاهرة
وسيفكم المارد في حضن الزمان
وأية في القران
وطائفة مؤمنة
اخبرنا عنها الرسول الكريم
3
لولا غزة لافطر بني صهيون في عاصمتكم
ونال غذاءه في طهر مدينتكم
وتعشى فوق موائد فخار تاريخكم
وداس سجادكم الاحمر
ببندقية صيده
لكنها غزة
قاهرة اليهود
باقية بكل معاني الحياة
ترسم الأمل
4
كل الاسماء تشبه غزة
وكل المدن تحمل صفات غزة
وكل الخلق لهم خصال أهل غزة
لكن هناك
انسان لا يشبه الانسان
الا انه ملاك يتحدى كل قهر
او عذاب
ويصوم عن مآرب الحياة
ويصنع تاريخ لأمة فقدت تاريخها
ويصون شرفا غار في وحل الزمان
بلا قواعد او استثناءات
5
فرصاص الاحتلال
دغدغة في جسدها النحيل
وقنابل الموت ألعاب اطفالها
والاسلاك حدود ملعب كرة
والنار رمز الحياة
حتى الدخان تعبير للحياة
6
فمن أوصاكم على غزة؟
كي تقطعوا عنها الحياة
كي تنصبوا انفسكم آلهة معابدها
وكي يكون لكم حكم هناك
إنها جوهرة في نور الظلام
وجوكرة عاتية
ونار مشتعلة في عمق الارض
وبركان نائم
فلا توقضوا فيهم كره الحياة
او عبودية الازمان
او ضيق العيش
او استعمار القلوب
فهم احرار
ولدوا احرار
عاشوا احرار
باقون احرار
ليس كمثلكم
فانتم عبيد زمان خائن
ويائس
عنوانه الهزائم
والاستسلام
7
اليوم اتحفتنا غزة
بجمال صباحها
وقد اندحر الغزاة
فهي معادلة الموت والحياة
والنصر والشهادة
فكلها عناوين للنصر
فلا هزائم في دفاترها
ولا مواعيد تراجع على أجندتها
فقط تبقى متقدمة
ثابتة
بلا تراجع
او انحناء
8
وهنا
ابعثر اوراق التاريخ
فلا اجد لها سوى الحياة
فهي دائمة الانتصار
9
جيوش قد هزمت
ودول قد تراجعت
ولكن غزة بجنود الارض
بقيت تقاتل
وبقيت الشمس تشرق لها
والغيم أمطرها
خيرا
10
فلا تنتظروا من غزة الاستسلام
او الهزيمة
او الركوع
فهي عمود الصلاة
ان سجدت اعادت التكبير
وان ركعت اعادت القيام
هي الصلاة التي تعهد بحفظها الله
فكيف لكم ان تتحدوا ارادة الله؟
هي غزة
ان سألتم فاسألوا
بمنطق الصمود
فاسألوا عدوها، فهو اخبر بها
لان الافعال عنوان لها في زمن الجهل
وبرق الرماد
والجرف المهزوم
فهويتها دماء الشهداء
باقية بارقام الخلود
وحروف الكلمات العتيقة
وشعر العصور
ومعلقات الحروب
وسيوف المعارك
بل هي غصن زيتون في بيتكم







اخر الافلام

.. باريس عاصمة للريغي... في عيد الموسيقى


.. تونس: استعدادات لـ-المهرجان الدولي لسينما المناجم- في الجريص


.. صباح العربية | فسحة أمل فوق ركام الألم.. العالم يحيي يوم ال




.. قذائف السويداء .. مسرحية جديدة من مسرحيات ميليشيا النظام


.. صباح العربية العالم يحيي يوم الموسيقى