الحوار المتمدن - موبايل



الملا خامنئي يريد أن يقهر الزمن و التأريخ!

فلاح هادي الجنابي

2018 / 6 / 1
مواضيع وابحاث سياسية


الغريق يتشبث ولو بقشة عندما يجد نفسه مشرفا على الغرق و الهلاك الحتمي، وهذا هو تماما ماينوي کبير رجالي الملالي، الملا خامنئي أن يفعله تحديدا، ذلك إنه وبعد أن تيقن من إخماد إنتفاضة 28 کانون الاول 2017 المستمرة، أمر غير ممکن و ليس بمقدور أجهزة القمع الملالوية المنهکة أن تقوم به، فقد نشر النظام الإيراني وبمصادقة الولي الفقيه، وحدات مسلحة في الدوائر والأجهزة الحكومية حماية لها من الشعب المنتفض الرافض للنظام جملة و تفصيلا.
هذا الاجراء القمعي التعسفي الذي يأتي من أجل إستباق العاصفة و الحيلولة دونها عبثا ومن دون طائل، هو وکما أفادت به وکالة أنباء قوات الحرس أن التعميم الصادر لـ «تشكيل وحدات حماية في الأجهزة التنفيذية» الذي صادق عليه الملا المذعور خامنئي، قد تم ابلاغ الأجهزة المعنية به للتطبيق. والذي دفع کبير الدجالين الى هذا الموقف، هو إن الاحتجاجات الشعبية مستمرة دونما إنقطاع وإن دور و مکانة المقاومة الايرانية بقيادة السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية آخذ في الاتساع ولاسيما بعد أن صار واضحا للشعب مدى إخلاص و مصداقية المقاومة الايرانية و زعيمتها للشعب الايراني و عدم إستعدادها أبدا للمساومة على حقوقه و مصالحه العليا.
نظام الملالي الذي يشبه جرذا مذعورا مطاردا من کل الجهات ولم تعد کل الحفر و المجاري القذرة تسعه، يعمل المستحيل على يد الملا المهزوم خامنئي لکي يقهر الزمن و التأريخ و يغير من مسار سننه التي لايمکن أبدا الوقوف بوجهها، إذ أين الشاه؟ وأين باتيستا، وأين هتلر أو موسوليني و من جر جرهم، فکلهم قد سعوا للنجاة و مواجهة التيار ولکن من دون جدوى، إذ وکما قلنا فإن سنن التأريخ لاترحم أبدا الطغاة و المستبدين ولابد لهم أن يدفعوا ثمن کل جرائمهم رغما عنهم و أن يذعنوا و يخضعوا للتغيير رغم أنفهم، صاغرين!
التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية و الذي سينعقد في 30 حزيران الجاري، في باريس و بحضور عشرات الالوف من أنصار و مٶيدي المقاومة الايرانية، سوف يشرح وبکل وضوح حتمية زوال و إنتهاء و إحتراق صفحة الملالي الدجالين السوداء من التأريخ الايراني و بدء مرحلة جديدة يکون الشعب الايراني فيها هو من يمتلك زمام الامور الامور و يعبر عن إرادته بکل وضوح، إذ أن النضال الذي خاضته و تخوضه المقاومة الايرانية بقيادة المناضلة الشجاعة مريم رجوي، يهدف في الاساس الى تحقيق أماني و طموحات الشعب الايراني و القضاء على أعدائه وعلى رأسهم هذا النظام الدجال الذي بات سقوطه قريب جدا.







اخر الافلام

.. -عكس ما كنا نتوقع- المقتنيات الثمينة تضر بجاذبيتك | اليوم


.. طالب يحل 6 مكعبات -روبيك- بنفس واحد تحت الماء لدخول غينيس


.. كيف تغيرت وجبة -هابي ميل- من ماكدونالدز عبر السنين




.. طهران تتحدى عقوبات واشنطن بالإصرار على تطوير قدرتها الصاروخي


.. نافذة خاصة لتغطية توافد حجاج بيت الله الحرام إلى منى لقضاء ي