الحوار المتمدن - موبايل



لبسمتها

مصطفى حسين السنجاري

2018 / 6 / 1
الادب والفن


لِبَسْمَتِها
أشُدُّ رِحالَ قلبي فَراشًا
شَدَّ للحَقْلِ الرِّحالا

فَفِيها الطِّيبُ مُنهمرٌ
سَخِيٌّ يَصُبُّ
على مَفاتِنِها الدَّلالا

وتَسقيني
من الشَّهدِ المُصَفّى
وتهمي فوق أكوابي زُلالا

كبسمةِ ثَغْرِها
ونَدى لُماها
لَعَمري لَمْ أجِدْ
خمرًا حَلالا

ببَسمَتِها
أزيحُ الهَمَّ عَنِّي
وأهْنَأُ عندَها
حالًا وَبالا

ألا
لِنِداءِ بَسْمَتِها اسْتَجيْبوا
فإنّي
قدْ وجدتُ بها بِلالا

وصَلُّوا في الرِّحابِ
صَلاةَ شُكرٍ
لِيَرْضى
عَنكُمُ الباري تَعالى







اخر الافلام

.. معرض الفنون التشكيلية في القاهرة


.. #هوليوود_نيوز - كواليس فيلم Glass من بطولة صامويل إل جاكسون


.. بتحلى الحياة –الممثل محمد إبراهيم




.. فوق السلطة- كاريكاتير سعودي بالقرآن!


.. انهيار الفنان أحمد سعيد عبد الغنى من البكاء على جثمان والده