الحوار المتمدن - موبايل



6 / 6 يوم النكبة الكبري في جبال النوبة

ايليا أرومي كوكو

2018 / 6 / 6
القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير


6 / 6 يوم النكبة الكبري في جبال النوبة
في مثل هذا اليوم 6 / 6 / 2011 م اندلعت حرب جديد في أقليم جبال النوبة ولاية جنوب كردفان .
لم يستفيق شعب هذه الاقليم المنكوبة من حرب طويل مدمر كانت قد بدأت في العالم 1983م
تلك الحرب الهوجاء التي انتهت بتوقيع اتفاقية مدينة برن السوسرية لسلام منطقة جبال النوبة
انها الاتفاقية التي مهدت و فتحت الابواب مشرعة واسعة لتوقيع اتفاقية السلام السودانية في العام 2005م
لم ترد اتفاقية 2005م حقاً و لو كان منقوصاً للمنطقتين أقليم جبال النوبة و النيل الازرق بل زرت الرماد في عيونهم
غبشت هذه الاتفاقية حقوق أهل المنطقتين بما سمي وقتها بحق ممارسة المشورة الشعبية لتحديد ما يطلبه شعب المنطقتين
التي تم الالتفاف عليها و النكوص عنها من قبل الحكومة السودانية و افراغها من كل بنودها و تجريد الشعبين من حقوقهم
و عندما مارس الجنوبيين حقهم في تقرير المصير و اختاروا الانفصال كانت ضربة الانفصال ضربة قاضية موجعة جداً علي السودان
فاأرادت الحكومة السودانية أخفاء فشلها في الوحدة الجاذبة و ذهاب ثلث أرض السودان و الموارد البترولية الي الجنوب
وجدت الحكومة السودانية ضالتها لأفشاء الغبينة و الغضب الشديد من جراء اختيار الجنوبيين لدولتهم الوليدة في شعب المنطقتين
وفي الانتخابات شعر حزب المؤتمر الوطني بتقدم الحركة الشعبية شمال و القرب من الفوز بنتائج الانتخابات في ولاية جنوب كردفان
أعلن السيد رئيس الجمهورية من مدينة المجلد في زروة حمي التنافس الانتخابي بين المؤتمر الوطني و الحركة الشعبية في جنوب كرفان
صرح الرئيس مناصراً ناخبه الوالي احمد هارون قائلاً : هارون او القيامة تقوم و اذا لم نفز بصندوق الانتخابات سنفوز بصندوق الذخيرة .
و من جهة أخري تعلن الحركة الشعبية حتمية فوزها ليقول رئيسها السابق مالك عقار " النجمة أو الهجمة"
بين حدي " النجمة أو الهجمة" و هارون او القيامة تقوم .. تمت الهجمة و قامت القيامة في ولاية جنوب كردفان و لا تزال القيامة قائمة
في مثل هذا اليوم 6 / 6 اندلعت حرب جديدة في أقليم جبال النوبة او ولاية جنوب كردفان و أتت علي الاخضر و اليابس
و لا تزال الولاية في اتون حرب لا يلوح في الافق ضوء اخضر لنهايتها كما لا يوجد بادرة حسن نوايا لأنهائها فالنار او الجمرة بتحرق الواطيها
و أهل المنطقتين هم الواطين الجمرة و لا احد بستشعر مأساتهم جوع مرض جهل و تخلف .
اليوم هو الذكري السابعة لأندلاع الحرب العنصرية في جبال النوبة
تلك الحرب العنصرية الغاشمة و استخدام سياسة الارض المحروقة
الابادة الجماعية بسلاح الطيران و الجوع و الدواء و حرمان الاطفال من التعليم و الحياة .
لا بوادار حلول تلوح في الافق بعد اكثر من خمسة عشر جولة فاشلة للمفاوضات لم تتوفر فيها الاراداة الحقيقة للخروج من المأزق
كل الاطراف تبدو عاجزة متكاسلة غير مهتمة بالامر كله .
الامل الكبير معقود في أرادة هذا الشعب الابي في مواصلة النضال لنيل حقوق الكاملة في الحرية و المساواة في الحقوق و المواطنة الكاملة
فقد اختار الشعب الصبر و المثابرة و اختار الصمود و التحدي و الاستمرار في النضال بأرادة حرة لا يبالي بمن تخاذل و تراجع او تنكر
فأذا اراد الشعب يوماً الحياة فلا بد ان يستجيب القدر .







اخر الافلام

.. زيارة ملك الأردن الى العراق


.. الحصاد- لماذا يطرد الفلسطينيون من منازلهم لتسلم للمستوطنين؟


.. 24 ألف لاجئ سوري في لبنان على وقع شتاء قاس | ستديو الآن




.. عقب الانسحاب الأميركي المرتقب.. ما مصير المسلحين الأكراد بسو


.. اشتباكات وقتلى بالعاصمة الليبية.. هل تكفي تطمينات المبعوث ال