الحوار المتمدن - موبايل



نذر المواجهة الزائفة بين ايران والكيان الصهيوني :

خالد بوفريوا

2018 / 6 / 10
مواضيع وابحاث سياسية


في شرق المتوسط وشمال البحر الاحمر يؤكد الحرس الثوري الايراني حضوره وجاهزيته لصد اي عدوان اسرائيلي ,ويشدد على ان الحرب المقبلة ستؤدي الى زوال الكيان الصهيوني من الوجود .اما تل ابيب في المقابل فتنصح طهران بعدم اختبار قدرات « الجيش الاسرائيلي » وتؤكد انها جاهزة لكل الاحتمالات بما في ذالك حرب متعددة الجبهات..
فما بين التصريح والتصريح المضاد ,نتساءل هل رياح الحرب بين الكيان الصهيوني وإيران بدأت بالصفير على منطقة تترنح ما بين كفي عفريت ?ام ان الامر عبارة عن ملاسنات وتهديدات اعلامية لا علاقة لها بأرض الواقع ?
تراكمت الاخبار مكونة كرة الثلج ان حربا ضروسا ستندلع بين لحظة وأخرى ,بعد ان ادعى الكيان الصهيوني اسقاط طائرة استطلاع ايرانية داخل الحيز الجوي للكيان والرد كان بتدمير قاعدة " تيفور" العسكرية .كل هذا مصحوب بتهديدات على شاكلة البروبغندا الاعلامية جعلت الكل يتوقع ان تشتعل حرب بين ايران من جهة وأمريكا والكيان الصهيوني من جهة اخرى.. لكن نظريات علم السياسة علمتنا ان لا نأخذ بسطحية الامور مهما كانت مشتعلة اعلامية فالحقيقة الحقة على ارض الواقع ,ولو نظرنا بعدسة تحليلية الى ما فعلته ايران والكيان الصهيوني على الارض نجد ان الطرفين كتلة واحدة يتقاسمان الرقعة العربية بالقلم والممحاة .
ان التغلغل الفارسي اليوم المتزايد في المنطقة عموما وسوريا بوجه الخصوص :يؤكد بالملموس ان هناك اتفاق خلف ستار الكواليس بين ايران من طرف وثنائي العشاق امريكا والكيان الصهيوني من طرف اخر .يعطي ايران صلاحيات الكاملة بالتمدد على الجسد العربي النحيل ,بعبارة اكثر وضوح هناك اتفاق ساري المفعول بين الاخوة الاحبة « امريكا /الكيان الصهيوني » و ايران على تقاسم العداء مع العرب وجعل ايران اكثر شيطنة من الكيان الصهيوني بل البعبع الوحيد للعرب ,كل ذالك مبين بوضوح على الارض السورية التي استبيحت من كذا جنسية مختلفة وأصبحت اليوم مربط خيل ايران في المنطقة وكل هذا بمباركة ثنائي العشاق امريكا والكيان الصهيوني . بل الاشكال الذي ما ان تطلع عليه تفقع عيناك لدرجة الاستغراب كيف سمحت امريكا والكيان الصهيوني لذراع عسكري ايراني مدجج بالأسلحة في النمو ?!! _وهنا اقصد حزب الله _ ضارب نفوذه في جنوب لبنان ومن على مرمى العين مع الحدود الوهمية للكيان الصهيوني. الاخطبوط العسكري الايراني الذي يرفع شعارات تقطر عداء للكيان الصهيوني وحتى امريكا ذاتها, وأولى اولوياته تحرير القدس… و يبدو ان الاقمار الاصطناعية الامريكية التي تعد حبات الرمل في المنطقة ليل نهار كانت نائمة اثناء ظهور حزب الله ونشؤه .







اخر الافلام

.. أسود الأطلس جاهزون لمعركة «رونالدو»


.. المنتخب السعودي لاستعادة الثقة أمام الأوروغواي


.. إسبانيا على موعد حاسم أمام إيران




.. المنتخب السعودي لاستعادة الثقة أمام الأوروغواي - اليوم


.. أندية قادرة على إنهاء الهيمنة المدريدية على أوروبا - #سبورت