الحوار المتمدن - موبايل



لحظة الأوج ولحظة الحضيض

محمد عبد الكريم يوسف

2018 / 6 / 11
الادب والفن



أفكر دائما وأنا أقلب المواقف في الحياة أتدبر فاصلة هنا ونقطة هناك وأسأل نفسي دائما عن رمزية باب السنديان العتيق الذي يفصل حديقتي عن حديقتك وفكرك عن فكري ورؤيتك للحياة عن رؤيتي وكلنا في مسيرة العمر نمر بنفس المسار بين لحظة الأوج ولحظة الحضيض ، بين فرح الأولى الغامر ، وحزن الثانية القاهر وكلاهما تحدثان من دون إرادة صاحبها في معظم الأحيان .
لحظة الأوج هي أجمل لحظات العمر وفي أحيان كثيرة نطرب لها ونشعر بالنشوة وأحيانا كثيرة تأتينا لحظة الأوج بعد أن نصير تحت التراب وحالنا حال جميع المبدعين في العوالم المتأخرة عن ركب الحضارة والتي في معظم الأوقات لا تكتشف مبدعيها إلا بعيون الغير .
ولحظة الحضيض من أقسى لحظات العمر لأننا نخسر فيها الكثير مما حققناه بعرق السنين وفي معظم الأوقات تأتينا ونحن فوق التراب وتقطف ثمرات عملنا كما يقطف الخريف أوقات الشجر ويذروها أدراج الرياح وفي لحظات أخرى تأتينا لحظة الحضيض بعد أن نكون تحت التراب وفي هذه الحالة يأكل الآباء الحصرم والأبناء يضرسون .
وبين فرح الأولى وحزن الثانية يصبح المرء حكيما وتصقله تجارب السنين ويدرك أن الفرح والحزن بنفس السوية والحكيم فقط هو من يقابل الفرح والحزن بنفس الدرجة من التروي .
يحكى أنه كان ولي العهد وكانت هي أميرة البلاط في مكان من الهند . وكان هو أجمل أمير وكانت هي أجمل أميرة وما كاد كيوبد إله الحب يهمس لهما أغنيته الرقيقة حتى صارا أجمل حبيبين وكانت سعادة العاشقين حديث الشعب الهندي بأسره. قضى العاشقان أجمل لحظات العمر على ضفاف الأنهار وعلى أطراف السواقي وتحت ظلال السنديان وفي يوم من الأيام أراد الملك أن يقتطع لحبيبته جزءا من الفردوس ويبنيه على الأرض فأقام الحدائق والممرات والمنتزهات وزرع أصنافا لا تحصى من الأشجار والظلال وأجرى العيون والينابيع لتسعد الملكة وتهنأ في عيشها . كانت الحديقة تحتوي من كل بستان زهرة ومن الكروم أصناف وأصناف وكان يرسل من ينظف ممرات الحديقة حتى تمشى الملكة حافية القدمين مرسلة شعرها الطويل متمايلة كغصون الشجر .
وفي إحدى الليالي وهما عائدين في ضوء القمر وإذا بالملكة تصرخ من الألم من لسعة أصابت قدمها ، لينظر الملك ويرى أفعى تنسل بين الأعشاب . لقد لدغتها الأفعى وأفاعي الهند من الشهرة بمكان لأنه الأكثر غدرا على وجه البسيطة والأكثر سمية وتنوعا . سقطت المعبودة الجميلة أرضا تتلوى من الألم لتهمد بعد أن خيم عليها الموت .
جن جنون الملك العاشق وألقى بين أيدي الأطباء ما يمتلك من ذهب وأحجار كريمة مكافأة لمن ينقذ الحبيبة الساكنة لكنهم وقفوا حيارى أما الجسد الهامد فقد فعل السم فعله بسرعة تلك الليلة المشؤومة . بكى الملك بعد ذلك وبكى طويلا وسقى بالدموع الحمراء قلبه وخدوده وقرر أن يقضي باقي أيام عمره بجانب قبر زوجته الحبيبة .
أمر أن يبنى لها قبرا لا مثيل له من الرخام الفريد الملون الشفاف والمرمر الملون اللامع . واستغرق بناء الضريح عاما كاملا . وعندما شاهده الملك الحزين رآه أقل مما تستحق الحبيبة الغائبة جسدا الحاضرة فكرا في قلبه وروحه فأمر بإنشاء الأعمدة والقباب الملونة بجانبه وعاد الملك العاشق الحزين فرأى أن المكان أقل مما تستحق حبيبته الغالية فأمر بإنشاء الأجنحة وتزيين الأعمدة وفرش الممرات بالسجاد العجمي الفاخر وطاب من المصممين إعمال عقولهم واختار أجمل ما في الكون من تصاميم داخلية وخارجية لتزيين المكان بما يليق بها وبجثمانها النائم تحت التراب . وقال لهم: " يا سادتي أريد أن أرى الجنة هنا مهما كلف الأمر ." وصار يتردد إلى المكان كل مساء وصار يزيل من الجوار كل منظر يشوه المعبد الجميل للنائمة الحبيبة .
وفي كل مرة كان يزور بها المعبد كان يعدل هنا ويزيل هناك واستهلك الملك كل خياله في التجميل والتزيين والزخرفة وكان يزوره الكثير من الأمراء ليستمتعوا معه في الجنة الجميلة التي لا مثيل لها .
في يوم الأيام ، كان الملك يتجول في فناء القصر الجميل وخلفه حاشيته والبنائين والمعماريين فوقعت عينه على قبر صغير منكمش بائس وسط هذه الجنة الساحرة التي استخدم فيها كل الفنون والعلوم . التفت إلى رئيس البنائين وقال له: " أزيلوا هذا القبر من هنا ." لقد كان هذا الضريح لتاج محل .
أليس هذا ما يفعله المبدعون مع حبيباتهم والفنانون مع ملهماتهم والأحبة فيما بينهم والأحزاب السياسية مع أنصارها والحكومات مع أعضائها . كلهم يفتقدون الاستدامة في الحب والعطاء ، يأتي الحب دفعة واحدة ويذهب دفعة واحدة .







اخر الافلام

.. ياسمين عبد العزيز ومني زكي ويسرا يشاركون في احتفالية يوسف شا


.. انتوني كوين وعمره 85 يعود لرقصة زوربا مع الموسيقار العظيم مي


.. اللحوم الحمراء تساعد على توازن عملية التمثيل الغذائي




.. هذا الصباح -مهرجان الفيلم اللبناني يكرم المرأة


.. عبد الحكيم قطيفان – فنان سوري – أنا من هناك