الحوار المتمدن - موبايل



أمي العزيزة....

جوزفين كوركيس البوتاني

2018 / 6 / 12
الادب والفن


أبنتك المخادعة لن تأتي هذه المرة أيضاً !فكما هي العادة في كل مرة، توعدك بالمجيء ثم تنكث بوعدها لكِ.كما تعلمين أمور كثيرة أخجل من ذكرها تشغلني، مثل التنزه بالقرب من البحيرات حيث أحصي الطيور التي تحلق فوق رأسي الذي بات أثقل حتى من الرصاص وأخطأ فيالعد كما أخطئت بأمور كثيرة أخجل من ذكرها أيضاً. أمور أنت ِالوحيدة التي كانت تسامحني عليها، رغم بشاعتها أو غرابتها.أتأمل الغيوم كيف ترسم أشكالاً رائعة -رسومات تذهل القلب وتوجعه أيضاً، كأنها يد ذلك الفنان الذي أغرمت به أبنتك يوماً.الطيور تعلن عن هجرتها كما أعلنا نحن عن هجرتنا، ولكن بصورة غير مباشرة كي لا نقلق راحة الذين أحبونا بصمت.بالأمس ألغيتُ رحلتي من جديد، لأن أبنتك المهرجة لديها (وصلة فنية) رائعة يجب أن تؤديها ببراعة قبل أن تعود إليك. إنها بصراحة لعبة قذرة ومنهكة. أبنتك تلعب بالبيض والحجر وذلك مقابل من تبقى لديها من عزةالنفس.أما كيف أنتهت اللعبة؟ فإليك النتائج: الحجر سقط على اصبع قدمي الكبير وسبب لي ورماً قبيحاً،والبيض الفاسد تكسر على ثوبي الجديد وأعدمهُ يا امي. ولكن أعدك يا امي مجرد ما أنهي وصلتي الغريبة هذه، سأحجز أول طائرة قادمة أليكِ - أقصد إلى الوطن. لا يهم، فأنتِ والوطن واحد.سأعود كما يعود أي فنان مشهور من إجازته القصيرة أمضاها في جزيرة هاواي أو جزر الكناري أو أي بقعة تليق به كفنان له وزنه. هو يعود سعيداً مورد الخدين.وأما أنا، أقصد أبنتك، ستعودبأصبع متورم وثوب جديد أتلفه بيض فاسد.سأعود فارغة كما غادرتكِ فارغة.جهزي لي مهدي القديم المرمي في غرفة العلية كي أقبلهُ وأقبلُ يدكِ لأنكِ عرفت كيف تحتفظين بمهدي الذي أحتاجه اليوم لأحفادي.وسأقبل قلادة الجوزالمعلقة به المصنوع على يد جدتي التي علمتك كيف تلهين أطفالك بأشياء بسيطة مؤكدة لك هذه القلادة ستلهيني حتى يسلبني النوم.واليوم يا أمي الظروف هي التي تتلهى بطفلتك التي كبرت كما تتلهى بها الدول المجاورة والبعيدة على السواء. جهزت لي سريراً مريحاً وأكل صحي وكسوة حسنة، أي ذلك الذي يسمى الوطن الثاني.والغريب أننا نصدق كذبة إن هناك وطن ثاني.والأغرب من كل هذا يا أمي الكل مشغول بإيجاد حلول لأبنتك العالة على قلب الغريب والعلة على قلب الوطن.والألعن من كل هذا هي أن الحجج جاهزة عندهم دائماً كما هي جاهزةعندي.وكما تعلمين، كلما تضيق عليهم، يلجئون بإسمي بطلب المعونات ثم تهطل المنح والمساعدات عليهم من كل حدب وصوب.وبإسمي يتقاسمون فيما بينهم كل ما حصلوا عليه بإسمي أنا التي ألعب بالبيض والحجر كي أرتب أموري وأداري خيبتي وأحمي نفسي منهم كي لا أمد يدي للغريب. ولقمة العيش مرة يا امي. والأمر من ذلك هو اني خدعت نفسي وخدعتك.







اخر الافلام

.. الحكومة المصرية تنشئ شركة للإنتاج السينمائي والثقافي


.. بي_بي_سي_ترندينغ| #بالفيديو: لوحات فنية بحقول الأرز في #الص


.. فنان عراقي يجسّد تاريخ بغداد بأعمال استثنائية




.. الفنان الكبير حسين نعمة واغنية ياحريمة


.. حسناء الزمالك : حوادث السيرك أخطاء نادرة و -كوبر - أسدى الم