الحوار المتمدن - موبايل



حُبُّنا

مصطفى حسين السنجاري

2018 / 6 / 13
الادب والفن


حُبُّنا ليسَ مُستحيلاً
وصَعْبا
فلِماذا
مُلئتِ منه رُعبا..؟

ليس يخشى
مِن الجحيمِ امرؤٌ لم يرتكبْ
في الحياةِ جُرماً وذنْبا

أنتِ ما خُضتِه
كما قلتِ قبلاً
فاحْضِني الحبَّ
واملأي مِنه قلبا

بنداه القلوبُ تحيا
ربيعاً وبه
يغدو العمرُ حلواً وعَذبا

سالمي
إن وَجَدْتِ فيه
سَلاماً
لا تشنّي على المُسالِمِ حَرْبا







اخر الافلام

.. بتحلى الحياة –الممثل محمد إبراهيم


.. فوق السلطة- كاريكاتير سعودي بالقرآن!


.. انهيار الفنان أحمد سعيد عبد الغنى من البكاء على جثمان والده




.. سعيد عبدالغني .. محطات في حياة برنس السينما المصرية


.. تشيع جثمان الفنان سعيد عبد الغنى من مسجد الصديق