الحوار المتمدن - موبايل



كل عامٍ و نحن تعساءٌ في أوطانتا .

يوسف حمك

2018 / 6 / 14
الادب والفن


يومٌ و نودع شهراً تبارزت فيه الشهوات ، و المغريات في تسابقٍ محمومٍ ،
الملذات رائحتها تسد الأنوف ، مختلف أطباق اللحوم صولاتها و جولاتها في كل مساءٍ من هذا المنزل إلى ذاك ، تستعد شحومها لرفع الضغط ، و انسداد الشرايين .
تدفع المحرومين للاستدانة ، أو الاقتراض لمحدودي الدخل ، تحسباً لقدوم العيد . فالبطون في جوعٍ مزمنٍ .

الأسواق أتقنت لغة الإغواء ،
و التجار بارعون في اتباع أساليب ملغومةٍ مع زبائنهم ، لغزو جيوب المقهورين .
الملابس و أدوات الزينة و السكاكر و الحلويات تسرق الأضواء ، مادام قدوم العيد بات وشيكاً .
و لِمَ لا ، فالأسعار في ارتفاعٍ و علوٍ ،
و الجشع منسوبه في تزايدٍ ، فالعيد لهم مورد رزقٍ محرزٍ ، و ربحٌ خرافيٌّ لا يعوض ؟!

في جيوب المحرومين يعربد الشح ،
و بين أيديهم تجف الموارد ، و تنكمش دائرة الرزق .
الضيق يتذمر و يشكو ، و ضنك المعيشة يهذي بمرارةٍ .

رغبة الانتقام تزداد حدةً . فلا تخمد جمرتها إلا في يوم العيد بأخذ ثأرٍ عتيقٍ ، مزقه الاهتراء ، و الزمن الغابر . لكن مذاقه لهم خاصٌ ، و طعمه يهدأ الأعصاب .
الشوارع بريقها لامعٌ من دماءٍ تسيل ، لغلٍ يغلي في الصدور .
فلا يستكين إلا لإراقة المزيد .
و قلقٌ نفسيٌّ من تفكك العائلات و فقد التوازن .
فالدقائق تمر ثقيلةً كالعقود و القرون .
تشرد الأطفال ..... بلا أبٍ يحنو عليهم أو ينقذهم ، و لا أمٍ تغمرهم بعطفٍ .
الدموع تنهمر بوجع رحيلٍ يقطع نياط القلوب .
مهجَّرون في العراء منتشرون ، لا غطاء يحمي أجسادهم غير السماء .
و صمتٌ مطبقٌ يعطب اللسان ، و يشتت الذهن .

إنه زمن الغدر .... و خديعة الحياة التي ترفع السيف في وجه الحاضر المغلوب على أمره .
تحرق قلوب المنكوبين بلا ندمٍ ، طالما قلبها من حجرٍ ... فلا إحساس بالألم ، و لا شعور بالمسؤولية .

إنه العيد مقبلٌ إلينا لاهثاً بِنَفَسٍ متقطعٍ ، و صدرٍ متحشرجٍ .
فكل عامٍ و نحن لسنا بخيرٍ ...
مادام سيوف حكامنا و معارضيهم و فتاوى رجال الدين ، و سيوف الأقوياء في العالم على رقابنا .
الجميع على اختلاف مشاربهم و ثقافاتهم متفقون : ( إما يحكموننا ، أو يقتلوننا )
فأي خيرٍ مما نحن فيه ؟!







اخر الافلام

.. ما وراء الخبر- ما وجاهة الرواية السعودية الجديدة بشأن خاشقجي


.. ترمب يدعم الرواية السعودية بشأن مقتل خاشقجي


.. مجريات قضية خاشقجي تتعارض مع الرواية السعودية




.. مشرعون أميركيون يدعون ترامب لعدم التسليم بالرواية السعودية


.. #الكبير_الآن | شقاوة -جعيدي- و -سبرتو- من فيلم -شمس الزناتي