الحوار المتمدن - موبايل



نقل دم! .. قصة قصيرة

محمود سلامة محمود الهايشة

2018 / 6 / 14
الادب والفن


نقل دم!
بقلم / محمود سلامه الهايشه
Mahmoud Salama El-Haysha (M.S. El-Haysha)
كاتب وباحث مصري
elhaisha@gmail.com

خرجتُ من البيت مبكِّرًا، توجَّهت لمحطَّة الحافلات، ركِبْتُ الحافلة الصَّغيرة المتَّجهة لعملي، الرُّكَّاب يأتون على مهل، بقِي مقعد فارغ، السَّائق لا يُريد التحرُّك إلاَّ بعد استِكْمال كل المقاعد، فاقْترح أحدُهم أن نتحمَّل أُجرة هذا المقعد وننطلِق؛ حتَّى لا نتأخَّر عن أعمالنا.

في منتصف الطَّريق بدأْنا نجمع الأجرة، بِمجرَّد أن أمسك السَّائق بالنُّقود المجمَّعة، قام بعدها:
ما هذا؟! محتاج نقل دم.

فاندهشتُ، انفزعت، عيْني تبحثُ في وجوه الرُّكَّاب، أنظُر في جَميع الاتّجاهات، أتلفَّت حولي، فما أجد شيئًا، مَن هذا؟! مَنِ المريض؟!

فنظر السَّائق بعيْنِه في المرآة الَّتي أمامه، ينظر؛ ليعرف مَن السَّائل، فنظرتُ بشدَّة، وقعت عيْني بعينِه، فابتسم: أنا بمجرَّد أن أصِل سوف أذهبُ به إلى المستشْفى.

مِنَ الركاب، أم أنت؟
رفع يده ممسكًا بجُنيْه ورَقي، فنظرتُ إليه، وجدتُه قديمًا، ملصوقًا بلاصق النُّقود، استدارتْ رقبتُه: يا أستاذ، هذا هو المحتاج لنقْل الدَّم!







اخر الافلام

.. بتحلى الحياة –الممثل محمد إبراهيم


.. فوق السلطة- كاريكاتير سعودي بالقرآن!


.. انهيار الفنان أحمد سعيد عبد الغنى من البكاء على جثمان والده




.. سعيد عبدالغني .. محطات في حياة برنس السينما المصرية


.. تشيع جثمان الفنان سعيد عبد الغنى من مسجد الصديق