الحوار المتمدن - موبايل



باي أستاذ

امين يونس

2018 / 6 / 14
كتابات ساخرة


لم يكتَفِ الأستاذ حسن ، مسؤول القاعة الإمتحانية ، بالإجراءات التي قامتْ بها الإدارة من توزيع كاميرات المُراقبة ومنع الهواتف الذكية وقَطع الإنترنيت ، بل بادَرَ إلى تفتيش الطُلاب بِدِقة قبل دخولهم القاعة ، ليس بحثاً عن الأساليب القديمة المُستخدَمة في الغِش والتي عَفا عليها الزمن ، مثل الأوراق الملفوفة أو " البرشام " ، بل عن الأجهزة الألكترونية المَخفِية أو حتى المزروعة . رَكَزَ الأستاذ حسن ، على طالبٍ بالذات ، سيئ السُمعة ، مشهور بأساليبه المتنوعة في الغش .. لكنهُ وجدهُ " نظيفاً " ، وفوقَ ذلك مُتماسِكاً وهادِئاً أثناء التفتيش ، حتى أنهُ لَمَحَ ظل إبتسامةٍ ساخِرة على شفتيهِ ! .
في أقل من ساعة ... سّلمَ ذاك الطالب أوراقه إلى الأستاذ حسن الذي قال له مُتعجِباً : هل أكملتَ بهذهِ السُرعة ؟ أجاب بنبرةٍ وَقِحة : نعم .. أن الأسئلة كانتْ سهلة وأقل من مُستواي ! . تصّفَح الأستاذ حسن أوراقه ، وإندهشَ من الإجابات الكاملة ، رغم ان الأسئلة كانت صعبة عموماً . يعرف الأستاذ حَق المعرقة ، أي " حمارٍ " هذا الطالب ، وأي مُستهترٍ هو وأي غَبِي .. فكيف حصل ذلك ؟
هّمَ الطالبُ بالخروج ، فوضع الأستاذ الأوراق في المكان المُخصَص وقال لمُعاونه بأنهُ سيخرج لدقائق . وسارعَ اللحاق بالطالب قائلاً لهُ : قف ، أريد أن أتكلمَ معكَ قليلاً . قال له الطالب : خيراً أستاذ ؟ جلسوا على أريكة ... فسألهُ الأستاذ : أديتَ الإمتحان وكانتْ أجوبتك مُمتازة ولم نَجِد مَعكَ أية أشياء ممنوعة . ليسَ معنا أحدٌ الآن ، ولن يعرف أحد ... ثًم مُبتسِماً : أدركُ أنك " مُطي " ولا تعرف شيئاً ... أستحلفك بالله ، كيف إستطعتَ فعل ذلك ؟ ألف عافية عليك الدرجة العالية التي سوف تحصل عليها ... فقط قُل لي ، كيف فعلْتها ؟ وبأية طريقة ؟ رغم كُل إجراءاتنا ؟ هل حصلتَ على الأسئلة .. لكن كيف ؟ هل جلبتَ أجوبةً جاهزة .. لكني كنتُ أراقبك طيلة الوقت . قُل لي أرجوك ... كيف فعلتَ ذلك ؟ أنا مُتأكِدٌ أنكَ مارستَ الغِش ... أرِحْني وقُل لي كيف قُمتَ بذلك ؟
نهضَ الطالب ضاحِكاً وقال قبل أن يُغادِر : صحيح أنني " مُطي " .. لكن ليس لدرجة أن أفشي لك الأمر ، فذلك هو سِر المهنة . باي أستاذ ! .







اخر الافلام

.. الفنانة يسرا سعوف ضيفة خديجة الرحالي في حلقة نُون - بث مباش


.. الشروق| الفنان رامي عياش يتعاقد مع شركة «مزيكا» للألبوم الجد


.. فى ذكرى رحيل الفنان طلعت زين.. ما لاتعرفه عنه




.. دار الأوبرا الجزائرية تنبض بالحياة احتفالا بالصداقة مع الصين


.. الفيلسوف جيوردانو برونو، شهيد الحقيقة والعلم