الحوار المتمدن - موبايل



تيار الديمقراطيين العراقيين في الدنمارك بعد سبعة أعوام

حكمة اقبال

2018 / 6 / 18
اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق


في هذا اليوم تكون قد مرت سبعة اعوام على الاجتماع التأسيسي للتيار الذي عُقد بعد ظهريوم سبت ، "وبعد عدة شهور من والاتصالات والمناقشات والاجتماعات" من اجل التوصل الى الاسس الأولية التي ارتكز عليها التيار ، "وهي بمجملها ، تمثل القاعدة العريضة لجميع عراقيي الخارج والداخل من الذين لا صوت لهم ، لكنهم ينظرون بعين الألم والأمل معاً نحو عراق افضل,"

لست في وارد جرد ما تمكنا من تحقيقه من نشاطات ، فعاليات ، انجازات و خدمات ، لأن تعدادها يطول وهي متشعبة وعديدة ، ممتعة وناجحة ، مفيدة ومؤثرة ، تمت بجهود عدد كبير من أعضاء التيار ومن اصدقائه ، بروح تفاعل مشترك وبهمة عالية ، وكل ذلك هو عمل تطوعي ومن أوقات الراحة الشخصية بعد جهد العمل الوظيفي اليومي ، والتزامات الحياة اليومية الاخرى . ولمن يرغب في التعرف على ما تحقق سيكون ذلك ميسّراً من خلال وثائق التيار السنوية ، وموقع التيار على الانترنت والفيسبوك .
ولأن العمل في التيار تطوعي فمن الطبيعي ان تختلف مستويات المساهمة بين الأعضاء واصدقائهم ، ونوع هذه المساهمات ، ولكنها في الحصيلة النهائية جهود جماعية انتجت وأثمرت على صعيد عمل التيار هنا في الدنمارك ، وكذلك على صعيد هيئة المتابعة بين تنسيقيات الخارج ، وكذلك بنفس الأهمية في العلاقة مع تشكيلات التيار والمكتب التنفيذي في بغداد .
ومع ذلك يلاحظ ضعف هذا الحماس والمشاركة خلال الثلاث سنوات الأخيرة ، ولذلك أسباب مختلفة ليس اقلها ، ادارية وتنظيمية ، دعتني الى تعليق عضويتي ، مع المشاركة في النشاطات قدر الممكن .

تطورات الأشهر الأخيرة بالارتباط مع انتخابات مجلس النواب الأخيرة ، افرزت حالة جديدة يمكن القول عنها بأنها أنهت واغلقت أبواب ( التيار الديمقراطي ) وتم تشكيل ( الحزب الاجتماعي الديمقراطي ) وخاض الانتخابات ، ولم يحقق أية نتيجة بعد ان تشتت أصوات الديمقراطيين والمدنيين بين عدة تحالفات .
ويواجهنا الآن ، ونحن نستعد لعقد الاجتماع السنوي العام يوم الاحد القادم ، تحدي تحديد هوية وأهداف ( تيار الديمقراطيين العراقيين في الدنمارك ) ، وبغض النظر عن النوايا الطيبة لدى عدد من الأعزاء ،فان هوية التيار التي تم التشكيل على اساسها في حينه في محافظات العراق ، ومن ثم بين الجاليات العراقية في المهجر ، لم تعد قائمة كما كانت ، وبحاجة الى شكل جديد ، يتناسب مع الظروف والأهداف في الدنمارك . خاصة ام تميّزنا هنا في الشكل التنظيمي والتسمية ، وكذلك الخبرة المكتسبة من السنوات السبع الماضية تتيح لنا ذلك بسهولة .

لذلك أقترح ان يجري حَل تشكيلة التيار الحالية ، وحسب ما نص عليه النظام الداخلي ، ونعمل " اذا توافرت " الهمة والحماس الى تشكيل جمعية ثقافية اجتماعية تعني بشؤون الجالية واهتمات الديمقراطيين في الدنمارك .
سيدعو بعض الأعزاء الى تغيير الاسم فقط ، وهذا ممكن ايضاً ولكننا سنبقى مشدودين للتجربة السابقة ، شئنا أم ابينا ، وسيدعو بعض الأعزاء الآخرين الى الحفاظ على الشكل الحالي ومواصلة العمل بنفس الاتجاه والتعاون مع التنسيقيات الاخرى في الخارج ، وهذا ممكن أيضاً ، ولكن يجب ان تكون هناك مراجعة جدية للتجربة السابقة ، وبكل جوانبها التنظيمية والسياسية وغيرها ، ووضع اسس جديدة للعمل .

كان شعارنا في الدنمارك منذ 18 حزيران 2011 ، وجرى تبنيه من التنسيقيات الاخرى لاحقاً ، ولذلك يحق لنا تكراره متى نشاء وهو
( العراق يستحق الأفضل ).

18 حزيران 2018







اخر الافلام

.. السبت الخامس لاحتجاجات باريس.. فرنسا إلى أين؟


.. الشاي المشروب الأكثر شعبية حول العالم


.. 22% معدل ارتفاع الفقر في إيران




.. 6 تقنيات يجب توافرها في سيارات المسنين


.. اكتشاف مقبرة تعود لأكثر من 4400 عام في مصر