الحوار المتمدن - موبايل



ويهزني الموال ،،،،

منصور الريكان

2018 / 6 / 26
الادب والفن


ويهمني إني التقيتك من زمانْ
حين افترقنا كان الحزن لف مفاصلي التعبى وأهدرني المكانْ
يا لعبة الشعراء في فيء احتقاني هزني الموال موّالٌ التعبْ
حتى ألعتابا لم تفدْ
وأنا على حالي وليتني لم ألدْ
كل الحكايات الفريدة انكرتنيْ
وصداي أحلام الصغار الأبرياءْ
يا حلوتي كم مرة أيقضت بي ألم الجراحْ
ونداك منبلج وعشقي مستباحْ
يا ضوءك الوردي قومي واخبريني عن رؤاكْ
قومي وهزي الليل سيدتي وهل لي من سواكْ
تتوردين كوردة القداحْ
يا زقزقات الطائر الحيران من وله الغرامْ
أنّى ألّم مساحة التاريخ مهموماً مُلامْ
وأذوب في عينيك سيدة القرى
ويسوقني الوهم المدانْ
وحبيبتي تقتادني بعد الظلام لضوئها الليلي ترسمني الوشاحْ
يا بلسم العمر اقتفيني لجّةً وسؤالْ
يا ما تذكرت الأسى وغراب ذاك البين منفرداً مُصانْ
ويهزني الموال موّالٌ العتابا والصورْ
وحكاية الأغراب يا ولهيْ عليكْ
يا ما رسمت العشق مبتهلاً لديكْ
وأحبك يا حلوة الحلوات يا صوت الصدى
مرت سنون العمر تنظرني الوحيد في المدى
للآن أذكرك أرى الظل احتواني شاهدا
قومي حبيبتي وارسمي التعبان من زمن الصراعْ
يا ذكريات قد روتني عاشقاً والعمر ضاعْ







اخر الافلام

.. ترويج/ خارج النص- مسرحية -فيلم أميركي طويل- لزياد الرحباني


.. مقابلة مع ميسا قرعة الفنانة اللبنانية الحاصلة علي جائزة غرام


.. لن تصدق أن رجل أمضى 35 سنة لانهاء هذه التحفة الفنية المدهشة




.. البحوث الإسلامية: أكاديمية الأزهر ترجمة لجهود مواجهة التطرف


.. فرقة مسرحية في إيران تحول رواية -البؤساء- إلى عرض موسيقي ممي