الحوار المتمدن - موبايل



مُتيَّمٌ في بغداد- علي السوري الجزء الثاني- 1

لمى محمد

2018 / 6 / 29
الادب والفن



و الهيئة:
 حبك كالشمس في أرض ثلجية.. والأمل كبير جداً بكونك لن ترحل أبداً..
فالعتمة تشتدُّ.. و تستدعي حضورك...

أنتَ اليوم كما الأمس تماماً:
دفءٌ و ظلالٌ و تراتيلُ قيامة إنسان...

في زمنٍ صار الإيمانُ خطيئة!
قُلِّي بربكَ أليس" الله" أكبر من أيِّ كان؟!

خبّر أطفالك عنّي..
علّمهم أن " الأرض" تدور..
كالزمن تماماً..
والموت يدور..
كالأرض تماماً..
و نحن كما نحن.. ننكر حتى الدوخة و ننكر صوت الحب!
*************

سمعنا خطبة الجمعة من الشيخ “ شخشاخ” الجاهل الأمي الذي استلم الجامع المقابل لمنزلنا.. فتحوّل المكان من دار عبادة إلى دار كراهية و دعارة… كراهية لجميع الناس غير القطعان التابعة له.. و دعارة تحوّل ُ الجنس إلى غاية.. و الجنة إلى مرتع…

أصبح عندنا أركان التأسلم الخمسة:
-الثأر.. و الطائفية ثأر و تار…
-وأد البنات..تحت النقاب.. و مصادرة حق النساء في الأنسنة..
-عبادة الأصنام.. أصنام التقاليد، فجور الموروث..
-الجواري و العبيد..
-و الإشراك بالله..-شاهدْ اللحى و التيجان تنافس مكان الله في العقول المغسولة- …
أي دين هذا الذي تشوّه بألسنة و رؤوس أتباعه؟
التأسلم دينهم الجديد و المسلمون يدفعون الثمن...

-و من قال لكَ سنصمت؟
لم يكن لمكان ما حبٌّ في قلبي كما ل سيدة الأماكن “بغداد” .. تلك العصيّة على الاستسلام.. المتمردة في وجه العربان و الغلمان..
العربان الذين اشتروا بيوتاً و نسبوها لله، سرقوا الفقراء و كسوا الحجارة.. اغتصبوا النساء بعقود زواج إجباري و زنى مقنّع بمتعة و مسيار…
الغلمان الذين ورثوا النفط و الغاز.. و بدلاً من أن يصبحوا أقلها ك “ دبيّ” قبلة للعالم وفخر لناطقي العربيّة.. أطلقوا اللحى تجعر في الشوارع..
و أطلقوا أيدي المجرمين باسم الدين.. و ساهموا في انتشار الرعب العالمي من الإسلام.. و أي رعب أكبر من رأس خياله موبوء بالجنس؟

-ما معنى موبوء بالجنس؟

-ما تتوقع ممن يفجر نفسه أملاً في جنة الحور العين.. ما تتوقع ممن يعتبر النساء متاعاً و متعة.. سبايا و ملكات يمين...

-الجنس حاجة بشرية ضرورية، لا عار عليهم إن فكروا فيه…

-ترتقي الإنسانية بالجنس، ليصبح الإنسان متميزاً عن الحيوان، كما ترتقي بالعقل ليصبح الجنس وسيلة و ليس غاية.. عندما يصبح الجنس غاية - حتى في العلاقات- تنتهي العلاقة بشكل غير قابل للأنسنة..

-ممكن.. علاقات تقتل المحبة تنتشر بكلام الكراهيّة الذي سمعناه اليوم من “الشخشاخ”.


نقاشات عمّار الطويلة مع هبة.. لم تزده إلا حباً و خوفاً عليها.. و بينما هو كان يحاول جاهداً حمايتها، و جعلها تراه، كانت هي تحاول أن تنقذ العالم!
مازال لذكر عبير وقع جميل في نفسه، لكنه كان شرقياً كفاية ليُتَيَّمَ في حب من لا تراه..
هو الذي عاش ليحيا و الحياة في نظره: “ أن أستطيع تأمين بيت و سيارة.. و نقود أحيا بها كريماً.. و الغاية الأنبل هي النجاح“ ..
صدمته أنثى ترى الحياة:” مساعدة للغير، رأي شجاع ، إنقاذٌ للدين و الغاية الأنبل هي الخلود”.

مشى طويلاً في شوارع بغداد.. مرّ بأشهر مطعم و بعربات الذرة المسلوق .. بسيارات فارهة و بأطفال حفاة..
مرّ بجوامع متكلِّفة و بيوت بلا شبابيك.. بمنقباتٍ لم يعرف إن كانوا ذكوراً أم حريم، لكن تأكد أنهم ليسوا رجالاً و لا نساء…

مرّ بطفلة ممزقة الملابس تمسح الأحذية و في عينيها رعب الدنيا كلّها.. ثم شاهد مراهقاً تقوده سيارة بنمرة حكومية.. يصرخ في (وجع) شرطي المرور..

مرّ عمّار ب بغداد الأمل المكسور.. المبلل ببول المسؤولين قبل مطر الله.. و لمّا لم يحتمل عقله مزيداً من الألم جلس على أحد المقاعد المكسورة يتأمل السماء..
- على الأقل ليلة كهذي بلا تفجيرات تشبه حلمنا في الأمان…

أما هبة.. فعادت إلى منزلها لتجد على بابها رسالة.. لم تكن تشبه رسالات التهديد التي تصلها كل يوم.. و فكرت: أأفتحها؟ ربما فيها “جمرة خبيبثة” .. و ربما موت آخر.. “ أأفتحها؟”
***********


الموت يطلّ برأسه من الأزقة الشاهدة، تتلاحق ذيوله في دوامات تخنق الأطفال و الأحلام...
-هؤلاء السفلة الذين أحرقوا البلد لم يكونوا من الخارج.. كانوا من أهل البلد.. و هذا ما يدعو للجنون.. أحاول كثيراً وضع مبررات للناس، لكن ما يبرر التطرّف ؟!
لا شيء يبرر رؤية الدم في إطار طائفة!

-الفقر أصبح سيد الموقف.. و مازال النهب جارياً.. لا يستحون.. لا يستحون..

لم تصلني أخبار عن “ علي” منذ عاد إلى دمشق.. كان الموت صديقاً جديداً أهادنه كل صباح، أنظر في عينيه و أرجوه:
-هل تقبل أيها الموت بقربان؟ هل صحيح ما سمعناه في الأساطير و الحكايا عن ملوك و آلهة قبلت بقرابين؟
إن كنت حقاً ملك الموت فمالكَ؟ اذهب خذ السلاطين.. تجار النفط و النساء..
مالكَ: لمَ تلاحق الطيبين؟

و أصبح (الفيسبوك) مكاناً كئيباً يعج بصور الأفراح و الليالي الملاح.. يعج بالغيرة.. بالحقد الدفين.. بالطائفية.. بالسخف.. بتمسيح الجوخ.. بالهرب الغبي من نميمة و غيبة.. باتصالات غير لفظيّة ملعونة..
و الأنا تظهر و تتمظهر بين السطور و في ردّات الفعل غير الناضجة…
الغالبية احترفت التمثيل و سبحت مع تيار جرّ القطيع.. و من استخدم عقله أو خرج عن القطيع دفع الثمن عرعرةً في بيته (الفيسبوكي)، لكنه في المقابل عاش حالة الصدق الذاتي النادرة!
الصدق الذي يدفعك لرؤية سلبياتك قبل إيجابياتك، قبول إيجابيات الآخرين و التغاضي عن سلبياتهم…
الصدق الذي يغلفه التواضع.. و المعرفة الحقة بأننا جميعاً طعام لدود الأرض…

هكذا لم يعد الفيسبوك يغريني لرؤية أنصاف الناس يناقشون أنصاف حياة.. و لا لأشاهد أنصاف حقائق جديدة.. بل تحوّل عندي إلى وسيلة تخدم غاية واحدة : كسب عداوات النرجسيين.. و قلوب الطيبين.

كانت خطوة لمحاربة اكتئاب يترَّبص بي مذ سافر علي.. فتحت باب بيتي الفيسبوكي لأول مرة منذ زمن و كتبت:

“الحقيقة تسكن أجساد الموتى و أجساد الموتى يضمها تراب المكان..
علمتني الحياة أن أتواضع.. و كلما تواضعتُ أكثر.. اقتربتُ من الحقيقة أكثر… “.

أول تعليق و أول “ أعجبني” شجعتني، لكن أول مشاركة أسعدتني.. من هذا؟
************

من يُشعِل الحرب حتماً يخسرها!
الحروب لا تحتمل كلمة "نصر" إلا في قاموس المنتفعين.. مامن عاقل يؤمن بنصر و قد خسرت أمهات أطفالهن.. خسر أطفال أقدامهم.. و ذلّت رجال الأرض من قبل الذكور.

الغيرة و الجهل تنخر " أنا" الضعفاء، فيتحولون إلى أبواق: مع أو ضد.. كلا الوجهين " في الهم شرق" !

يسوّقون للأشخاص لا للأفكار و لا للوطن.. أو يعتنقون ذم الأشخاص لا ذم الأفكار- لا فرق-.
في كلتا الحالتين: نحن نتكلم مع هشاشة الأنا لا صلابة العقل…

طوبى لمن استخدم عقله في زمن الدين الجديد…

يتبع…







اخر الافلام

.. هذا الصباح-فنان مصري يرسم لوحات صغيرة ومبهرة على العلكة


.. لقاء الشاعر شاكر الشرقاوي على قناة فرات وقصيدة الى بغداد


.. أول تعليق من صاحب فيديو قراءة الفاتحة على الموسيقى




.. وزيرة الثقافة بافتتاح المهرجان القومي للمسرح: مصر تحتفى بحصا


.. وزيرة الثقافة ونجوم الفن فى افتتاح المهرجان القومى للمسرح