الحوار المتمدن - موبايل



لا ذنب للقدر

مصطفى حسين السنجاري

2018 / 7 / 3
الادب والفن


نحب من ليس لنا
وربما لا يراه البصرْ

ونشتري من يبيعنا
ونلهث خلف الأثرْ

ونحوم كالفراش حول النار
حول الأسماء والصورْ

ونحترق لمن لا يرى
وكالشموع في ليله نندثرْ

وننتظر من لا يأتي
ثم نقول : آه من القدرْ

قانون الطبيعة صارم
بحق من يرى الحصى شذرْ

ما ذنبه كل ينشد ليلاه
وكل يراها فلقة قمرْ

وكل يراها النور
والعطر والمطرْ

وكل يراها البحر ولكن
ولكن كالرسم ليس للماء من أثرْ

ما ذنب أغيم تشرين
لمن حقله يباب أو حجرْ

ما ذنب الطريق
لمن بظله أو جهله كبا أوعثرْ

عدالة الطبيعة موهوبة
للجميع بنفس القدَرْ

وإن يكن صعب المراس
فلأنه لا يحترم الوهنَ والخورْ

ومن لا يحمل الزاد
يرى الشؤمَ في السفرْ

ومن ذاق حلاوة الإيمان
ما ضرّه مذاق من كفرْ

كل الذنوب التي يطالها الغفرانُ
أهون من ذنب لا يُغتفرْ

كن أي شيء كائنٍ
ولا تكن يوم تعدّ الأنفار لا نفرْ

وتأكد أن الحياة للجميع
ولكن المجد لمن ظفرْ







اخر الافلام

.. من روائع الفنان العراقي الكبير طالب قره غولي.. جذاب


.. بتحلى الحياة – الممثل علاء علاء الدين


.. طارق شوقى:اللغة العربية أساسية فى التعليم ولا نفكر في إلغاءه




.. -علا فوزي وأحمد عادل- .. ثنائي يعزف مقطوعة من الفن على أوتار


.. الفنان خالد الخالدي يسلك طريق “ا?عادة التدوير” بمنظور فني مخ