الحوار المتمدن - موبايل



لا ذنب للقدر

مصطفى حسين السنجاري

2018 / 7 / 3
الادب والفن


نحب من ليس لنا
وربما لا يراه البصرْ

ونشتري من يبيعنا
ونلهث خلف الأثرْ

ونحوم كالفراش حول النار
حول الأسماء والصورْ

ونحترق لمن لا يرى
وكالشموع في ليله نندثرْ

وننتظر من لا يأتي
ثم نقول : آه من القدرْ

قانون الطبيعة صارم
بحق من يرى الحصى شذرْ

ما ذنبه كل ينشد ليلاه
وكل يراها فلقة قمرْ

وكل يراها النور
والعطر والمطرْ

وكل يراها البحر ولكن
ولكن كالرسم ليس للماء من أثرْ

ما ذنب أغيم تشرين
لمن حقله يباب أو حجرْ

ما ذنب الطريق
لمن بظله أو جهله كبا أوعثرْ

عدالة الطبيعة موهوبة
للجميع بنفس القدَرْ

وإن يكن صعب المراس
فلأنه لا يحترم الوهنَ والخورْ

ومن لا يحمل الزاد
يرى الشؤمَ في السفرْ

ومن ذاق حلاوة الإيمان
ما ضرّه مذاق من كفرْ

كل الذنوب التي يطالها الغفرانُ
أهون من ذنب لا يُغتفرْ

كن أي شيء كائنٍ
ولا تكن يوم تعدّ الأنفار لا نفرْ

وتأكد أن الحياة للجميع
ولكن المجد لمن ظفرْ







اخر الافلام

.. أصغر فنانة -زومبى- بالإسماعيلية


.. هذا الصباح- الموسم الرابع لمهرجان سفر السينمائي


.. الفنانة أحلام تعلن اعتزالها مواقع التواصل الإجتماعي .. والمز




.. الأولى على الدبلومات الفنية محرومة من المدينة الجامعية لكفر


.. وزيرة الثقافة: -عاش هنا- فخر للأجيال المقبلة.. وتكريم اسم عل