الحوار المتمدن - موبايل



امسية تأبينية لشيخ الكادحين الاستاذ دانا جلال احمد

نهاد القاضي

2018 / 7 / 6
المجتمع المدني


اقامت لجنة الوفاء ظهر يوم الاحد 2018-06-24 امسية تابينية كبرى بمناسبة أربعينية الراحل الاستاذ دانا جلال احمد في مدينة ستوكهولم في السويد، وهي المدينة التي كان يقيم فيها الفقيد.
وقد حضر التأبين جمع غفير من ممثلي بعض الأحزاب والمنظمات ومن محبي واصدقاء الراحل، وبحضور عائلته، السيدة سميرة مراد، وولديه شفان وبرزان، وبعض من اقربائه.
ولقد أدار الامسية كل من الناشطة الحقوقية الاستاذة راهبة الخميسي متحدثة باللغة العربية، والناشط السياسي الاستاذ ئاري كاكائي متحدثا باللغة الكوردية، وتناوبت الكلمات باللغتين العربية والكوردية.
وقد بدأت الامسية بالوقوف دقيقة حداد على روح الفقيد، وافتتح الحفل بكلمة ترحيبية بالحضور قدمها الاستاذ المهندس الاستشاري نهاد القاضي عن لجنة الوفاء.
تلت ذلك كلمة عائلة الفقيد للسيدة سميرة مراد أرملة الاستاذ دانا جلال، التي رحبت وشكرت الجميع على المشاركة والحضور، مصرحة ان الكلمات في وداع شريك حياتها ورب بيتها، ليست سهلة وان آلام الفقد والفراق كللت حياتها بالحزن، واستطردت بذكر سجايا الفقيد وطيبته وسماته من قوة وثبات ونضال وكفاح وفكر وثقافة، ثم شكرت وأثنت على القائمين على هذا الحفل التأبيني الكبير.
بعدها قدم السيد شفان دانا جلال، النجل الاكبر للفقيد، كلمته مرحباً بالحضور باللغتين العربية والكوردية، ثم استاذن ان يقدم كلمته باللغة الانكليزية، والتي جاءت معبرة عن الالم الشديد والجرح الذي تركه فقدان والده الذي كان أباً مضحياً بالغالي والنفيس من اجل عائلته، واستذكر بعضا من المشاهد القريبة مع والده قبل ايام من رحيله، واخيرا شكر هو الاخر اصدقاء ومحبي والده واخص بالذكر لجنة الوفاء وكل من ساهم معها في اقامة هذا التأبين المهيب.
ثم تلا ذلك عرض فلم قام باخراجه نجل الفقيد، والذي جمع فيه اكبر عدد من الصور منذ طفولة والده الى يوم رحيله وتوديعه الثرى في كوردستان العراق، مركزاً على اهم النقاط التي واكبت مسيرة والده من امور عائلية، ومؤتمرات ولقاءات، في الفترة التي كان فيها احد اعضاء منظمة الانصار (البيشمركة) للحزب الشيوعي العراقي، وايام النضال ضد الدكتاتور.
وتخلل الفلم مقاطع من الموسيقى الحزينة التي رافقت العرض.

بدأ بعد ذلك تقديم الكلمات للسادة الحضور من ممثلي الاحزاب والمنظمات التي شاركت بهذه المناسبة.
ومنها كلمة منظمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد قدمها الدكتور محمد الكحط، الذي وصف غياب الاستاذ دانا جلال المبكر بالمؤلم، مؤكداً ان الحركة الوطنية العراقية والثقافة العراقية والكوردية قد فقدت اسماً مهماً من رموزها، واصفاً زميله ورفيق دربه الاستاذ دانا بدقة متناهية منذ بواكير شبابه في مدينته خانقين، حيث خط دروبه الاولى باعتباره من المناضلين الجسورين في صفوف اتحاد طلبة شبيبة العراق، وبعدها ليكون احد الرفاق في الحزب الشيوعي العراقي، مشاركاً في التظاهرات، وحاملاً للسلاح في جبال كوردستان، منحازاً لقضية النضال الثوري، ومقاتلاً في حركة الانصار البيشمركة، حالماً بدولة العدالة بعيدا عن العبودية. وذكر الدكتور الگحط الدور الاعلامي للاستاذ دانا جلال واصفاً اياه أن قلمه كان كالسيف ضد الافكار الطائفية والدكتاتورية، محتضناً العمال والفلاحين، أممياً صارخاً.
تلت ذلك كلمة اتحاد الكتاب والعراقيين في السويد، قدمها الاستاذ جاسم هداد، الذي وصف الفقيد دانا جلال بانه شخصية مفعمة بروح الوطنية المحبة للفقراء والكادحين، مؤكداً على دور الفقيد في منظمات المجتمع المدني، وفي نقابة الصحفيين في كوردستان او المهجر واعتبره من المؤسسين لاتحاد الكتاب العراقيين في السويد، وقد كان عضواً ناشطاً في اللجنة التحضيرية، وقد انتخب نائباً لرئيس الاتحاد في المؤتمر الاول، وهو من اطلق مشروع الاتحاد الكوردستاني للاعلام الاليكتروني وكان رئيسه، وعضواً في البرلمان الثقافي في المهجر وعضواً في الهيئة المؤسسة للتجمع الامازيغي الكوردستاني للصداقة والسلام، وعضوا في الهيئة الادارية للمعهد الكوردي للدراسات والبحوث في هولندا، واثنى على نشاطاته واعماله ونضاله الدؤوب ضد الانظمة القمعية، ونشره للثقافة عبر العديد من الصحف الورقية والمواقع لالكترونية.
وعن الرابطة المندائية للثقافة والفنون قدم الاستاذ فوزي صبار طلاب الامين العام للرابطة كلمته مستهلاً فيها (هكذا يرحل العراقيون بهدوء وبسرعة ولم نستطع ان نقول بحقهم كلمة وداع)، واكد انه قد عمل مع الراحل في نشاطات مختلفة فكان ذلك الانسان الشجاع في كلمته والرافض للخطا والاعتداء، السريع الحركة والمبادر بالفكرة، وذو الطاقة العالية في الثقافة والعلم.
بعدها كانت كلمة عن التيار الديموقراطي العراقي في ستوكهولم للاستاذ نبيل تومي.
ثم كلمة الاستاذ عبد الحسين الاعرجي عن التيار الديموقراطي العراقي، وكلمة الاستاذ محسن شريدة مسؤول مكتب الشرق الاوسط لمنظمة السلام العالمي.
تلت ذلك كلمات وقصائد لاصدقاء الراحل من الحاضرين، وكلها عززت مكانته وثقل فكره المتوقد وبعض الذكريات التي جمعتهم به، وتقديم المواساة لعائلته ولمحبيه.
الاستاذ احمد رجب، الاستاذ عوني الداوودي، الاستاذ نبيل تومي، الاستاذ الشاعر زياد الايوبي، الاستاذ فهمي كاكائي، الاستاذ نهاد القاضي، الاستاذة تارا توانا، الاستاذة راهبة الخميسي، الدكتور عقيل الناصري، الفنانة سمية ماضي، الاستاذ فايق سعيد، الاستاذ حكيم داود نديم، الاستاذ عوني الداودي، الاستاذ دانا رشيد، السيدة بشرى عبد علوان، الاستاذ شمال علي، الاستاذة هلالة خان، السيدة عائشة خان.
بعد ذلك تمت قراءة برقيات التعازي التي وردت الى لجنة الوفاء من السادة المقربين ومن اصدقاء الفقيد والتي ملأت سطورها ارجاء القاعة باصداء الحزن والاسى والمواساة:
برقية الدكتور كاظم حبيب، الدكتور تيسير الالوسي، الاستاذ القاضي زهير كاظم عبود، الدكتور منذر الفضل، الاستاذ حكيم نديم داود، الدكتور صادق اطيمش، الاستاذ زكي رضا، الاستاذ سهيل الزهاوي، الشاعرة بلقيس حميد، الاستاذ عارف الماضي، الاستاذ جورج منصور، الاستاذ رحمن غريب.
بعدها قرأت برقيات التعازي والكلمات التي وردت عن الجمعيات والمنظمات التي في ادناه:
برقية السيد مسعود برزاني، برقية الاستاذ دلير جلال احمد(شقيق الفقيد)، برقية المكتب السياسي للحزب الشيوعي الكوردستاني، برقية منظمة الانصار البيشمرگة، برقية الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق مكتب الثقافة الكوردية،
جمعية الرافدين الثقافية في امستردام، المنتدى العراقي لمنظمات حقوق الانسان، المعهد الكوردي للدراسات والبحوث في هولندا، الامانة العامة لهيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق، التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية، المرصد السومري لحقوق الانسان، البرلمان الثقافي في المهجر، اللجنة التنفيذية لرابطة الانصار الشيوعيين العراقيين في اربيل.
كما قدمت كلمات شكر وعرفان لكل من حضر، ومن ساهم بهذه الامسية، وبخاصة الاخوات والاخوة الذين تحملوا عناء السفر من مكانات بعيدة، لكي يشاركوا معنا.
فقد قدم الاستاذ نهاد القاضي كلمة شكر اخص فيها الدكتور ديار قادر مدير مستشفى فاروق في السليمانية، والقادم من هناك، والاستاذ تحسين قادر الوزير السابق لوزارة الماء والارواء الذي جاء من لندن، والدكتور طالب مراد المستشار السابق للتنمية الغذائية( فاو) لاقليم كوردستان والمقيم حالياً في بريطانيا، وهو شقيق المناضل الراحل الاستاذ عادل مراد، والاستاذة ميسون مراد عضوة مجلس محافظة أوربرو وعضوة الحزب الاشتراكي السويدي مرشحة البرلمان السويدي، والاستاذة تارا ملا علي عضوة الحزب الاشتراكي السويدي وعضوة المجلس البلدي السويدي، وجميع الشخصيات التي شاركت بالحضور متوجهة من خارج السويد أو من خارج مدينة ستوكهولم، على حضورهم وتحملهم عناء الطريق والوصول ومتاعب السفر.

واكد القاضي ان الامسية التأبينة قد انتهت وبنجاح ومشاركة ممتازة من قبل الجميع، ولكن اعمال لجنة الوفاء ستبدأ بخطواتها التالية، ومنها جمع ما كتب عن الراحل، وما كتبه هو من مقالات وافكار وعبر، وضمها في كتاب مع صور مختلفة، اضافة للندوات واللقاءات التلفزيونية التي شارك بها الراحل، وعلى امل اكمال الكتاب بعد مرور سنة على رحيل الاستاذ دانا جلال(كسقف زمني)، واشار الى افكار اخرى املاً تحقيقها، منها تسمية احد شوارع او مدارس مدينة خانقين باسم الاستاذ دانا جلال، وذهب ابعد في تاملاته بعمل نصب تذكاري للراحل مطالباً اصحاب الامكانيات بدعم افكار لجنة الوفاء للمثقفين والاكاديميين، وشكر القاضي باسم لجنة الوفاء السيدة هلالة والسيدة گولالة سعيد، والاستاذ فايق سعيد، لما قدموه من عمل جميل متكامل ومساعدة كبيرة مع لجنتنا في تنظيم القاعة واعداد وتهيئة كافة المستلزمات الضرورية وتسخير كل الاحتياجات تحت تصرفنا وخاصة اجهزة التسجيل والاضاءة والكومبيوترات، وتوفير كل شروط الراحة وشروط الامان في قاعة التأبين، وشكر خاص للسادة الذين قاموا باعمال النقل المباشر وتسجيل الافلام واخذ الصور من الاعلاميين والمصورين وخاصة العاملين في قناة ئازادي.
كما وشكرت السيدة سميرة مراد زوجة الفقيد كل الحاضرين، واخصت بالشكر لجنة الوفاء وكل القائمين معهم بالمجهود الذي ساهم باقامة هذه الامسية المتميزة.
ولقد كانت خاتمة الامسية، مع شذرات نادرة بقلم الراحل قُرأت باللغتين الكوردية والعربية.
وشكر للجميع على مشاركتهم، ثم دعوتهم للتفضل نحو طاولة الطعام التي كانت تعتمر بانواع السندويجات والمعجنات والفطاير وانواع الكعك وانواع الحلويات والفاكهة، اضافة للمشروبات الساخنة من الشاي والقهوة، والتي امتازت بتنظيم انيق متكامل.
وقد تأرخت الامسية التأبينية المهيبة والكبرى التي كانت تليق بفقيدنا المناضل الجسور دانا جلال، في يوم الاحد المصادف 24/6/2018 في ستوكهولم عاصمة السويد من الساعة الثالثة مساء وحتى التاسعة ليلاً.

المكتب الاعلامي للجنة الوفاء
05-07-2017







اخر الافلام

.. رياض المالكي: لن نتراجع عن رفع دعوى ضد إسرائيل أمام المحكمة


.. جلسة استثنائية لمجلس الأمن للنظر في تدهور الوضع الإنساني وال


.. اعتقال 85 عسكريا من القوات الجوية في تركيا منهم 5 طيارين حرب




.. حارم تطالب بإطلاق سراح المعتقلين والحرية في جمعة -لادستور ول


.. الأمم المتحدة تحتفل باليوم العالمي للسلام