الحوار المتمدن - موبايل



أردوغان ارجعنا الى سنة 1915

سمير اسطيفو شبلا

2018 / 7 / 11
مواضيع وابحاث سياسية


أردوغان ارجعنا الى سنة 1915
الحقوقي سمير شبلا

هكذا لا يستحق من تربع على عرش تركيا الحديثة / القديمة بصلاحيات تريالتورية لم يسبق لها مثيل في تاريخ الانسانية في العصر الحاضر، أن نكتب عن بحث أو دراسة لان ذلك يكون تكبير شأن ليس الا، وبما انه قدم خطوة الى الأمام و رجع عشرات الخطوات الى الوراء بسحقه للتوجه الديمقراطي / العلماني الذي يتشدق به وخاصة عندما كان ينوي الانضمام الى الاتحاد الأوروبي حينها!! فعندما رأى استحالة ذلك رجع الى أصوله التاريخية من أجل إحياء ذكرى امبراطوريته العثمانية التي قامت ببقر بطون حاملات شعبنا الاصيل الارمني بشكل خاص وبعض الاشوريين والكلدان معهم في 24 نيسان 1915 تحديدا، ومعها مذابح سيفو وهلم جرا، لكنه لحد اليوم لم يعترف بالمجازر التي قام بها أسلافه خوفا من انتقام شعبه الأعزل ومن جانب آخر إدانته وحكومته من قبل الحكومات العالمية وخاصة الاتحاد الأوروبي، وكانت هذه الاسباب وغيرها الكثير هي التي سببت برفض انضمامه الى الاتحاد الاوروبي / شبه الديمقراطي

هُجِرنا من مناطقنا الأصلية من قرى وبلدات جنوب تركيا والعراق (تخوما وغيرها) - الى داخل العراق وسكننا في القوش والموصل وسهل نينوى ، خبرتنا وتاريخنا يؤكد على مر العصور اننا وكنيستنا الشهيدة الشاهدة تعرضت لاضطهاد ممنهج من قبل اقزام أردوغان وأسلافه انه الارشيف التركي يتكلم يا ناس حول هذه الجريمة البشعة بحق شعبنا الاصيل (وهنا أسجل بعض الأرقام وكما وردت في الوثيقة الرسمية العثمانية التركية والتي عرضها البروفيسور كاوند)الأرمن الغريغوريين عدد السكان 60 ألف وقتل منهم 58 ألف وتكون النسبة للقتلى97 % ، الأرمن الكاثوليك العدد 20020 ألف وقتل منهم 11010 بنسبة 92 % ، الكلدان 11020ألف قتل منهم 10100 بنسبة 90 % ،السريان الأرثوذكس العدد 84725 ألف قتل منهم 60725 ألف وبنسبة 72% ، البروتستانت العدد 725 وقتل منهم 500 وبنسبة 69 %(( .أن والي ديار بكر رشيد بك الطبيب العسكري والذي كان من دعاة الطورانية المتشددين حيث تم تنفيذ المذابح تحت أمرته المباشرة، http://www.gazire.com/cms/new/s/27794 للتفاصيل )لم يتعبوا ولم تبس اياديهم عندما فعلوا بوحشية لا انسانية ونفذوا هذه الجريمة خلال أيام وليست شهور باعترافهم في وثائقهم هم وأردوغان يرجعنا الى تاريخه الاسود اليوم تحت أنظار العالم الذي يدعي الديمقراطية وحقوق الانسان؟، التي اصبحت وبقت كفكرة / نظرية ليس الا! بدليل احتلاله لشمال العراق وقواته تهدد محافظة!! سنجار من ناحية بعشيقة تحت بصر الحكومة الرشيدة التي باعت ابار النفط مؤخرا الى جيرانها وهم يقطعون الكهرباء والماء عن شعبنا الجريح والعطشان
هذه الجرائم لم تكن لتحدث لولا حكومتنا اليوم واتفاقاتها السرية مع جيراننا الستة التي تنهش بجسد العراق وتثلم (ثلم)سيادته كل يوم - انهم اخطر من الارهاب الداعشي القذر - لذا كانت المقاومة الشريفة والتصدي لكل انتهاك لحقوق الانسان سلميا على الاقل اليوم (الساكت عن الحق ،،،،،) فكيف ان باعوا العراق والعراقيين ايضا؟ ماذا نسميهم؟
11 / تموز 2018









التعليقات


1 - الديمقراطية و الجمهورية
ايدن حسين ( 2018 / 7 / 12 - 08:23 )
ليست الا كلمات لا معنى لها
مثلا امريكا .. هل هي ديمقراطية .. هل هي جمهورية .. ما هي .. ما هي
العراق .. فيه رئيس جمهورية .. و فيه رئيس وزراء.. و فيه برلمان ايضا .. هل العراق ديمقراطي .. هل هو جمهوري .. ما هو يا ترى
ما فائدة وجود رئيس جمهورية في العراق .. الا ثقب اسود يبلع الكثير الكثير من اموال العراق
اردوغان قلل اعداد الوزراء و الغى رئاسة الوزراء .. فقلل من حجم الثقب الاسود البالع للاموال
اوربا هي التي اجبرت اردوغان ان يتحرك بهذا الشكل
فكل عدة سنوات .. يجعلون العقدة في المنشار امام تركيا .. لكي يمنعوها من دخول الاتحاد الاوربي
و احترامي
..

اخر الافلام

.. العالم يحتفي باليوم الدولي للغات الإشارة - الليلة


.. الحصاد- السيسي في نيويورك.. مشاركة وسط أحكام


.. -بلا قيود- مع سعاد عبدالرحيم رئيس بلدية مدينة تونس




.. أزمة دبلوماسية بين الإمارات وإيران


.. ليبرمان: مستمرون بعملياتنا في سوريا