الحوار المتمدن - موبايل



إلى أنجيلا ميركل

مراد سليمان علو

2018 / 7 / 12
الادب والفن


)إلى أنجيلا ميركل (

(1)
ميركل، كيف فيكِ كلّ هذا الحنان؟
آه، عذرا
للبشرية أمٌ ثان.

(2)
مرحى يا أنجيلا
ارتشفي رغوة الجعّة
تلك المختمرة جيّدا في بابل
وتقدّمي رقصّة المساء
ولكن، لا تتركينني هنا مع ظلّ الخيمة
أنظّم القصائد.

(3)
منذ سنتين ولمْ تخبز زوجتي
في تنورها السومري الطيني القديم
آه، كم اشتقت لوجبة ساخنة
أعلم بأنك ربة بيت جيدة أيتها المستشارة
فماذا ستطبخين اليوم على العشاء يا سيدتي؟

(4)
ما بال الخيمة قد اخضوضرت
ويتناهى إلى سمعي خرير جدول ماء
والفراشات ترافقني
كأنني عدت إلى قريتي السكينية
آه، في الحديث ذكر اسم أنجيلا.

(5)
إن عزّ عليهم النوم. بناتي
أحكي لهن قصّة
حضنك الدافئ البعيد
الذي يصبح أقرب إليهم من ذاتي.

(6)
في موسم الصيام
صمنا أنا، وعائلتي
يوم الأربعاء المقدس من أجلكِ
لأننا على يقين بأحتفالكِ صباح العيد
من أجلنا.

(7)
وأنتِ، يا ميركل
أنظري إلى الساحة
فسترين أفواجا من الأيزيدية
وقد خيموا أمام مسكنك منذ أسبوع
ففي يوم الاثنين جاء (الشيخ حسن)
برفقة بعض الحاملين آمالهم
وفي يوم الثلاثاء جاء (الشيخ شمس)
برفقة بعض الحاملين جزعهم
وفي يوم الأربعاء جاء الشيخ (أبو بكر)
برفقة بعض الحاملين رجاءهم
وفي يوم الخميس جاء (سجاد الدين)
برفقة بعض الحاملين خوفهم
وفي يوم الجمعة جاء (ناصر الدين)
برفقة بعض الحاملين آمالهم
وفي يوم السبت جاء (فخر الدين)
برفقة بعض الحاملين عجزهم
وفي يوم الأحد أتيت أنا
برفقة قصائدي
أحمل دمعة وابتسامة
نيابة عن الجميع.
*******







اخر الافلام

.. تفاعلكم: 25 سؤالا مع الفنان زايد الصالح


.. لقاء الشاعر علي النواب على قناة الحرة عراق بخصوص دور المثقفي


.. ست الحسن - حوار خاص مع الفنان الكوميدي -سليمان عيد-




.. ست الحسن - -فن القدود الحلبي- بصوت الفنان -بدر رامي-


.. ست الحسن - أول مشهد صامت للفنان -سليمان عيد- أمام الفنان -صل