الحوار المتمدن - موبايل



نشرة الأنواء العاطفية

رياض بدر

2018 / 7 / 13
الادب والفن



الأنواء العاطفية لهذه السهرة
الأحضان دافئة جدا
مع فرصة لظهور قبل على الشفاه
يصاحبها خفقان سريع للقلب
ناتج عن ضربات غير اعتيادية
ثم تليها حركات يد سريعة
على مختلف أنحاء الجسد
مما يساعد على نشوب
حرارة لطيفة فوق الخدين
تؤدي إلى احمرار الوجنتين
مما يعطي فرصة
لهبوب نظرات تغطي
الشعر ...
والخصر ...
والنهدين ...
مما قد يؤدي إلى...
هطول زخات من التقبيل الشديدة
تغطي كل أنحاء الجسد
تاركة الأجواء ...
في حالة رومانسية...
منعشة
هذا وسنوافيكم بحالة البراكين لاحقا
حال انتهاء ثورتها

******

كانت رسالة حب قديمة
خطرت ببال أصابعي
بينما كنت ابحث عن بعض المتاعب
بين جرائد ومجلات عتيقة
التي شاب كل من فيها حتى التراب
لا أدرى ما الذي دفعني لقراءتها
ليس الفضول حتما
نعم انه الأثر الذي يبقى ولو بعد حين
كيف لهذا التراب لم يمحو عطرها!
هل يا ترى عثرت على رسالة قديمة هي أيضا!

******

خيطُ دُخان هو مزاجي
يرقصُ يميناً
يترنحُ يساراً
تحتسيه الأصابع
سطورهُ كُلها خيال
تطولُ بطولِ الآه
قد اُدركهُ عندَ نهاية " السيگار "
وقد أنتهي ...
قبل أن ينتهزني النهار!
عجبا لخيطٍ
يربطُ كلَ شيء بخياله
إذا ما بعيداً عني سار
حتى شراييني
تصبح جزءاً
مِنْ خيال

******

لم يعد في أصابعي حروف
ولم تعد سطوري كخصرُكِ رشيقة
فمنذُ أخرُ مرة كتبتُ لكِ فيها
سادَ التصحر فمي
وسادَ الخريف حيطاني
وصارت الدربونة
مُرّةُ المذاق
بيتك الذي كان حجري الأسود
عند الركن القريب
كان هو محجتي...
ونُسكي ...
وكان هو صلاتي التي لم أؤديها لهذا اليومِ
كان طوافي ...
وسجودي ...
ثم بحجره ...
رجمتين

******

كان الحر والبرد يختلف
كان الأطفال والرجال أكثر مرحا
وكان همي أصغر
وعشقي لم يتعدى بيتها
ولم يتجاوز أغنية السهرة
آه ...
كم هي جميلة أغنية السهرة
فكل الأغاني كانت تعنيكِ
وكل الصور كانت تعنيكِ
حتى مطر تلك الليلة
كان فيه شيئا منكِ







اخر الافلام

.. وزيرتى الثقافة والتضامن يلتقطون صور مع ذوى الاحتياجات الخاصة


.. فنانين وأزواجهم على السجادة الحمراء بمهرجان القاهرة


.. أجمل إطلالات الفنانات في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي




.. أبرز إطلالات النجوم الرجال في مهرجان القاهرة السينمائي


.. الفنان الكبير ياس خضر وأغنية ولو تزعل