الحوار المتمدن - موبايل



انتفاضة البصرة بين الرصاص الحي والأقلام الصدئة

علاء اللامي

2018 / 7 / 13
مواضيع وابحاث سياسية


ها قد تكالبت عليهم قوات النظام برصاصها الحي، ومثقفوها وإعلاميوها المعطوبون بأقلامهم الصدئة، وضمائرهم الأصدأ، وأكفهم التي أحمرت من التصفيق للغزاة والمحتلين الأميركيين بالأمس ولزعماء الأحزاب والفصائل المسلحة الطائفية اليوم، لا لشيء إلا لأنكم مللتم وسئمتم من الانتظار، ومن رؤية خيرات بلادكم تنهب أمام أعينكم جهارا نهارا، فطالبتم بحقوقكم، بالمياه العذبة تشربونها، بفرصة العمل الكريمة تطعمون منها أطفالكم وتؤمنون بها مستقبلهم فاستكثروا عليكم ذلك وصاح بكم أحدهم:
-أنتم مخربون وعملاء لإيران وتنفذون مخططها لقطع نفط العراق عن الأسواق حتى تعاقب عدوها ترامب!
وصاح آخر: بل أنتم عملاء للسعودية والإمارات لأنكم تستهدفون النفوذ الإيراني في جنوب العراق!
وصاح ثالث: بل أنتم عملاء للرئيس الأميركي العنصري ترامب الذي يريد معاقبة حكومة العبادي ويهز حكم الشيعة ليحلبهم كما حلب السعوديين!
وصاح رابع: بل أنتم مدفوعون من الشيخ العشائري البعثي الفلاني الذي فشل في الانتخابات الأخيرة فحرككم لينتقم من الحكومة!
وصاح خامس: بل أنتم مخربون ومرضى بالرومانسية الثورية تدمرون اقتصاد العراق وتجبرون الحكومة على دفع تعويضات للشركات النفطية الأميركية والصينية والروسية بأعمالكم هذه!
ولم يترك حكام المنطقة الغبراء وصبيانهم في فرق الردح الإعلامي والفيسبكي جهة لم يتهموكم بالعمالة لها والتعاون معها والعمل من أجلها!
طرف واحد لم يخطر على بال "غمان" حكومة الغبراء ولا في بال أحد من قطيع أشباه المثقفين العاوين خلفها أن يتهموكم بالعمالة له هو أنتم أنفسكم وعوائكم التي ملَّت الحرمان والماء المالح والتسكع في أزقة البصرة بلا عمل ولا وظيفة كريمة أو فرصة عمل محترمة!
فكونوا عملاء إذن لأنفسكم ولا تعولوا على مدد يأتيكم من أقرب المحافظات إليكم فهؤلاء لم يستيقظوا بعد طالما هم خاضعون لسوط الأحزاب والفصائل المسلحة وشيخ الطائفة والعشيرة ولا تعولوا على مدد يأتيكم من المحافظات الأبعد فكلهم ينتظرون منكم تحقيق المعجزة بعد أن أمسكتم برقبة ثور الاستغلال والفساد في نفط البصرة!
أما وأنكم قد خرجتم يا أهل البصرة فاعلموا أن أماكن احتجاج وتظاهر الناس المظلومين المنتفضين المحرومين من ثروات بلادهم هي كل أراضي محافظتكم وبلادكم، ولا يمكن لأي شخص أن يحدد أو يأمر أين تكون تظاهراتكم ومتى وكيف! واعلم أنت أيها الكاتب المرتزق أو المضلل أو الانتهازي العريق وبالوراثة، أن هؤلاء المتظاهرين السلميين هم فقط من يحق لهم تحديد أماكن تظاهرهم وهم ليسوا بحاجة إلى إذن منك أو من أسيادك ومشغليك، أما مقرات الأحزاب والسفارات الغربية والجهات السياسية والاجتماعية الدينية الداعمة للنظام فتبقى اهدافا مشروعا للمظلومين الغاضبين يمكن لهم أن يحتجوا أمامها وأن يقتحموها وينشروا ما فيها من وثائق تثبت فسادهم وجرائمهم.
ثم إن التظاهر والاحتجاج أمام الحقول النفطية من قبل المتظاهرين السلميين شيء وتدميرها وإلحاق الضرر بها شيء آخر، وربما قامت عناصر مدسوسة من مخابرات النظام او أحزابه وفصائله المسلحة بعمليات تدمير مقصودة شاهدناها في الفيديوهات التي صورت عدة كرفانات تحترق ودراجة نارية محطمة!
وفي المناسبة، ألم تكن - وما تزال - هذه الأحزاب والفصائل تسرق وتهرِّب النفط من البصرة ذاتها وبعلم الحكومات المتعاقبة، وكانت لها موانئها الخاصة كميناء أبو فلوس ولكن لا أحد تكلم عن ذلك فلماذا؟
أنا مواطن وكاتب عراقي بسيط أفتخر بأنني ضد العنف وضد التخريب ولكني مع حق المتظاهرين في التظاهر والاحتجاج أمام الحقول النفطية وحتى إغلاقها ووقف تصدير النفط طالما كانت عائدات هذا النفط تسرق من قبل الحكام الطائفيين الفاسدين وأسيادهم الغربيين. وأعتقد أن كل من يهاجم المتظاهرين السلميين لهذا السبب أي لأنهم يحتجون ويتظاهرون أمام ثروات بلادهم المسروقة هو مدافع عن النظام وعن الظلم وينبغي فضحه... وسوف يستعيد العراقيون، بمبادرة وتضحيات البصريون، كل دولار سُرِقَ من أموال نفطهم طال الزمان أو قَصُرَ، ولسوف يستعيدونها من جلود هؤلاء اللصوص، وسيطبقون المثل القائل (ما أكله عنز النظام يطلعه دباغ الشعب)!
*كاتب عراقي







اخر الافلام

.. ماي تعد لاحتمال الخروج من الاتحاد الاوروبي من دون اتفاق


.. الخطوط البريطانية تعلن استئناف رحلاتها إلى باكستان


.. مشاركة سورية في القمة العربية؟




.. شاهد: كلب يتقمص دور الحارس ويتصدى لركلة جزاء


.. الروبوت -بروخود- كاسح الألغام المنيع