الحوار المتمدن - موبايل



شبح المرآة

كمال تاجا

2018 / 7 / 21
الادب والفن


استعرضت فتاة
وهي تتعرى
على المرآة
أسلحة فتنتها
من قوام ممشوق
على جسد بض
ناصع البياض
يزرع براعم شهوات
لاحمرار خدود
لم تتضح بعد
إلا كغشاوة
على عيون شباب
بعمر الورد
~
وتركت لبوحها المتأجج
في أن يلمح زقزقة
عصافير الفرج
وهي خارجة للتو
من عش
كاتم لحس
كل انفجار قادم
~
وأطلقت العنان لنزوات
سرحاتها
لكي ترى وبأم العين
كيف يرفرف طائرا
الثديين
في إغواء منقطع النظير
وكيف يقع
صدمة تكور الثدي
بالقلب
غير مصدق
لما بين أبطي
جناحيه
من أخذ قلوب
غلام غر
لم يرى من قبل
دموع الفرح
وهي تجف بالعيون
من الذهول
~
ونثرت جناحاً لشهوة
فوق العيون
كلهفة
باعثة على اللذة
تضرب كفاً بكف
~
لإنوثة
جمعت ذخائرها
في لفتات
وثنيات
تذهل العقول
~
ونظراتها مصوبة
على الشاب
الواقف قبالتها
يتأملها
فتقيس كل دواعي
فتنتها
على توسع حجر عينيه
واستلاب قلبه
~
وهي تحمّل ميل جانبها
كل ترنح
كدعوات مبحوحة
على سرير
كل وطء
~
وتترك شعرها المرسل
كغلالة على عينيه
لتعطيه
عيناً مغمضة
في كل محاولة
للهجوم عليها
~
ليحاصرها غلمان يافعون
نضجوا للتو
بلمس
وبعقص
أغوار سحيقة
عصية على دحض
واسع حضن
~
ومن ثم يبدأون باللثم
وليمضغونها
كلقمة سائغة
للنهش
~
مع شباب
يراقصون انفعالاتها
مع كل طور
ويهمسون بإذنيها
لتلبية دعوات محمومة
على الأرائك
~
وتجعل من الشفتين المضمومتين
مطية لقبلة
ذاهبة إلى ثغرها
تعجنها بين أسنان
تلمظها
كلثمة ضالة
المشتهى
تدفعها عضات
قابضة على قبلة
لا تفرط
بمذاقها
في إسالة رضاب
~
وتترك شهوة الصمت
تتأجج
على لسان فرج
ما بين ضم
يفتح
ما بين فخذيها
مترنحاً
حاملاَ وطأة شهواتها
إلى كل وصل
~
مع ممارسة حب
يجعلها تكمل أحاديث
غواية
لم تكن تستطيع
أن تتفوه بها من قبل
أن تفرد
مفاتنها على سرير
ليمزق فتى
شهواتها
كمضغة في فم
عاشق شرير
ينام على وطء
ويصحو
على ضم جسدها
وهو يجمع شتاتها
في رعشات متواصلة
كعبوة ذروات
ناسفة
في عجن دبر
يتلوى على سرير
كل وصل







اخر الافلام

.. شرح الجزء الأول في اللغة الأسبانية - 3 ثانوي - الوفد التعلي


.. #إفريقيا_الأخرى | مشرد في عشوائيات نيروبي تحول إلى فنان معرو


.. بتحلى الحياة – الممثل الان زغبي




.. «زي النهارده».. وفاة عميد المسرح العربي يوسف وهبي 17 أكتوبر


.. اختفاء جمال خاشقجي ..ما المخرج؟