الحوار المتمدن - موبايل



نحن الشيوعيين لا ننتظر من أحد لنستأذنه ؟..

صادق محمد عبد الكريم الدبش

2018 / 7 / 21
مواضيع وابحاث سياسية


نحن الشيوعيين لا ننتظر من أحد لنستأذنه ؟...

ولا نرهن قرارنا بيد أحد !!..

الشيوعيين ليس فقط مع الانتفاضة !.. وإنما المتصدرين والمحرضين والمشاركين الفعليين في أغلب النشاط الجماهيري ومنذ سنوات ولليوم ، والساعين لتحشيد وتوحيد الملايين ، ودفعهم للمساهمة الفاعلة من خلال العمل على رفع وعيهم وتبصيرهم بحقوقهم وما يجب عليهم فعله .

والسعي الحثيث والمتواصل لتحقيق النصر على مستَغِلِهم والجاثمين على صدورهم منذ عقود ، والخلاص من ظلام وتخلف وعنصرية وطائفية قوى الإسلام السياسي التي تتحكم بمصائر الناس ، هذه القوى الطائفية والمتخلفة الفاسدة !..

لن يتخلف الشيوعيين وحزبهم العظيم عن الركب ، بل هم في وسط هذا الحراك المبارك ، وتصدروه وتقدموا صفوفه وغير مبالين بثمن ذلك وتبعاته .. و ليس اليوم ، والشيوعيين ليسوا بحاجة الى من يذكرهم بما عليهم وما يجب القيام به !..

فقد تصدروا ودافعوا عن حق هذا الشعب في الحرية وحقه بحصوله على رغيف الخبز وبكرامة وعلى الخدمات وفرصة عمل وحياة أمنة رخية سعيدة .

فالحزب ورفاقه وأصدقائه والقريبين منه والديمقراطيين تصدروا التظاهرات والاحتجاجات والاعتصامات ، وأعوام 2011 م وما تلاها !.. ومرورا في تموز 2015 م واستمرارهم بالتظاهر في كل يوم جمعة في بغداد والمحافظات وما زالوا كذلك ، ولن يتخلفوا عن ذلك رغم التضحيات الجسام ، وتعرض المنظمات والمقرات والرفاق والكوادر الميدانية والناشطين الى الاغتيالات والاعتقالات والتهديدات السافرة والإرهابية الجبانة ، والأمثلة كثيرة ولا مكان لتبيانها وكم حجم الخسارة التي تعرض لها الشيوعيين وحزبهم ، فقد فقدنا في مسيرتهم الظافرة رفاق بواسل ورموز سياسية وفكرية ، فقد أدمت قلوبنا غياب هذه النجوم الساطعة في عراقنا الحبيب .

الجميع قد شاهد وعبر شاشات التلفاز، بالأمس رفيقاتنا ورفاقنا يتعرضون في ساحة التحرير ببغداد ، للاعتداء السافر من قبل ( الحرس القومي !!.. شرطة الأعرجي والعبادي والملثمين ! ) وهم يمارسون كل أنواع الإرهاب والقمع والمطاردة لرفاقنا ورفيقاتنا ، من غاز مسيل للدموع والماء الحار والهراوات واطلاق الرصاص الحي في شارع السعدون والبتاويين وساحة النصر ببغداد !..

ألم تشاهدوا الشيوعيين وأصدقائهم بأُمِ أعينكم ، وهم في مقدمة الركب في الناصرية والنجف وبابل والبصرة والمحافظات الأخرى !..

لم ينتظروا من السيد أو غيره ليستأذنوا منه أو من غيره في تصدر نضال الجماهير !..

وأنا هنا لست بمعرض الدفاع عن الشيوعيين وحزبهم المجيد والعظيم !..

فإن الشيوعيين ليسوا بحاجة مني أو من غيري للدفاع عن مواقفهم وعن نهجهم وسياساتهم وعن التصاقهم المصير بالشعب وجماهيره الكادحة ، فهم من هذا الشعب وخرجوا رحمه ، ويتشرفون في تصدر نضالات هذه الملايين ، وإن حب الشعب للشيوعيين ووفائهم له ناتج عن ثقة مطلقة بصدق الشيوعيين في تبني ما يخدم مصالح الجماهير الكادحة وعموم الشعب .

الحياة زكت الشيوعيين عبر سفرهم الخالد الذي عمره تسعة عقود ، وبرهنوا ا للخصوم قبل الأصدقاء !.. بأنهم يحملون رسالة الدفاع عن الكادحين والفقراء والبؤساء والمظلومين ، بشرف وكبرياء واقتدار ونكران ذات قل نظيره بين البشر ، يتبنون تطلعات وأمال واهداف الكادحين ، من شغيلة اليد والفكر ، وذادوا عن هذه المبادئ والأهداف السامية والنبيلة والصادقة بالنفس والنفيس ، ولم ينتظروا من أحد الثناء والشكر وهذا ديدنهم وقيمهم الخلاقة ، فهو من صلب مهمات الشيوعيين وهي جوهر نضالهم وقيمهم النبيلة والصادقة .

وفي سبيل تلك الأهداف وغيرها وهو تعبير صادق وأمين عن إرادة الشعب ، وعن تطلعاته وأمانيه في الحياة الكريمة ، ووقف الشيوعيين بثبات ودافعوا عن حياض الوطن وعن استقلاله ووحدته وسلامة أراضيه ، ولا ينازعهم أحد على وطنية الشيوعيين ، وحبهم وتضحياتهم للشعب وللوطن .

الحزب الشيوعي العراقي والشيوعيين ، قوى ثورية جبارة ، تتسلح بالنظرية الثورية العلمية وبالتراث العظيم ، وبالنضال التحرري والثوري لشعبنا ولحركة التحرر الوطني القومية والعالمية .

ربما أراد الكثير من الأصدقاء والرفاق من الحزب ، موقفا أكثر صرامة ووضوح في موقفه من النظام السياسي الفاسد في عراق اليوم ، وأن جماهير غفيرة من الشعب تريد موقفا أكثر وضوحا وصلابة في دعم الثورة وثوارها وأهدافها السياسية والمطلبية والخدمية ، وكشف وتعرية زيف النظام وفساده وطائفيته ونهجه العنصري وتخلفه .

أقول نعم نحن وأنا منهم !.. وأضم صوتي مع كل الخيرين والوطنيين والديمقراطيين والعلمانيين وكل قوى الخير !.. بأن يرتفع صوت الحزب الشيوعي العراقي والشيوعيين العراقيين عاليا يسمعه الجميع ، و يكون دافع ومحرض ، يساهم بشكل فعلي وأكثر وضوح وشفافية ، في تصدر وتبني مطالب الجماهير كما عودنا دائما ، ويعمل على بلورتها وتصدر نضالاتها ، وأن يعبر عن إرادتها مهما غلت التضحيات .

وأنا على ثقة تامة بانتصار إرادة الناس في سعيها لتحقيق أهدافها بقيام نظام سياسي اجتماعي اقتصادي ، يلبي ويحقق تطلعات وأمال هذه الجماهير في الحرية والانعتاق ، من عبودية هذا النظام الفاسد والمتخلف ، وفي سبيل قيام دولة ديمقراطية علمانية اتحادية واحدة ، دولة تساوي بين الجميع ، وتوزع الثروة بشكل عادل ومنصف ، وتحقق الأمن والرخاء والتعايش بين مكونات شعبنا المختلفة ، والفصل بين السلطات وسيادة القانون وحفظ حقوق الناس ، ومن دون إلغاء وتهميش وإكراه ، ويسود السلام بدل التناحر والشقاق والكراهية والعنصرية ، والتصدي الحازم لكل أشكال الإرهاب الفكري والسياسي والعرقي والطائفي ، واجتثاث كل العصابات ( الجريمة المنظمة .. وتجار السلاح .. وتجار المخدرات .. والتجارة بالبشر والبغاء وعصابات صالات القمار والعهر ، وغير ذلك ! )..

المجد لشهداء ثورة الجياع الأبرار .

العار والموت للقتلة المجرمين .

على الحكومة التحقيق العاجل والعادل وبإشراك السلطة القضائية والمنظمات الحقوقية والإنسانية ، مع كل من ساهم وأصدر الأوامر وشارك بشكل فعلي في تلك الجرائم المدانة ، وإحالة هؤلاء المجرمين الى القضاء لينالوا جزائهم العادل .

على الحكومة والجهات الأمنية والعسكرية بالتقيد الصارم بحماية المتظاهرين ، وعدم الاعتداء عليهم وتمكينهم من التعبير الحر والديمقراطي عن رأيهم بكل حرية وتجنب كل الممارسات القمعية والارهابية المخالفة للدستور والقانون ، واعتبار الضحايا الذين سقطوا في سوح التظاهر شهداء الشعب والوطن ، والاعتذار لذويهم وتكريمهم ومنحهم كافة الحقوق المترتبة ووفق القانون والدستور .

عدم التسويف والمماطلة والمراوغة في تلبية مطالب الجماهير المشروعة والعادلة ، وأولها البدء بالإصلاح السياسي الشامل والكامل للدولة ومؤسساتها كافة ، وأولها المؤسسة الأمنية والعسكرية ، ووفق منظور الدولة الديمقراطية العلمانية الاتحادية ، وابعاد أحزاب الإسلام السياسي الفاسدة والطائفية عن السلطة وعن السلطات الثلاث ، والإسراع بقيام حكومة من المستقلين والوطنيين الديمقراطيين وبمهنية ونزاهة واقتدار ، ومن اصحابي الخبرة والكفاءة والمعرفة في إدارة الدولة ، وأن يكون رئيس الوزراء من المستقلين ومن خارج دائرة النظام السياسي الفاسد والطائفي .

صادق محمد عبد الكريم الدبش
21/7/2018 م







اخر الافلام

.. في عيد ميلادك.. ما الهدية التي ترغب بها؟


.. لقطات حصرية لبلدة هجين بعد تحريرها من داعش


.. الشعيطي والمهاجر أبرز قادة داعش الذين قتلوا خلال تحرير هجين




.. كيف استطاعت إيران نشر التضليل الإعلامي حول العالم؟


.. الشعيطي والمهاجر أبرز قادة داعش الذين قتلوا خلال تحرير هجين