الحوار المتمدن - موبايل



الخاتون الصغيرة .!

رائد عمر العيدروسي

2018 / 7 / 22
الادب والفن


الخاتون الصغيرة .!
رائد عمر العيدروسي

A
التقيتها مُذ كانت زنبقةْ
لنكهةِ الحبِّ لمْ تكُ ذائقةْ
مشاعرها تعني من ضائقة ,
أثمرتْ اللقيا
تكادُ الشفاهُ تنطِقُ هيّا !
في ثوانٍ
إستسلَمَتْ , امست غارقة ..
B
توّجتُها في مزهريتي
اعطرَ باسقة ,
رفعتُها , علّقتُها في الآفاقِ بارقة ,
رشّحتُها بأسمِ قصائدي ناطقة ..
C
واوغلنا وتوغّلنا في الحبِّ
وغدا الحبُّ كألحادٍ وزندقة
عَمّتْ اصداؤهُ ارجاءَ المِنطقة
كادت عذوبتهُ توصلنا لحبل المِشنقة .!
D
فجأةً , منْ دونِ انذارٍ مبكّر
دونما تحذيراتٍ مسبقة !
كأنها التهمتني صاعقة
او هاجمتني قوّاتُ الصاعقة .!
E
الخاتونُ قالت :
اصابتني نبالُ المَلَلْ
سأمتُ اشعارَ الغزل
ضيفٌ آخرٌ على قلبي هَطَل
على مسرحِ غرائزي
صارَ هو البطل .!
F
دَوَّتْ صَرَخاتُ قصائدي
دونما إلقاءْ ,
بتجويدٍ , تَلوتُ سورةَ النساء
عَزّزتُها بسورةِ الإسراء
سَكَبتُ قواريرَ الماء ,
بدونِ فِراشٍ إفترشتُ خطّ الإستواء
وصَلّيتُ صلاةَ إستسقاء .!







اخر الافلام

.. سيرة حياة الفنان العراقي الكبير ياس خضر


.. كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة


.. معرض الفنون التشكيلية في القاهرة




.. #هوليوود_نيوز - كواليس فيلم Glass من بطولة صامويل إل جاكسون


.. بتحلى الحياة –الممثل محمد إبراهيم