الحوار المتمدن - موبايل



فيفا فرنسا - فيفا كرواتيا - فبفا بلجيكا

حمدى عبد العزيز

2018 / 7 / 25
عالم الرياضة


تمنيت أن يكون طرفا المباراة النهائية هما فريقا بلجيكا وكروتيا ، وأن تفوز بلجيكا بكأس العالم لكرة القدم لإعتبارات أهمها أن الفريقين قدما أحلي كرة قدم في هذه الدورة وأعادوا الإعتبار للكرة الجماعية ..

ولإن بلجيكا فريق يعجبني جداً ، وبه لاعبين من أفضل لاعبي العالم وهم هازارد ولوكاكو ، ودوبرين ، والحارس العملاق كرتوا الذي أعتبره أفضل حارس مرمي في العالم ، بل من الحراس الذين سيتجدث عنهم التاريخ مثلما يتحدث عن السوڤيتان ياشين وديساييف أو الألمانيان سب ماير وأوليڤر كان ، أوالأسباني زوبي زراريتا ،أو الإيطالي زوف ..

ولما كان الفريق البلجيكي قد تعثر في الدور قبل النهائي ذاهبا إلي المركز الثالث كإنجاز تاريخي مهم وغير مسبوقربالنسبة للبلجيك ..
فقد توجهت إلي كرواتيا كمشجع وكمعجب بآدائها الكروي وكفاح لاعبيها الجماعي ، وبغض النظر عن ظاهرة رئيستها الجميلة (وهي بالفعل ظاهرة تستحق الإعتبار ) فريق رائع وبه مجموعة لاعبين يحملون مهارات فنية وتكتيكية عالية إلا أنهم لم يستحقوا الفوز في المباراة النهائية لأن جهازهم الفني لم يكن علي مستوي مباراة الحصول علي الكأس بالإضافة إلي تلك السذاجة والتوهان التكتيكي التي أتسم بها زملاء مودريتش الذي حصل علي لقب أفضل لاعب في البطولة وإن كنت أري من وجهة نظري الفقيرة أن إيدن هازارد لاعب بلجيكا هو من يستحقها وهو من يستحق أفضل لاعب في العالم الآن لإنه لاعب يلعب لفريق جماعي ويقوده في الملعب ويشكل مضخة وقودية قوية للمناورة والإمداد والتهديف لفريق بلجيكا وقبل ذلك فريقه اللندني تشيلسي ..

علي العموم إختيار مودرتش أمر جيد لأنه لاعب رائع
لكن كرواتيا التي كنت أشجعها لم تلعب مباراة جيدة ، ربما كان ذلك لقلة الخبرة قياسا بفريق فرنسا وكذلك للكم القياسي للأشواط الأضافية التي لعبتها دور في ذلك ..

فرنسا لعبت مباراة رائعة
فهي لعبت بطريقة ذكية وعملية أحترمت فيها الفريق الكرواتي وراهن مدربها الذكي ديشامب علي إنهيار الكروات بدنيا في الشوط الثاني إذا ماصمدت فرنسا أمام تتالي موجات الهجوم الكرواتي الصاخب المغامر الغير حريص والغير منتج والمستنفذ للطاقة مع إفتقاد العمق الدفاعي ووقوع الدفاع الكرواتي في أخطاء دفاعية ساذجة وقاتلة ..

الفريق الفرنسي نظم إيقاعات لعبه جيداً وأعتمد علي إتصال الكرات المرتدة من خلف الخطوط الكرواتية في حين هاجم الفريق الكرواتي بشراسة مفرطة بلاأهداف فاستنفذ كل طاقته في الشوط الأول ثم تراجع تماماً - بالفعل وكما توقع ديشامب بعد الربع الأول من الشوط الثاني - فخسر المباراة ..

جريزمان لاعب بديع وداهيه كبير ومبابي لاعب رائع ومبدع ، وبوجبا لاعب مقاتل وعنيد وحائط صد منيع للفريق الفرنسي وهو أحد أبرز مقاتلي هذا الفريق دفاعا وهجوما وربما كان هو مسمار فرنسا ووتدها في مباراة الحصول علي الكأس

مبروك لأصدقائي الفرانكوفونيين
وغير الفرانكفونيين الذين شجعوا فرنسا
فرنسا استحقت الكأس في النهاية لأنها فازت عن جدارة ..
وكرواتيا التي شجعتها قد فازت بالمركز الثاني في انجاز تاريخي غير مسبوق بالنسبة للكروات ، وعانقت رئيستهم الجميلة الرئيس الفرنسي مهنئة أياه علي الفوز بطريقة تزيدها جمال علي جمالها ..
فيفا بلجيكا ، فيفا كرواتيا ، فيفا فرنسا
فقد قدمت فرقهم أحلي كرة في كأس العالم
ـــــــــــــــــــ
حمدى عبد العزيز
مرسي مطروح ـ 16 يوليو 2018







اخر الافلام

.. ريال مدريد ينتزع فوزاً صعباً على هويسكا


.. صباح العربية | بطولة سعودية لصناع القهوة


.. إحنا عزيمة وإرادة قوية.. شعار نصب آية ثالثة عالم لرفع الأثقا




.. مشاركة قياسية بالدورة الأولى لـ -ماراثون أدنوك أبوظبي-


.. مورينيو يحدد شرطاً لمشاركة فريد مع مانشستر يونايتد