الحوار المتمدن - موبايل



دموع الأسماك العارية

سعود سالم

2018 / 7 / 25
الادب والفن


٧ - المسمار السابع

يتردد القلق
رنينا واعيا
يتموج بين الهنا والهناك
يتأرجح
على حبل مشدود
كشراع
هاجر قاربه
تنفخه الرياح
والغيوم
بين الداخل والخارج
يتردد
مثقلا بالأحلام والكوابيس
والهموم
زورقا
يتنفس الألم والأمل والملل
تتقاذفه الأمواج
بين الحجر والحجر
يحتضن الرمال
وبغتسل
بدموع الأسماك العارية
في الفجر
محاصرا
في مدن الأضواء
والإسمنت والحديد
والضجر
مدن الضباب والمطر
كينونة في قيد التأكيد
إنسانا مع وقف التنفيذ
ورقما في قائمة الإنتظار







اخر الافلام

.. بائع بدرجة فنان.. الربابة الصعيدية فى شوارع الحسين


.. فنانة سورية شابة ترسم بقدميها وتقهر المستحيل


.. الاقتصاد المغربي يضيع في متاهات الترجمة




.. وزير الثقافة توجه بسرعة الانتهاء من قصر ثقافة توشكي بأسوان


.. ماتيرا الإيطالية.. عاصمة الثقافة الأوربية لعام 2019 ترفع شعا