الحوار المتمدن - موبايل



السير وراء القافلة

شعوب محمود علي

2018 / 8 / 2
الادب والفن


السير وراء القافلة
1
بالقلم الفسفوري
ارسم هذا اللغط الجهوري
على بقايا صفحات الورق المبذول
وارسم الأشجار حيث تزحف الجذور
لنبع ماء يبعث الثمار
في أرضنا المغتصبة..
من قبل التجار ممن باعوا في الأسواق
بغداد ثمّ السيّد العراق
جاؤوا بقمصان المربيّن الى حديقة الاحزان
وجوههم مبيضّة من ضربة الجليد
قلنا لهم نعيد
معارف الانسان قبل الطاغية
ما سنّه الآباء قانوناً بلا زبانية
ليس له اطواق
ليس له سرّاق
كان العراق دولة نقيّة
كان العراق وطن التقيّة
فلوّثوا ترابه
ولوّثوا مياهه
أصحاب تلك الدعوة الشقيّة
فلعنة الله على طلعتهم
ولعنة الله على من أطلق الأبواق
ولعنة الله على من قيّد العراق
2
اصيح بالنيام
هيّا الى الصلاة
من قبل ان تطلع شمس الله في البرّيّة
لقد لبثتم مثل اهل الكهف
فاستغفلوكم حملوا الكنوز
وجيّروها لحساب السادة الكبار
وخلّفوا التربة والسجّادة النقيّة
والسبحة السوداء والمحابس
لتتقوا الله بهم لأنهم عوانس
ذادوا عن الامّة عند المحن الكبار؟؟
3
لتحمدوا الله على ما صنعوا
عاشوا مشرّدين في مشارق الأرض وفي المغارب
هم فقدوا الاهل مع الأقارب
لأجلكم عاشوا بلا خبز بلا كساء
وهجروا النساء
تغرّبوا في مدن الثلوج والأمطار
وشحذوا السيوف
وضربوا الدفوف
من اجل ان يحموا عراق المجد
باعوا رغيف الخبز في الأسواق
وسبح العشّاق والمحابس
وهجروا المجالس
وباعوا ما يحوون من نفائس
لأجلكم لأجل هذا السيد العراق
اقاموا في ربوعنا دويلة النفاق
ورفعوا السرّاق
الى عروش الشمس
في يوم كان النحس
طالعنا يا امّة العرب
لتطلقوا الغضب
يطيح بالقروش
وبالذيول عصبة الوحوش







اخر الافلام

.. سنصل إلى السلام.. فيلم بتقنية 360 ????


.. خان المدلل في بغداد.. هنا غنت أم كلثوم


.. سألنا الجماهير ..مع أو ضد بقاء كارتيرون فى القيادة الفنية لل




.. تونس: عرض أفلام أيام قرطاج السينمائية في ستة سجون عبر البلاد


.. الغناء الجماعي يساعد مرضى الرئة على سهولة التنفس