الحوار المتمدن - موبايل



إذا كانَ النَصرُ مِنْ عِندَ الله... فَبِماذا نُفَسِرإنتِصارَالكُفار

بولس اسحق

2018 / 8 / 3
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


عبر اله القرآن في كتابه... عدة مرات عن كرهه لليهود والنصارى... حيث قام بتكفيرهم وحرض المسلمين على قتالهم... الاله الإسلامي منذ ان قام بتنزيل القران... وهو مع المسلمين حيث قام كما جاء على لسانه بدعمهم في عدة حروب خاضوها... وكيف لا وهو اله المسلمين... ولكن كيف نفسر انتصارات الكفار اليوم من اليهود وغيرهم على المسلمين... هل تخلى اله القرآن عن المسلمين... واخذ لنفسه فترة من الراحة... وتركهم ليتدابروا امورهم بنفسهم... هل غير اله القرآن رايه في الكفار... واصبح في صفهم... خصوصا بعدما اثبتوا كفاءتهم في تعمير الأرض... ولا يخفى على أحد منا مقدار ما تعانيه الأمة الإسلامية... أمة المليار ونيف من ذل وهوان وتخلف على جميع الأصعدة... أراضيها محتلة وحرمتها منتهكة... وثرواتها مغتصبة... وقدرها بين الأمم في أحط الدرجات...فأين الاله الذي قال في سورة آل عمران:
{وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ �﴾ لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنْقَلِبُوا خَائِبِينَ} �﴾.. وقال أيضا { كَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنينَ}... فاين وعود هذا الاله الذي تعبده هذه الأمة... وتسجد له كما لم تسجد كل أمم الأرض مجتمعة لربها... صلوات ودعوات... وطواف الملايين حول بيت الههم الأسود الحرام... والآلاف الآلاف من المساجد في مشارق الأرض ومغاربها... يذكر فيها اسم الله الصحراوي صبح مساء ولا مجيب او رجاء... فهل يتوافق هذا الحال مع ما تقوله آيات القرآن... ولنرى ذلك:{قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ- آل عمران}...{وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}... فما بال هذا الإله المطلق القدرة كما يقولون عنه... يترك أمته المؤمنة فريسة بين مخالب الكفرة... أتراه غافلا لا يعلم ما يجري في الأرض... وهذا غير ممكن لأنه يقول:{إِنَّ اللّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء- آل عمران}...وان لم يكن غافلا فانه ربما خذل عبادة... ولكن هذه أيضا لا تتحقق وهو القائل:
{وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ- النور}... وهناك ربما احتمال آخر... الا وهو انه يمهل الكفار الى يوم القيامة... ولكن هذه أيضا مجافية لما يقوله رب الرمال {فَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَأُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا فِي ((الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ)) وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ - آل عمران}... وربما نستطيع ان نقول بان رب الرمال لا يحب عباده المخلصين...ولكن هنا نصطدم بقوله{ إِنّ اللّهَ يُدَافِعُ عَنِ الّذِينَ آمَنُوَاْ إِنّ اللّهَ لاَ يُحِبّ كُلّ خَوّانٍ كَفُور * أُذِنَ لِلّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنّهُمْ ظُلِمُواْ وَإِنّ اللّهَ عَلَىَ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ- الحج}... وكذلك {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ رُسُلاً إِلَىَ قَوْمِهِمْ فَجَآءُوهُم بِالْبَيّنَاتِ فَانتَقَمْنَا مِنَ الّذِينَ أَجْرَمُواْ وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنينَ- الروم}... وأيضا{ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ - الأنفال}... أم تراه كتب على المؤمنين الذل...لا... وكيف يمكن ذلك وهو القائل:{ وَلِلَّهِ العِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ المُنَافِقِينَ لاَ يَعْلَمُونَ- المنافقون}... وإلى هنا نقول: اذا ما السر في تخلي اله القرآن عن أمة الايمان والإسلام... وما جدوى الايمان بآيات القرآن التي تعد المؤمن بالنصر والعزة وهو ذليل... علما ان هناك الكثير من الآيات القرآنية التي تشير بكل وضوح... الى علامات رضى اله القران على عباده... ولو تأملنا في هذه العلامات... لوجدنا انها لا تنطبق على المؤمنين بحسب أقواله واحاديث رسوله... وانما على العكس... فأنها تنطبق على اكثر الاقوام ابتعادا عن الإسلام ولا يمتون اليه بصلة... وهذه الاقوام نحن في غنى عن الإشارة اليها فهي معروفة ومعلومة... اليس هذا دليلا على عدم مصداقية الراعي صلعم لأنه هو المؤلف... ولا يستطيع ان يلتزم بما عاهد به مؤمنيه... وكلامه مجرد افيون مغلف بسجع كهان لا يقدم بل يؤخر... ولنتبحر ببعض الآيات القرآنية لنرى ماذا قال رب صلعم بها:
1-{والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه والذي خبث لا يخرج إلا نكداُ كذلك نصرف الآيات لقوم يشكرون}
فالآية هنا ومن سياقها فأنها تشير بكل وضوح... الى ان الخبث لا يخرج الا نكدا أي خبثا... وهذا حقيقة ما نراه امام اعيننا تماما... فالبلدان الإسلامية ممتلئة بالخبث والنكد... الى درجة ان اغلب أهلها تركب الاهوال لهجرتها الى البلدان التي تخرج الطيب لأهلها... هذه البلدان هي الغرب وامريكا الكافرة... ولأجل هذا السبيل... يقف مئات الاف على أبواب السفارات... طالبين الهجرة والكثير منهم يقعون فريسة للمهربين النصابين ويموتون غرقى... في طريقهم الغير الشرعي للهروب من بلدان الخبث!!
2-{ولو ان اهل الكتاب آمنوا واتقوا لكفرنا عنهم سيئاتهم ولأدخلناهم جنات النعيم ولو انهم أقاموا التوراة والانجيل وما انزل اليهم من ربهم لأكلوا من فوقهم ومن تحت ارجلهم منهم أمة مقتصدة وكثير منهم ساء ما يعملون}(المائدة )... وهذه الآية تشير بكل وضوح الى ان من يأكل من فوقه ومن تحته من اهل الكتاب... هم الذين يطبقون عمليا في حياتهم تعاليم كتاب الله الحقيقي وارشاداته في التوراة والانجيل... وكما نرى فأن الخيرات تملئ بلدان الغرب وامريكا الكفار... في حين ان البلدان التي تطبق شرع رب الرمال أي القرآن... بما فيها المنتجة للنفط... تعاني من الفقر والخراب والخبث... فماذا يعني هذا.... الا يعني ان اخلاق الغرب ونمط حياتهم هو الأقرب الى دين الله الحقيقي.... أي بعكس ما يسوقه لنا شيوخ الدجل والقرآن...على ان الإسلام هو دين الله الأوحد والخاتم للأديان... الممتلئ بالازدواج الأخلاقي وتبرير الكذب والحقد والكراهية على الاخرين وعلى بعضهم البعض!!
3-{ولو أن اهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون}(الأعراف)... بينما هذه الآية تؤكد ان الله الحق يعد البركات لمن يرضى عنهم... وحقيقة نرى ان البركات تنهمر على أوروبا الغربية واليابان وامريكا وكندا وأستراليا فحسب... وتتجه اليوم الى الامطار على الصين وروسيا والهند أيضا... ولكن ليس على أي من البلدان الإسلامية... ولا على بلاد الرمال منذ ان قالها صلعم ولحد الان... والصحراء ما زالت صحراء... فهل كان ابن ابي كبشة وعصابته لا يطبقون شرع الههم حينها ام ماذا... وهل من المعقول ان ولا قرشي سأل النصاب عندما الف هذه الآية... لماذا لم تتحول صحرائنا الى مروج خضراء وانت بيننا... ام ان سيف الإرهاب كان بالمرصاد لكل من حاول ان يشغل عقله ويكشف الخديعة الكبرى... فعلا ان وعد الله الحق حق... فمن المؤكد أن الله الحق غاضب دائما على المسلمين اتباع الثلاث حصاة... الا ان المسلمين وشيوخهم اشبه ما يشبهون بجحر فأر له العديد من المخارج... ان أغلقت أحدها خرج من الآخر... فعندما ينتصر المسلمون فذلك من عند الههم لأنه يحبهم... وان اندحروا فذلك لإن ايمانهم ضعيف... وعندما يكون المسلم معافا فذلك من عند الهه لأنه يحبه... وعندما يمرض فإن الهه يمتحنه....وهكذا دواليك... وعندما يُقتل آلاف المسلمين في ثانية واحدة... بفعل زلزال مدمر... او عندما يعيشون في صحراء جرداء تسودها المجاعات... او عندما تجرفهم الفيضانات والاعاصير( نسبة حدوث الكوارث الطبيعية في بلاد المسلمين هي الأكثر في العالم)... يقول المغيبون بان هذا اختبار من ربنا لنا لأنه يحبنا... وعندما يتمتع الغرب بالأرض الخضراء... والامطار المنهمرة والجو المكيف... والخيرات التي لا تنتهى... يقولون بان ذلك اختبار لهم لكى يؤمنوا بهبل... ولا يتساءلون... اليس من الأولى ان تكون هذه حال بلدانهم ليزداد ايمانهم... علما ان رب الرمال عبر في كتابه عدة مرات عن كرهه لليهود والنصارى وباقي الكفار من الهندوس والبوذيين... حيث قام بتكفيرهم وحرض المسلمين على قتالهم وليس هدايتهم... والحجة الدامغة للهروب من المأزق في اغلب الأحيان... هي قولتهم المشهورة (لزقة جونسون)...بانهم ابتعدوا عن الدين... ولكن مهلا فما بال السعودية... اليست السعودية تطبق شرع الهكم بكل حذافيره تقريبا... فالسعودية تحرم الخمر... وتقريبا كل السعوديات منقبات ومحجبات... ويطبقون شرع الهكم من قطع الايادي والرقاب... كما امر بها رب الرمال... والجميع يصلون خمس مرات رغبة او اجبارا... بفضل مرتزقة الامر بالمنكر والنهي عن المعروف... وكذلك لم يرضى الهكم الا ان يبني بيته الأسود بين ظهرانيها... ومع ذلك السعودية ليست من البلدان المتقدمة... ولا وزن لها سوى بنفطها وهو في طريقه للنضوب... بينما وعلي العكس الغرب الملحد الكافر... العري والخمر حدث ولا حرج ومع ذلك متقدم... والحياة عندهم فل وشمعه منوره... بالرغم من ان اله القران يقول (ومن اعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا )... وجاء أيضا في القران في سورة آل عمران...{وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (126) لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنْقَلِبُوا خَائِبِينَ}… أي ان اله القران منذ ان قام بتنزيل كتابه... وهو مع المسلمين... حيث قام كما جاء على لسانه بدعمهم في عدة حروب خاضوها... كيف لا وهو اله المسلمين... ولكن كيف نفسر انتصارات الكفار اليوم وبالأمس... من اليهود والأمريكيين وحتى البوذيين على المسلمين... هل تخلى رب الرمال عن المسلمين... واخذ لنفسه فترة من الراحة ... وتركهم يتدبرون امورهم بنفسهم... وهل من الممكن ان تذكروا لنا ما الذي حققه اله القران للمؤمنين به منذ ان اخترعه ابن آمنة... لولا سيف صلعم وسيوف مرتزقته... فاين رب الرمال الذي قال.... إن تنصروا الله ينصركم... فإذا كان ربكم بذات نفسه وجلال قدره... بحاجة لمن ينصره... فكيف سينصركم وهو بأمس الحاجة اليكم لتنصروه... ففاقد الشيء لا يعطيه... فرب الرمال هو ابن ابي كبشة نفسه... والا كيف يحتاج الاله أن يدافع عنه غيره... فهو القوي الذي لا يحتاج لأحد... هو الذي كل الناس تحتاج له... ولا يحتاج الى أحد... فهل تشكون بان اهل غزة او الضفة لا ينصرون الهكم... فمتى سينصرهم اذا... وكيف يترك الله البدوي عباده محطمين مهزوزين متقهقرين حتى النخاع ...وهو يتسلى بهم بينما هم يدعونه ليل نهار بغير طائل... ثم كيف يسألهم النصرة وهو يعرف حالهم وعجزهم ووضعهم المتدهور... وهذا كان السبب لظهور متطرفين وارهابيين يحاولون نصرته ولو بعد حين لكنه نصر زاد الطين بلة... وأكد على هشاشة الإسلام وغير صلاحيته اطلاقا... والا كيف يعقل لأله يدعي التفرد بكل شيء أن يخاطب عباده بهده الطريقة "ان تنصروا الله ينصركم" يعني الترغيب والمقايضة... دافعوا عن ديني وجاهدوا من أجلي ولكم الجزاء... لماذا يناشد المؤمنين به كي تتقاتل باسمه ومن أجله... الجواب عند العاقلين واضح... أي انه غير موجود... وأن كان موجود ولا يستطيع أن يدافع عن نفسه... فكيف يرضى أن يدافع عنه عبده... وكيف من الممكن أن تثقوا فيه أو تظنون بأنه يستطيع حمايتكم... محمد بن ابي كبشة اخترع دينه وربه وأراد لنفسه النصر والاستمرار بكل الطرق... وهذا كاف لنستنتج أن دين الإسلام مبني على خرافة وطموحات سلطوية لشخص اسمه صلعم بن آمنة... لذلك عليكم أيها العرب المسلمون الاتكال على أنفسكم... والافاقة من غيبوبتكم والدعاء لله الحق وليس لرب الرمال... تبرؤا منه ومن وعوده المزيفة وارموه في سلة القمامة... ولو كان ابن ابي كبشة يثق بالإله الذي اخترعه... لكان طلبه لينقذه في معركة أُحُد... عندما كان قاب قوسين او ادنى من الموت مقتولا... بل طلب المعونة والحماية من عصابته... التي هي الأخرى تركته تحت اقدام المشركين... لماذا كان خائفا واطلق العبارة الشهيرة (((من يدفعهم عني وله الجنة)))... بدل ان يستنجد بربه والملائكة لو كان له ذرة ايمان... لأننا نعلم ان أي انسان وحتى الملحد الذي عرف الله لفترة من حياته ولكنه ألحَدْ او كفر... فانه في وقت الشدة والمحن يصرخ يا الله شاء ام أبى... فهل كان محمد ايمانه حتى دون ادنى من ايمان الملحد او الكافر أيامنا هذه... والواقع يقول نعم محمد عاش ومات ولم يعرف الله الحق... ولو كان مؤمن بوجود خالق فهل كان سيجرؤ على التكلم بلسانه... ويرسمه كإمبراطور إرهابي وقواد جالس على عرشه ... فالدوام لله وحده... وليس لأله يمينه حجر اسود يسكن في بيت اسود... وبما أن الهكم سينصر من ينصره (ان تنصروا الله ينصركم)... فكيف سينصركم من هو بحاجة لمن ينصره... فهل لاحدكم ان يحل لنا هذه الفزورة بعيدا عن اللغو والهراء... وقال فلان وقال علان فهي بالعربية وواضحة... ولا تحتاج لتدليس في سبيل تغطية العورة... لكنكم لا زلتم على الأوهام تبنون الاحلام... وهذه هي مشكلة العرب المسلمون... انهم شعوب تقدّس الحجر... وتهدر كرامة الإنسان في سبيل هذا الحجر... فماذا ننتظر منهم بعد هذا... هذا هو الواقع... الشعب العربي في عزلة عن العالم بأسره... ولا يريد مواجهة ذاته... ولا يريد أن يقرّ بشيء... بل هو موقن في قرارة نفسه... أنه هو الصواب... وعنده جواب لكل سؤال يطرحه الآخر... وجوابه يأتي به من نص في كتاب الفه نصاب ودجال قديم... مضى عليه 14 قرن... انتم تقولون... ان ينصركم الله فلا غالب لكم... وها نحن نقول لكم...ان ينصركم رب الكعبة الهكم... فلا مانع لدينا!!
وختاما... في رأيي المتواضع فإن الانتصار في الحروب يرجع لعدة أسباب... ماديه ونفسيه وزمانيه ومكانيه وعلميه... وهذا ليس المكان المناسب لبحث الاستراتيجيات والجغرافيات والتاريخيات والزعامات والثقافات والمعدات والتخلفات... وببساطه، يمكن أن نقول باطمئنان أنه لا دخل لأي إله من أي نوع في أي نصر أو هزيمه... ولأي طرف كان... وفي أي زمان وفي أي مكان... وأن نقول أيضاً ... أنه لا حاجة لكم به لاستخدامه كشماعه جاهزة لتبرير هزائمكم... أو للركض وراء استرضائه بشتى الطرق لينتصر لكم... وكفاكم من الجواب الجاهز والحاضر دائما... عندما نسأل أي مسلم وهو... لانهم ابتعدوا عن الإسلام... فانتم دوما لديكم تبرير... تجعلون العالم يضحك عليكم اكثر... ويا امة ضحكت من كثر هزائمها الأمم!!!







التعليقات


1 - موضوع رائع وهل ينصر الله الظالمين
مروان سعيد ( 2018 / 8 / 3 - 18:54 )
تحية للاستاذ بولس اسحق وتحيتي للجميع
الاه الحقيقي ينصر المظلوم او الانسان المجتهد بالعمل والعلم ولكنه يدحر الظالم وينشف منابع عيشه لكي لايعتدي ثانية
وهذا مانشاهده من الواقع وكما وضحته بموضوعك
ولو عملنا احصاء بالدول الاسلامية من يريد الخروج منها وحتى الى نيكرغوا ستجد 90 بالمئة يقولون نعم فكيف الى اميركا او الغرب
واليوم شاهدت تقرير بالروسية ر ت نساء واطفال داعش في المخيمات وشوف التعتير للذين نصروا هذا الاه الجزار كيف اضلهم وازلهم
الاه الحقيقي يقول لاتنتقموا لاانفسكم انا اجازي ظالمكم
ومودتي للجميع


2 - صعبتها يا استاذ بولس
وسام يوسف ( 2018 / 8 / 4 - 02:07 )
الاستاذ بولس
صعبتها كثيرا على عطعوط ...فكيف سيبرر ويجيب على اسئلة محرجة وقاتلة جدا للصلاعمة؟
لكني تذكرت...انه اصلا لايجيب على اي منها بل يبحث في الكتاب المقدس عن نصوص ويطلب
ان تفسرها له...وكأنك فاتح مدرسة للمتخلفين عقليا
مسكين عطعوط.... وهو نفسه الجندي صاحب مقولة -الفكر المتناقد-: تلك الكلمة غير الموجودة في اللغة العربية...سيموت متأثرا بعبقريته


3 - ذنب الملاءكة
سمير ( 2018 / 8 / 4 - 07:18 )
تحية استاذ بولس، الذنب هو ذنب الملاءكة (الراكبة) التي كانت تنصر المسلمين ايام السيوف ولكنها أصبحت عاجزة عن مجارات أسلحة الكفار الحديثة، احترامي


4 - توريث العقيده
على سالم ( 2018 / 8 / 4 - 07:35 )
استاذ بولس , هنا الاشكاليه صعبه جدا وذلك لان عقيده الاسلام البدوى يتم توارثها عبر الاجيال ومن الصعب ان يتأمل المسلم العادى فى تناقضات وخزعبلات القرأن الا اذا كان يملك عقل تحليلى فلسفى وعلى درجه من العلم وايضا يكون شجاع وجرئ ولايخاف من التيار الاسلامى الارهابى المجرم وارهابه وتهديداته , ايضا لاتنسى الجين البدوى الغبى والذى يتملك عقول النسبه الكاسحه من اولاد بدو وعربان المسلمين , هنا المشكله معقده وليست سهله الحل


5 - هذا من تاكيد صدف نبينا لانه اخبرنا بحدوث هذا
وليد عطعوط ( 2018 / 8 / 4 - 13:38 )
دين الاسلام لادخل له لما يحدث للمسلمين الان
من ضعف وهوان وتخلف العيب فينا نحن لاننا لانطبق شرائع الاسلام ولانعمل بها ونأخذ الان بعض العبادات نعمل بها وتركنا الكثير والكثير مما امرنا الله به واتبعنا اهل الكفر والشرك وتعاملنا معهم وقد حذرنا الله من هذا ولو تتبعنا التاريخ ستجد ان العالم كله يحارب الاسلام ويريد القضاء عليه وهذا هو ديدب كل اهل الكفر فى كل زمان
الغرب واهل الكفر والشرك صدر الينا اقذر ما فيه وهم اخذوا كل جميل من الاسلام حتى انهم الان لايعتقدون فى اديانهم المبتدعة تركوها وصاروا علمانيون او ملاحدة نجحوا فى غزونا فكريا نجحوا فى تصدير الدعارة والخمور واللهو والشهوات الينا ونحن فى غفلة من امرنا
على العموم كل هذا اخبر به المبعوث رحمة للعالمين ونبهنا اليه
عن أبي عبد السلام، عن ثوبان، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها) فقال قائل ومِن قلة نحن يومئذ؟ قال(بل أنتم يومئذٍ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن في قلوبكم الوهن فقال قائل يا رسول الله وما الوهن ؟ قال (حب الدنيا، وكراهية الموت)


6 - بدأ الاسلام غريبا وسيعود غريبا فطوبى للغرباء
وليد عطعوط ( 2018 / 8 / 4 - 13:57 )
والله الحق ينصر العادل ولو كان كافرا ويهزم المؤمن لو كان ظالما ايضا يؤكد عدالة الله الواحد الاحد الفرد الصمد
ونعيد ما قيل فى التعليق السابق المحذوف ان الاسلام حكم العالم 13 قرنا ولكن يوم ان اتبعنا الكفار والمشركين كان هذا هو حالنا ومخططات دائمة بخبث ومكر سىء وبغض وكره الخ
يوم ان اتبعنا الشهوات وتركنا حقيقة الاسلام يوم ان تحالفنا مع الكافرين وتتبعنا آثارهم كان هذا هو الحال واضف الى ذلك كثرة الاحتلال والاستعمار ونهب خيرات البلاد وتعطيل كل ما يمكن عمله لصالح المجتمعات والقضاء على الخلافة الاسلامية
وليس معنى ذلك اننا كنا اسوياء -بلى نحن السبب فيما نحن فيه لتخاذلنا وحبنا لمتع وشهوات الدنيا الفانية وتركنا للجهاد والفتوحات وبعدما كنا نواجه الموت والشهادة اصبحنا نخاف الموت وترك الدنيا ومتعها نعم نحن السبب وليس ديننا الذى تركناه وجعلنا من العبادات عادات

ومن تأكيد النبوة
عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لتتبعُنَّ سَنَنَ من كان قبلَكم، شبرًا بشبرٍ، وذراعًا بذراعٍ، حتى لو دخلوا جُحْرَضبٍّ تبعتُمُوهم))، قلنا: يا رسولَ اللهِ، اليهودُ والنصارى؟ قال(فمَنْ؟) البخارى


7 - وكل من عليها فان
بولس اسحق ( 2018 / 8 / 4 - 14:51 )
وما دام يا سيد عطعوط ( بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا فطوبى للغرباء)... فألى رحمة هبل وغير مأسوف عليه... وها انت تعترف ان الإسلام نهايته قريبه واقرب مما نتصور... واعترافك هذا اياك ان تخبر به اسيادك الشيوخ والعلماء فانهم سيكفرونك ويبحون دمك... بالرغم من انه من أمهات الكتب الإسلامية... وعسى ان لا نقرأ الفاتحة... ولما كنت تكتب التعليق في الفيس بوك... فلماذا تكرره ضمن التعليقات مرة أخرى...هل لتظهر لزائريك في الفيس بوك بانك مدافع عنيد عن الإسلام ام ماذا... ويا ليت دفاعك يأتي بنتيجة...وتحياتي


8 - عطعوط ؟؟
على سالم ( 2018 / 8 / 4 - 17:21 )
عطعوط ؟ حسنا , انت الان تعترف بالحق , والحق هو ان الاسلام سوف ينتهى غريبا


9 - سيعود الاسلام غريبا كما بدأ ثم يعلو ولا يعلو عليه
وليد عطعوط ( 2018 / 8 / 4 - 23:42 )
لقد فهمتم خطأ كالعادة (سيعود غريبا كما بدأ) يعنى سيعود الاسلام بكل ما فيه من جمال وايمان وتطبيق شرع الله وانتصارات متتالية
قال تعالى (ولاتهنوا ولاتحزنوا وانتم الاعلون )
وقال( ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم)
ونصر الله تعنى نصرة دينه وعقيدته الذى ارتضاها لنا
والامر سهل جدا - هو ان تقوم الامة وتتحد وتقف معا وتعيد امجاد الصحابة والتابعين وتبتعد عن الشهوات وحب الدنيا الفانية وعدم اتباع اهل الكفر والشرك فهذه هى الطامة الكبرى ان نضع يدنا مع يد من يتخذ مع الله اندادا ونواليهم

قال الله تعالى {لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله}
وقال تعالى{يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين}

وقال (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودٌّوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون)

هذا اصبح حال اغلب المسلمين اتخاد اعداء الله اولياء من دون المؤمنين بل انهم يتعاونوا معهم ضد المسلمين يوم ان نترك هؤلاء يكون النصر


10 - على سالم
وليد عطعوط ( 2018 / 8 / 5 - 00:17 )
الاسلام هو دين الله فى السماء وفى الارض فلن ينتهى ابدا وتوحيد الله واوامر الله هى الحقيقة التى لاتتغير ابدا فكلام القرآن لاياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم عليم

بس انت اللى فاهم الحديث غلط كالعادة
الثلاثة واحد والمصلوب ملعون
والروح القدس اله ثالث اى اقنوم ثالث مع انه هو سيدنا جبريل عليه السلام
والابن اله مع ان اغلب بنى اسرائيل قيل عنهم ابناء الله وافرايم الابن البكر الخ الخ

اما بولس وكلامه عن الفيس او التعليق فانتم من رأى ان الفيس مهم للتعليقات دى واحد اما اثنين فانتم بتحذفوا التعليقات ونحن نحاول ان نوصلها اليكم والى الزائرين عن طريق الفيس طالما انتم تكرهون تعليقات تكشف بلاويكم من كتابكم ثم تقولون وتبكون لا تتحدثوا فى المسيحيات ليه يا بولس هو احنا من عامة المسيحيين اللى محرم عليهم قراءت كتابهم


11 - الاخوة جميعا
بولس اسحق ( 2018 / 8 / 5 - 05:18 )
صراحه اخوان اشعر بالشفقه على المسلمين... لاني متيقن بانهم مقتنعين 80% بعدم صحه دينهم... ولكن ماذا بيدنا ان نفعله اكثر من هذا... انها المكابرة الفارغة والخوف من العذاب الذى وصفه لهم محمد ما زال يؤرقهم... ويقول لهم... ستفترق أمّتي من بعدي على ثلاث وسبعين فرقة... فرقة ناجية والباقون في النار... ولكن الحقيقة هي... ستفترق امة محمد الى مليون فرقة... كلها في النار ولا فرقة واحدة في الجنة... ولكن ليست نار الاخرة... انما هي نار الجهل والتخلف... والدليل انهم لا زالوا يمنون انفسهم للعودة الى زمن الصحابة العصابة وكان القتال لا زال بالسيوف والرماح... وردودكم تشجعني... لأني من خلالها أعرف أني أوجعت وحركت ولو جزء يسير من عقول قسما معينا من الناس وهذا هدفي... وادرك ان كل حرف اكتبه وتكتبونه هنا... هو بمثابة سهم نوجهه نحو صدر المارد!! تحياتي للجميع .


12 - الاسلام وتدخله يشؤن غيره جلب له الاعداء
مروان سعيد ( 2018 / 8 / 5 - 06:42 )
تحية مجددا للجميع
الاسلام تدخل بشؤن جميع البشر حتى فرق بين المسلمين نفسهم بحسب طوائفهم وهذا ما سيقضي عليه وسيبقى غريبا منبوزا محاربا من الجميع حتى من اهله هذه احدى النقط
ومثالي يلعن ويحقر الاديان الاخرة والكفار والملحدين والبوزيين والهندوس مع انهم لم يتدخله به في كتبهم او يكفروه
مثل كفر الذين قالوا كذا وكذا
ومثل اخر
يا ايها الذين امنوا انما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا وان خفتم عيلة فسوف يغنيكم الله من فضله ان شاء ان الله عليم حكيم
هو مال اهله نجس ام غير نجس
وشاهدنا كيف وقعت الرافعة على رؤسهم لاانهم لم يدعون مصمميها الاقتراب من الحجر الاسود فمات العشرات لجهلهم بكيفية تركيبها
وشوفوا الاية الشيطانية واكتشفوا الخطئ الفادح فيها
يقول ان شاء
طب المؤمنين نفذوا تعليماتك لماذا لم تشاء وكيف لمر الله امرا مقضيا اليس هذا امر الله
وناتي للمرحلة الثانية التي ستقضي على الاسلام هي الاختلافات التي فيه
مرة يقول لك اهل الكتاب كويسين وحبوبين ومرة مشركين انجاس
مرة يقول يحل لك الاكل والنكاح معهم ومرة لا
مرو يقول لكم دينكم وانتوا حرار ومرة اقتلوهم او ان يدفعوا الجزية
يتبع


13 - الاسلام انتهت صلاحيته وسيقضي على نفسه بنفسه
مروان سعيد ( 2018 / 8 / 5 - 07:06 )
نعم التناقضات باياته ستقضي عليه حسب المعادلات الرياضية اذا وضعنا اية ونقيضها وبينهم اشارة التساوي ستساوي الصفر
لذا نشاهد امثال الشيخ محمد عبدالله نصر والشيوخ كثيرة امثاله يستحون من الاسلام الحقيقي ويؤلون القران والسنة ويصححوا ما ورد فيهم حتى وصل بعضهم الى السجن
https://www.youtube.com/watch?v=nKQefIEz_NA
وساعود لااحقا مع المودة


14 - وليد عطعوط
نصير الاديب العلي ( 2018 / 8 / 5 - 08:56 )
ايه ايه قلت؟
والله الحق ينصر ولو كان كافرا؟
ايه
هل كتابك المنزل قوالب على هذه العبارة
هل كتابك محمدك الصلعمي يقلل بما يقوله الله ؟ ايه دة ايه بارجل انت بتفسر الكتاب المنزل على هواك واالا ايه معنى الكلام انت سكران بتكتب ؟


15 - شوفوا تحريم الموسيقى والتناقد الاسلامي
مروان سعيد ( 2018 / 8 / 5 - 09:30 )
تحية مجددا للجميع
حيهدم معهد الموسيقى لاانه يشبه الجامع
https://www.youtube.com/watch?v=i0H5tqAR_Yk
مودتي للجميع


16 - نصير العلى
وليد عطعوط ( 2018 / 8 / 5 - 12:48 )
البس نظارة يا نصير
الجملة كما كتبت
والله الحق ينصر العادل ولو كان كافرا ويهزم المؤمن لو كان ظالما

وده مش قرآن يا نصير هههههه سلامة الشوف


17 - عودة المسيح قائدا للمسلمين الموحدين وسوف تكذبوه
وليد عطعوط ( 2018 / 8 / 5 - 16:48 )
انما المشركون نجس
عايز المشركين ايه يا استاذ مروان اطهار وهم يعبدون مخلوق او صنم او صورة ثم انت زعلان ليه على المشركين هل انت منهم ؟
دين التوحيد هو اصل الكون بما فيه وكل الانبياء جاؤوا بالتوحيد لذلك اهل الشرك والكفر دائما يحاربوا دين الاسلام حتى ايام المسيح عليه السلام اليهود حاربوا سيدنا عيسى وكادوا يقتلوه لولا ان رفعه الله اليه لان له مهمة اخرى قبل قيام الساعة وهذا مكتوب من قبل ان يخلق الله الارض والسموات
ومعلوم لدى الجميع ان الحق مع اهل الباطل مكره وهذه سنة الحياة فانتم الان لافرق بينكم وبين اليهود الذين حاربوا عيسى بن مريم وحاربوا اتباعه
بل وحاربوا كل انبياء الله وقتلوهم
والمسلمون اهل التوحيد اعداء لكل من عبد غير الله الخالق وسيكون هذا قمة الايمان وقمة نصرة دين الله
فارجو ان تراجعوا انفسكم قبل فوات الاوان
وبالعقل استاذ مروان متى قال لكم المسيح انه اله او انه خالق كل شىء او قال اعبدونى ؟

يا استاذ مروان الاسلام سيعود قريبا جدا باذن الله رافع راية التوحيد وسيكون على رأس قادته المسيح عيسى بن مريم
ووقتها ستحاربوه ايضا لانكم اشربتم الكفر فى قلوبكم


18 - الاخ عطعوط المحترم وين راح الاسلام
مروان سعيد ( 2018 / 8 / 5 - 19:33 )
تحية مجددا للجميع
حسب قولك
يا استاذ مروان الاسلام سيعود قريبا جدا باذن الله رافع راية التوحيد وسيكون على رأس قادته المسيح عيسى بن مريم
ووقتها ستحاربوه ايضا لانكم اشربتم الكفر فى قلوبكم

تعني الان لايوجد اسلام وين راح استاذ عطعوط وليش معروف ما هو الاسلام الم ترى الفيديو
هل السلفية هي الاسلام ام داعش ام الاخوان ام الازاهرة ام السعودية قل لي ما هو اسلامك استاذ عطعوط وهل التوحيد فقط يكفي واقتل واسبي وازني تدخل الجنة كما قال رسولك
والكل يوحد بالاسم وفورا يشرك بالله مثلكم
ايصلح ان تقول لاالاه الا الله لوحدها ام تتبعها بمحمد رسول الله
وكم مرة اشرك القران باضافة الرسول لااسم الله
مثل الله ورسوله
اليس هذا شرك
وما علاقتكم بالمسيح انتم وماذا تعرفون عنه ولماذا اصعد الى السماء ونبيك تحت الارض
الم تسئل نفسك لماذا
وكيف يقول القران سلام علي حين ولدت وحين اموت وحين ابعث حيا
ويتناقد باية اخرة حين يقول
ماصلبوه ولاقتلوه بل شبه لهم
هل مات وبعث ام لم يموت واصعد غريب امركم
المسيح حين سياتي ستكون الدينونة فهو لن يقود احد بل سيكون باب التوبة انتهى
يتبع رجاء


19 - نحن لن ولا نحارب احد بل نحب الجميع
مروان سعيد ( 2018 / 8 / 5 - 19:52 )
الحروب تركناها لكم ولااعداء المسيح نحن مامورين ان نحب اعدائنا ولانقاوم الشر بالشر بل بالخير
حربنا مع نفسنا بان لانخطئ ونقاوم غرائزنا المادية من شهوات النفس والجسد يعني ضد القتل والعنف والسرقة والحرام بجميع انواعه والاجتهاد بالعمل وعدم اكل العونطة على البشر وعدم الحلفان لاانه مكتوب لاتحلف وقل لي كم مرة تحلف باليوم استاذ عطعوط
يعني السبي وملكات اليمين والغنائم حرام وخطيئة عظيمة هل القران حرمها
اجب بعد تشغيل محرك العقل لتعرف ما هو الاسلام
التبني عمل خير وانتشال اطفال الشوارع وتعليمهم واطعامهم وكسوهم هل القران حلل هذا
ام قال ان خفتم ان تعدلوا باليتامى فانكحوا ما طاب لكم الخ
الطلاق اكره الحلال عند الله يااااااااااسلام
هو حلال ولكن الله بيكرهه
ايوجد شيئ حلال والله بيكره

ويوجد الكثير الكثير وعزرا من الشباب على الاطالة عسى ان يفتح الله ادمغتهم ويشيل منها حور العين لكي يعرفوا الاه الحقيقي ويتبعوه
ومودتي للجميع


20 - ردا مختصرا للاستاذ مروان
وليد عطعوط ( 2018 / 8 / 6 - 00:33 )
الشرك هو ان تجعل لله ندا ونحن نؤمن بان محمد عبد الله ورسوله ارسله للعلمين كافة
والرسول من عند الله مطاع لامر الله واطيعو الله والرسول لانه هو المبلغ عن الله
انت تحتاج درس فى التوحيد والضد اللى هو الشرك
لكن الشرك ان تجعل لله ندا كالولد كالابن كالصاحبة كالروح القدس او اى شىء يعبد غير الله شرك ونحن عمرنا ما عبدنا محمد صلى الله عليه وسلم ونقولها بالفم المليان وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل
لكن المصيبة فيمن يعترفون بالشرك ويعلمون انهم مشركون
فمن يتخذ ابنا لله مشرك او من يجعل الاله الواحد عدة الهة مشرك او من يعتقد ان الاله تجسد فى صورة انسان فهو مشرك الخ الخ

المسيح لم يمت وهو حى الان والسلام عليه يوم يموت عندما يموت وهذا بعد نزوله لتكفير عبدة الصليب وكسره وقتل الخنزير آكل القاذورات وسيتزوج ثم يموت والسلام عليه يوم يبعث يوم البعث
اما ما يقوله كتابكم فهو اكاذيب الكتبة لانهم قالوا ان عودته سريعة وقال انها ستكون فى جيله وهذا لم يحدث فهو كذاب اى كتابكم
ام الحروب فانتم من قتل ظالما واغتصب ودملر وحرق وسرق ونهب خيرات البلاد والحروب الصليبية شاهدة
والعصر الحديث شاهد العراق عندك


21 - وليد عطعوط
نصير الاديب العلي ( 2018 / 8 / 6 - 09:56 )
هل تعلم يا وليد عطعوط من هم الكفرة والمشركين؟
هم من قال واوصاهم أصولهم ب اللات والعزة والمناة الثالثة الأخري وشفاعتهن لترتجى
اولئك هم من يؤمنون بتنزيل كتابهم من الغيبيات ومن يصومون صوم عبدة الأصنام القريشي الاعزاء
هؤلاء هم من يكفرون الآخرين ويقدسون الحجر الاسود
هناك المزيد بامكانك أن تطلبها منى فساقدم لك خدماتي الفكرية


22 - كذبة موت المسيح في اخر الزمان
مروان سعيد ( 2018 / 8 / 6 - 09:58 )
المسيح هو روح الله وكلمته بالانجيل والقران صح ام خطئ
وكيف روح الله و كلمته سيموت وهنا تنكشف الامور جيدا ونعرف من هو المضل
السيد المسيح في النهاية سياتي ليدين الاحياء والاموات
وما فائدة كثر الصليب وقتل الخنزير وما الفرق بين الخنزير والدجاجة مثلا الاثنين ياكلون من نفس المكان والدجاج ياكل براز الانسان ايضا
ام عقدة محمد واتباعه الخنزير
حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان حدثنا الزهري قال أخبرني سعيد بن المسيب سمع أبا هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تقوم الساعة حتى ينزل فيكم ابن مريم حكما مقسطا فيكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ويفيض المال حتى لا يقبله أحد
اليس هذا كذبا سيضع الجزية على مين وما نفع المال بعد الدينونة
ولكن حكما مقسطا تعني الدينونة وهذا صحيح والباقي تلفيق لاانه لن يبقى صليب ولا خنزير ولا بشر
واخيرا ما نفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
مودتي للجميع

اخر الافلام

.. الإسلاميون في السودان.. وتقلب الأحوال


.. ميليشيا أسد الطائفية تستقدم تعزيزات عسكرية للسويداء - سوريا


.. قتلى مدنيون بقصف لميليشيا أسد على كفرنبودة وقرية الشريعة شما




.. ترامب وأردوغان يتفقان على التنسيق بشأن مناطق آمنة بسوريا


.. ميليشيا أسد الطائفية تستقدم تعزيزات عسكرية للسويداء - سوريا