الحوار المتمدن - موبايل



آسفي يا آسفي ...!

محمد هالي

2018 / 8 / 7
الادب والفن


تابعت صرخات بعض الاصدقاء الذين يستغيثون من تلوث المدينة هذه الأيام ، أعلن تضامني معهم بهذه المحاولة، خصوصا سعيد البهالي الذي تأججت صرخاته بشكل قوي


آسفي يا آسفي..!
يا ما احتضرت أيام البقاء،
يا ما تأسفت على بعدي،
كنت مهدي..
سريري..
و أنا البعيد أسمع الأنين،
و الآهات..!
أنُوف استنشقت الكبريت،
أنُوف شربت الغبار،
و أنوف تيقنت التلوث ضبابها الدائم،
ما اختلفت عن أنفي
و أنا وانفي كبرنا على رائحة السردين
أنا و جاري ،
و صديق البحر،
تكبدنا الهجر،
أكثر من صداقة ريح التلوث،
أكثر من نسيم اصطدم بالدخان،
لا دربي حي ،
و لا مدينتي استنفرت من الحياة،
آسفي جمرة ..
أسفي حسرة..
آسفي لم تعاهدني على البقاء،
هاجرت..
و أنا أعانق البكاء.
محمد هالي







اخر الافلام

.. (ما رح ندفع.. ما فينا ندفع) مسرحية تنتقد اوضاع لبنان


.. وزيرة الثقافة تفتتح أول ناد سينما أفريقية بالأقصر


.. شدو الموسيقى يغدو أروع وسط أحضان الطبيعة الخلابة في قلب موسك




.. إمام مسجد نجم لموسيقى الروك في تركيا | عينٌ على أوروبا


.. ترويج/ خارج النص- مسرحية -فيلم أميركي طويل- لزياد الرحباني