الحوار المتمدن - موبايل



جواب

مريم الحسن

2018 / 8 / 9
مواضيع وابحاث سياسية


ساعدوني أرجوكم
فأنا أبحث عن جواب
أراقبُ تسلسلَ المشاهد
أتفحّصُ عُنف الصور
أتأملُ وجوه الضحايا
و أُمعن فيها النظر
أتفرّس في وجوه القَتَلة
و أُحاولُ أن أجد تفسيراً
يفضح لغز هذا الوحش الذي أسموه إرهاب
أغوص عميقاً في بحر أفكاري
أتجول في طرقاتِ تأملاتي بإصراري
أسائل خبايا تفكري و قراري
بعُنفِ المصدوم
بالوَجعِ المكلوم
أتصفّح كتباً
أطالع مقالات
أستمع إلى كل رأيْ
أقرأ الدراسات
أتنقّل بين الحاضر و الماضي
أتجوّل في سراديب التاريخ
أحاول ان أستنطق التواريخ
اتفحص الأيديولوجيات
لأعود منها كما عاد حنين
لكن ليس بخُفَين
بل بجواب
جوابٌ ليس ككلِ جواب
جوابٌ يُسرع إليَّ راكضاً
أراه يُقبلُ عليّ مستغيثاً راجياً
يُلوّحُ لي من بعيد
بيديه الإثنتين
و يرجوني بأن أسمعهُ و أن لا أصفعهُ
و حين ألاقيه
يصفعني هو بالردِ حين لا أردَعهُ
فأراه مألوفاً
و أودّ لو أني لا أصدّقهُ
و أُسدل على هول فاجعتي ستاراً
يواري عن عينَي وجه الحقيقة
بخُدعة الأهداب
صدّقوني
أنا فقط أبحث عن جواب
جوابٌ يُكذّب ذاك الذي يصفعني
بحقيقة فجّة
تخرس كل التآويل
بحقيقة مُرّة
تهزأ بالشرح وتسخر من التعليل
بحقيقةٌ وقِحة
مختصرة
بلا إسهاب
أنا فقط أريد أن أعرف
من فتح علينا بدايةً هذا الباب
أريد أن أعرف
من أيقظ الوحش فينا
من خدّر الإنسان في نواصينا
من أنبت لنا المخالب
من زرع في أحناكِنا الأنياب
ساعدوني أرجوكم
أنا فقط أُفتش عن الأسباب
أنا أرى وحشاً يُقيم فينا
يَلوك حاضرنا و يبتلع ماضينا
ينهش آمالنا
يدُق بيدَيه الإثنتين
الضخمتَين و الملوثَتين
بين الغد و بيننا
بدل الإسفين أسافينا
يمضغهُ و يتفلهُ
يرميه في وجوهِنا كجيفةٍ نَتِنة
تُدَللُ على ما اقترفناه نحن بحماقاتنا
بأيادينا
جيفةٌ تُشير إلينا برائحتها
تُدلّل علينا بلونها المصفر و المشبوه
و المخلوط بألوان سنين مآسينا
أنا أرى بأم العين أنياباً
أرى عرباً بأنياب
أدياناً بأنياب
إسلاماً بأنياب
مثقفين بأنياب
متعلمين بأنياب
و متحاورين بأنياب
و حتى وطنيين بأنياب
أنا لا أرى فقط مُستعمراً قوياً
أنا لا أريد جواباً نمطياً
انا لا أريد تفسيراً سياسياً
فهذا السمعُ قد ملّ
من تفسير الأكاذيب بالتكذيب
أو بالأكاذيب
و بتضليل أخطر بكثير
مِن أضاليل المخادع و الكذّاب
أنا فقط...أبحث عن جواب
عن ردٍ منطقي
يُقنع العقل
يُفنّد الأسباب
يُسكت صراخ الأسئلة
تلك المشبوهة
و المصوّب نحوها سلفاً
سهم العمالة
أو تُهم الإستلاب
أنا أبحث عن رد
ينتشلنا من وَحلِ الحضيض
يُحرِّرُنا من قيدنا الجديد
قيدنا الذي يحاصرنا
بين دوامة الشك و يقين الإرتياب
أرجوكم ساعدوني
أنا فقط أفتش عن جواب
أنا لا أريد جواباً يتلطى خلف الشعارات المُكرّرة
يتنكّر مرة
ثم يتموّه مرة
مرة بثوب المراوغة
ومرة بثوب المؤامرة
أنا لا أريد جواباً يُغلّف الحقيقة بزيف المكابرة
أنا لا أريد جواباً واهياً
أنا أريد جواباً شافياً
يعالجُ الجرح
يُجيبُ الألم
يُشخصُ العِلة
يصفعُ العجب
لتنبلج من ألم الصفعة حقيقة
لا تخشَ الفضيحة
و من نور صدقها
و لو عرّتها
من فداحةِ جهارةِ قولِها لا تهاب
تقولون مؤامرة؟
حسناً
فلتكن المؤامرة
كيف للمؤامرة أن تنجح في خلق الوحوش؟
كيف لها أن تبقينا أمواتاً فوق الأرض
أو في النعوش؟
كيف لها أن تبقينا لعقود
بل لقرون
خاضعين لفوضى شرائع الغاب؟
تقولون أذناب؟
حسناً
ليكونوا أذناب
كيف للأذناب أن تنفلت من جحرها
بلا رادع
بلا دافع
من دون ظروفٍ تعيشُ فيها تماشيها
من دون تربةٍ تربيها و تغذّيها
و تهيء لفوران انفلاتها
كل الدوافع و الأسباب؟
مؤامرة؟
حسناً
ليكن اسمها المؤامرة
من هم أول المتآمرين علينا؟
من حمّس المتكالبين علينا؟
مَن سلّم أعداءنا سلاحنا ليدمّرونا به
و بأيادينا؟
كيف استطاعوا العبور
لو لم نفتح لهم نحن بغبائنا
كل الحدود
و نسلم لهم بفسادنا
مفاتيح كل الأبواب؟
لكن عن أي حدود نتحدث؟
عن أية أبواب؟
أنا أريد أجوبة
تحترم نُبل الطهارة
في احمرار دماء الشهداء
أنا أريد أجوبة
تنقذ النظرات الحيارى
في عيون الضحايا
و في وجوه الصغار الأبرياء
أنا أريد أجوبة
تشفي غليل السبايا
و ترد إليها شرفها
بعد أن استباح أمانها و طهرها
مجون القتلة
و أكاذيب السفهاء
أنا أريد جواب
يلبي نداء الإستغاثة
في أنين ألام الجرحى
و في أفواه المحرومين
و الفقراء
و الجياع
أنا أريد جواب
ينقذُ أرواحَنا
بعد أن جُوِّفنا
بعد أن استُبِحنا
بكل صنوف العنف و الإجرام و العذاب
و بعد أن تحوّل أغلبنا
من أناسٍ بُسطاء
ساذجين
آمنين
عاديين
إلى قطعان من الوحوش والدواب
أنا أريد جواب
ينتشل ما بَقيَ
أو مَن بَقيَ منّا
بطَوق قَولِ الحقيقة
بكل تفاصيلها المخزية و المشينة و الدقيقة
أريد جواباً يُشير ببنانه
إلى ذلك المجرم الحقيقي
و المَخفي
في أبعد نقطة من أغوار نفوسنا العميقة
ذاك المتنكر برقعة سوداء
تداري عن أعيننا
بالعبارات المكررة و الجوفاء
حقيقة عَوَر رؤانا
و عَمى بصائرنا عن رؤيةِ عين الصواب
صدّقونا
نحن فقط نفتشُ عن جواب
ساعدونا
و لو لمرة واحدة
من دون أن نرجوكم
و مدّوا تساؤلنا بحقائق الأسباب
فنحن
مواطنو القسم السفلي في مجتمعاتكم
نُسائل بقايا الضمائر في ترّهاتكم
والفشل الصريح في تكرار عباراتكم
و نطالبكم بقول الحقيقة الكاملة المُرَّة
و لو مَرّة
فنحن نبحث عنها و عنّا
و نريد الإبتلال من علّاتِنا و تأخرنا
بتجرّعِ مُرِّ فداحةِ صراحتِها
و نريد جواب







اخر الافلام

.. اعتداءات جنسية على أطفال من قِبَل قساوسة | عينٌ على أوروبا


.. ماي تسعى إلى الحصول على تنازلات لإنقاذ بريكست


.. عملية أمنية في ستراسبورغ بحثاً عن منفذ الهجوم




.. كوريا الجنوبية تتصدر العالم في استخدام هواتف الجيل الخامس


.. أنور قرقاش: الضغط العسكري على الحوثيين في #الحديدة يثمر اتفا