الحوار المتمدن - موبايل



حوار الحضارات 8

أفنان القاسم

2018 / 8 / 9
مواضيع وابحاث سياسية


ميرا جميل: دكتور أعجبتني فكرتك وأسلوبك في طرح القضايا الملحة سياسيًا وأمنيًا التي تشغل شرقنا وعربنا التعبانين.
أفنان القاسم: أعجبتك فكرتي فقط وأسلوبي؟
(يضحكان)
ميرا جميل: شبابك دائم دكتور!
(يضحكان)
أفنان القاسم: دكتورة كلك ذوق!
ميرا جميل: الفكرة ابنة الأسلوب أم الأسلوب ابن الفكرة؟
أفنان القاسم: الازدواجية واضحة في سؤالك.
ميرا جميل: أنا أعرف وأنت تعرف.
افنان القاسم: هناك فكرة هذا النوع من الكتابة وهناك الفكرة التي تدور حولها الكتابة.
ميرا جميل: وهناك أسلوب هذا النوع من الكتابة وهناك الأسلوب الذي تدور حوله الكتابة.
أفنان القاسم: فكرة هذا النوع من الكتابة كان شرطها أنترنت، قارئ أنترنت الذي مل من كتابة واحدة لعشرات آلاف الكتاب الذين يقلدون بعضهم وينقلون عن بعضهم، على عكس ما كان يجري في الماضي قبل أنترنت، كنا عددًا قليلاً من الكتاب المعروفين، كانت لكل واحد كتابته، وكان لكل منا أسلوبه، فيستمتع القارئ بنا جميعًا، اليوم لا يستمتع القارئ بنا ولا بغيرنا، فالكتاب أكثر من القراء، وكل قارئ هو كاتب، التعليقات خير مثال على ذلك. لهذا كان هدفي ابتكار كتابة جديدة تقوم على الحوار لحوار وحوار، الحوار بين شخصياتي، والحوار بين شخصياتي وبين قرائي، والحوار بيني وبين قرائي، إنه أسلوب جديد جدته من واقع الاتصال الذي يفرض نفسه علينا والتوصيل الذي يضطر الكاتب إلى تطويع الكتابة لنا، وكذلك من هَمّ الابتكار الذي يطاردني وعمق التعبير الذي يوائم ثيماتي. إذن نصي الجديد هو نص مفتوح ليس من ناحية الحدث ولا من ناحية الزمن، كما هو دارج في الرواية، بل من ناحية مواصلة الحوار وتطوير الأفكار.
ميرا جميل: الأفكار التي تدور حولها الكتابة.
أفنان القاسم: في هذا النوع من الكتابة السريعة لقارئ سريع كقارئ أنترنت قارئ نزق كيف لا يكون نزقًا وعلى مرمى "فأرته" مئات المقالات بل آلافها؟ في هذا النوع من الكتابة الرقمية هناك فكرة واحدة وإن شئتِ ثيمة واحدة، فالقارئ المعلِّق غير فاض، هو مشغول بأشياء افتراضية، لهذا تجدينني أدخل في حاسوبه، لأشعر بما يشعر، فأشعر برفضه لكل كتابة إيديولوجية ترمي إلى التطويل والتقميع والتعميم والترقيع، ولهذا تتابعينني قلمًا يتنوع في أسلوبه، أسلوبي الكوميكي الكاريكاتوري، وأسلوبي الدرامي "اللومندي".
ميرا جميل: هل تظن أن الحوار يبقي لدى القراء معلومات أو يطور مواقف لدى القراء لفهم حقائق ما يجري؟
أفنان القاسم: هذا النوع من الحوار لا يهدف إلى إبراز طبائع الشخصيات كما هو عليه في المسرحية، أنا أستغل ناحية من نواحيها بشكل ثانوي، فالصراع عندي جرى في مكان ما قبل بدء الحوار، وما يهمني تفصيل الفكرة وإن شئتِ المعلومة لا تفصيل الحدث، لتوصيل المعلومة وإن شئتِ الفكرة. في رأيي الحوار غير الطنان وغير الإيديولوجي وغير الادعائي وبمعجم رشيق وثري وعادي ثري بعاديته ورشيق بثرائه يؤثر في القارئ مطورًا مواقفه خاصة إذا كان ما يطرحه الحوار يدور بهمومه وحول همومه، فتبقى المعلومات تدور في رأسه لمدة أطول على ضوء ما يجري من حقائق. وعلى كل حال أنا لا أراهن على هذا، أن يفهم القارئ أو يطور، أنا أراهن على أن تأخذ أفكاري مداها في الواقع، وتشق لها طريقًا إلى التنفيذ، لأني لست جملاً يجتر أو حمارًا ينهق، أنا مشروع للتغيير قبل كوني مشروعًا للكتابة.
ميرا جميل: كيف توصلت إلى هذا الأسلوب القريب جدًا من الحوار القصصي؟
أفنان القاسم: إنها إرادة مشروعي الوجودي عليّ، فكان عليّ أن أتصرف، كان عليّ أن أجد أسلوبًا أصل به إلى آلاف القراء، وهذا ما يحصل يوميًا معي، لكني لو لم أكن القاص الروائي المسرحي الذي تعرفينه لما استطعت كتابة سطرين اثنين.
ميرا جميل: حوارك من أسهل ما يكون وكتابته من أصعب ما يكون.
أفنان القاسم: حواري يتوافق مع ثيمتي وذوق قرائي على تعدد ثقافاتهم وتنوع انتماءاتهم وتوجهاتهم حتى الأكثر فيهم دينية لأني مع كل الأديان حتى الملحدة منها وغير معها كرافض لكل الإيديولوجيات لما تتحول إلى إيديولوجيات كل الأديان. إذن أسلوب الحوار القصصي أسلوب من قصصنا، من القرآن ومن الإنجيل ومن التوراة، ومن الحرب والسلم لتولستوي ومن المقامر لدوستويفسكي ومن الغريب لكامو.
ميرا جميل: ربما يعتبر بعض القراء هذه النصوص نوعًا من الصياغة المسرحية غير السياسية وبالتالي لن يعنيهم فهم جوهر ما تطرحه.
أفنان القاسم: أنت تضفين إلى حواراتي الحضارية دكتورة صفة من صفات لم أفكر فيها.
ميرا جميل: في الواقع أنا لا يعنيني جوهر ما تطرحه، فلا تزعل مني دكتور.
أفنان القاسم: من غير الضروري أن يعنيك، فنصي نص أدبي، نصي يبقى نصًا أدبيًا محوره السياسة.
ميرا جميل: هل أقول لك متى يعنيني جوهر ما تطرحه؟
أفنان القاسم: عندما ينجح الإيرانيون في دوزنة الناتج المحلي الإجمالي.
ميرا جميل: لا تزعل مني دكتور، الإيرانيون لا يريدونك إيرانيًا أكثر منهم.
أفنان القاسم: ألهذا لا يعنيك جوهر ما أطرحه؟
ميرا جميل: لا تزعل مني دكتور، الإيرانيون لا يرون فيك المواطن العالمي.
أفنان القاسم: ألهذا لا يعنيك جوهر ما أطرحه؟
ميرا جميل: لا تزعل مني دكتور، الإيرانيون لا يصدقون أن تكون ما أنت عليه في الغرب لهم.
أفنان القاسم: ألهذا لا يعنيك جوهر ما أطرحه؟
ميرا جميل: لا تزعل مني دكتور رجاء، الإيرانيون لا يهمهم غير طموحاتهم وأنت لم تعرف كيف تكون طموحًا من هذه الطموحات.
أفنان القاسم: لم أقدر.
ميرا جميل: ما تقدر عليه في اللغة تقدر عليه في الواقع لكنهم لا يتكلمون لغتك.
أفنان القاسم: كلانا يتكلم لغة الأمل.
ميرا جميل: لهذا أنا لا يعنيني جوهر ما تطرحه.
أفنان القاسم: لغة الأمل ما أطرحه لغة السياسة.
ميرا جميل: هذا بالضبط ما يجعلني غير معنية بجوهر ما تطرحه، لأن لغة الأمل التي تطرحها هي لغة السياسة، ولكن في النهاية لا بد من الاعتراف بانك تؤسس لنهج جديد في النص التسويقي للسياسة أو لغيرها من المواضيع الفكرية والاجتماعية.
أفنان القاسم: شكرًا دكتورة.
ميرا جميل: سؤال أخير، هل تعتقد أن مجتمعنا سيندمج مع نصوصك أكثر من المقال التقليدي؟
أفنان القاسم: لا أعتقد.
ميرا جميل: (تفتح عينيها واسعًا) لماذا؟؟؟!!!
أفنان القاسم: لأن جوهر ما أطرحه لا يعنيه.







التعليقات


1 - تصفيق لميرا
نبيل عودة ( 2018 / 8 / 9 - 15:48 )

الحوار جميل وهو اجمل من مقابلة، بل هي مقابلة بمضمون جوهري العام وليس الخاص فقط، رغم ان للخاص دائما مكانة في أي حوار.
لم اصدق انها ستنجح لجرك الى مثل هذا الحوار ربما كونها امراة مثقفة وراقيه تشد اعتى الرجال من انوفهم ؟


2 - الدكتورة ميرا تفهم من أنا بعد أكثر من مقابلة معي
أفنان القاسم ( 2018 / 8 / 9 - 16:04 )
وهي تفهم أقول تفهم ولا أقول تعرف وهي تفهم كل خبايا فكري ولفهمها هذا جرتني من شعري إلى هذا الحوار الذي أحبه كثيرًا، وعن طريق المخارجة الذاتية تمكنت بفضلها من طرح كل توجساتي الخاصة بمشروعي الإيراني...


3 - حوار...حوار...ياناس حوار
صلاح البغدادي ( 2018 / 8 / 10 - 06:19 )
في رواية كازنتزاكي العظيمه زوربا....سر
هذا السر هو سبب روعة هذه الروايه
السر انت تعرفه يادكتور
انه الحوار
الرواية هي حوار طويل بين المعلم وزوربا
في النهاية فان (المعلم) قد تعلم من زوربا
ولم لا
ففي الحوار هناك دائما درس نتعلم منه
قد يعنيني او لا يعنيني جوهر ماتطرحه
لكن فكرة الحوار هي بالتآكيد مايعنيني
لقد افتقدنا الحوار...واولادي وبناتي منكبين على (كيبورداتهم)
حتى كدنا ان نفقد حاسة النطق
مزيدا من هذه الحوارات يادكتور
وشكرا لكم


4 - أسعدني حضورك أستاذ صلاح الحوار لظمأ ولتجديد
أفنان القاسم ( 2018 / 8 / 10 - 09:37 )
هنا في الغرب مقولة شائعة ((كلنا موصول (بالسمارتفون) وكلنا معزول))، فقدان الكلام غدا ظاهرة عصرنا، ولتلاحظ معي أن هناك من زواري ما يتجاوز الأربعة آلاف أحيانًا في اليوم ولا أحد يحاورني أو يحاور غيري... أنا ككاتب يحرق هذا قلبي وكأب مثلك يتعس حياتي...


5 - استاذ افنان يجب التعريف بمحاورتك
عبد الحكيم عثمان ( 2018 / 8 / 10 - 10:10 )
تحية طيبة استاذ افنان
تابعت حوارك ولكن يعوزه قبل المباشرة بالحوار تعريف القارئ بمحاورتك
فليس كل القراء يعرف من هي الاستاذة محاورتك حتى انا اجهل من هي الا بعد البحث عرفت انها كاتبة في الحوار المتمدن وبحثت في صفحتها فلم اجد اي تعريف لها
شكرا لك وتحية طيبة


6 - ابن زايد حاكم عام الفيدرالية السعودية
البرازيلي ( 2018 / 8 / 10 - 10:43 )
اليوم يعلن عن تولي محمد ابن زايد الحكم ووفاة اخوه خليفه
الخطوة الأخرى نفس السيناريو لابن سلمان
بعدها اتحاد فيدرالي وابن زايد حاكم عام


7 - ابن دحلان
البرازيلي ( 2018 / 8 / 10 - 10:45 )
محمد دحلان وزير خارجية وتعاون دولي الفيدرالية علانية بعد إعلان رسمي مواطنته لدولة الخمارات


8 - ممن استقيت هذه المعلومات؟ من ع م م؟
أفنان القاسم ( 2018 / 8 / 10 - 10:56 )
لماذا لم يكتب هو مباشرة؟ أم أنك هو؟ لماذا يتخفى؟ وماذا يختفي وراء هذه المعلومات؟ هل هي لتغطية شيء آخر كما هي عادة أمريكا؟ وما علاقة كل هذا
بالعقوبات على إيران؟ وبمستقبل المنطقة؟


9 - هذه مش معلومات هذه توجيهات
بدون اسم ( 2018 / 8 / 10 - 11:05 )
يا عملاء بني صهيون
وللأسف ستطبق


10 - يسلم بؤك بدون أنا لم أفكر في توجيهات
أفنان القاسم ( 2018 / 8 / 10 - 11:12 )
توجيهات ممكن أوي لكن... أين رد الفعل القوي؟ أين الإجراءات؟


11 - إذا وقعت وصحت نتأكد
بدون اسم ( 2018 / 8 / 10 - 11:17 )
بس ممكن يتأخر الإعلان مثل ما حدث عد وفاة زايد الأب إلي بقيت جثته في المستشفى 20 يوم وبعدها أعلنوا وفاته


12 - المعلومة صحيحة باعتقادي
بدون اسم ( 2018 / 8 / 10 - 11:17 )
؟؟


13 - دور دحلان العلني أعتقد هو الأمر
بدون اسم ( 2018 / 8 / 10 - 11:19 )
والتوجيه الباشر من العملاء لاسيادهم في تل ابيب عشان يكسروا حاجز الحياء الاخير من التطبيع
عمالة دحلان مشهورة
باي
يب


14 - لماذا عندي؟؟؟؟؟؟
أفنان القاسم ( 2018 / 8 / 10 - 11:28 )
الآن أستعيد عدة توجيهات حصلت عندي أو معلومات وكلها تركز على دحلان، الشيء واضح بل منفضح، لكن لماذا عندي؟؟؟؟؟؟ الإشارات تتعدى تل أبيب، الإشارات ترمي للوصول إلى طهران!!!!!! فهل لتحذيرها غير المباشر؟؟؟؟؟؟


15 - العزيز عبد الحكيم ها هي محاورتي الرائعة ميرا جميل:
أفنان القاسم ( 2018 / 8 / 10 - 12:10 )
أ.د. ميرا جميل فلسطينية ابنة حيفا، ولدت عام 1984، أنجزت اللقب الثالث بالعلوم الاجتماعية في بريطانيا، ناشطة سياسية واجتماعية، تكتب في مواضيع مختلفة، سياسية، نقدية، فكرية، والقصة القصيرة، تعمل اليوم كمحاضرة زائرة في جامعة -مكجيل- في مونتريال.


16 - شكرا ل سرفانتس الذي اخترع لنا دون كيخوته
bahi dargouthi ( 2018 / 8 / 10 - 12:20 )

هل السيدة ميرا جميل شخصية افتراضية ام حقيقية ؟، لعلها اختراع او رجل من طراز ماجد(ة) منصور الاسترالية الت (ذ)ي وقع(ت) بحبك ، هل الحوار حقيقي ام متخيل ،؟ ان كان متخيلا فاجدر بك ان لا تقحم سيدة ( او سيدا )به وكان يجدر بك ايضا ان تستبق الالتباس فتقول ان كل مشابهة مع شخوص الواقع هي صدفة حتى لا تتعرض للمحاسبة القانونية من طرف الشخص المقحم ، ناهيك عن المحاسبة الاخلاقية من طرف العموم ، ان كانت شخصية ميرا حقيقية( وأظنها حقيقية) فأنت ترتكب اكثر من جريمة ، ترتكب غواية نرجسية وذلك بتقويل غيرك ما لا يريد ان يقوله او يريد قوله بطريقة مختلفة ، انت تصادر فكرة غيرك عن ذاته واسلوبه ومنطقه ونطقه ، ،انت تصادر شخصية غيرك وتستحوذ عليها وتمارس عليها وصاية بطريركية ، باختصار انه غصب واغتصاب ، قد تقول السيدة ميرا جميل وهي حرة في قول ما تشاء) انها راضية باقحامها في هذا الحوار ، وانا اقول لك (ولها ان قالت ) حسنا هو اغتصاب بالرضا ، احذر يا سيد قاسم وانت شيخ جليل من سلوك المراهقين ، نرجسية اقحام أي كان (حتى ولو برضاه)في حواراتك الداخلية ، هذا ليس ديالوغ بل مونولوغ بين السيد القاسم وشخصيته المقسومة


17 - هذا ليس ديالوغ بل مونولوغ
bahi dargouthi ( 2018 / 8 / 10 - 12:22 )
هذا ليس ديالوغ بل مونولوغ بين السيد القاسم وشخصيته المقسومة بين واقعه الذهني وفانتازماته المكبوتة ، بالمناسبة فلا تستغرب وجود السيد محمد هزاع هواش ، فهو ليس مضرا لك بل ضرورة لك وهو محق في الا يتساهل معك انت الذي تتساهل مع نفسك وتسمح لها بما لا يجب لنفسك ان تسمح به ، انه ضرورة لك حتى لا يتحول مشروعك التنويري الى تأييري،(معذرة) وقد فات الميعاد ووقعت بالمحظور حين قلتَ ان السيدة ميرا تسمح لك بطرح كل توجساتك الخاصة بمشروعك الايراني ، وانت محق بهذا تماما بشرط ان تمقطع كلمة إيراني ،شكرا ل سرفانتس الذي اخترع لنا دون كيخوته وشكرا لموقع الحوار المتمدن الذي اتحفنا بافنان القاسم المعذرة من الجميع والسلام للجميع


18 - يحي عمر
سعفان نخله ( 2018 / 8 / 10 - 12:57 )
https://youtu.be/KrfLTU23ipA


19 - الأدباء فوق الآلهة
سعفان نخله ( 2018 / 8 / 10 - 13:01 )
مسيو باهي
حرية الإبداع فوق الإله والزمن والقانون والاخلاق ياصغيري
روح خذلك كورس


20 - يظهر أنك تغار من الدكتور
سعفان نخله ( 2018 / 8 / 10 - 13:02 )
الذي أصبح موقعه مركزا لتوجيه الرسائل الدولية !


21 - اذا هي مجهولة
عبد الحكيم عثمان ( 2018 / 8 / 10 - 13:40 )
الاستاذ افنان مع الاعتذار للاستاذة ميراجميل فهي مجهولة للقارئ او لنقل مجهولة للاغلبية القارئة وكان من الابد منه ان تضع اما في بداية مقالك او في نهايته تنويه عنها لتزيل الحيرة عن القاري لذا تجد السيد
bahi dargouthi
اعتقد ان محاورتك الاستاذة ميرا جميل شخصية وهمية في مداخلة له
اعتذر محاورة رائعة ولكن ينقصها التعريف بمحاورتك كونها ليست رئيس دولة او رئيس حزب ذائع الصيت اعلاميا
شكر احترامي


22 - تشبيهي بدون كيشوت مدح لي أستاذ باهي
أفنان القاسم ( 2018 / 8 / 10 - 13:42 )
لاعقلانيته هي الأساس الذي بنت عليه أوروبا عقلانيتها، فحققت ولم تزل تحقق أحلامه التي فاقت أحلامي، وبخصوص ميرا جميل، فلتكن من تكون، أنا أعتبر كل الناس أقنعة لأنفسهم، لهذا تعاملت مع ماجدة منصور تعاملي مع امرأة أحبتني وأحببتها، وليس لهذا أية علاقة بانفصام الشخصية عندي، إنها علاقات المبدعين بالعالم وبرموزه التي لا يفهمها الرجل العادي، وفي حالتك التي لا يريد أن يفهمها... شكرًا جزيلاً لمرورك!


23 - يقول الشمري
داخل عرض ( 2018 / 8 / 10 - 13:47 )
https://youtu.be/Vi_vCoH2v0s


24 - العميل الخاين في اليونان ترك التسريب الخطير
داخل عرض ( 2018 / 8 / 10 - 13:49 )
وراح يفتعل مشكلة وهوشة مع هواش الموقع
غريبه


25 - أخي سعفان مونولوج أم ديالوج أهم الأهم النتائج!!!
أفنان القاسم ( 2018 / 8 / 10 - 13:56 )
فما المزعج في الأمر؟ حواراتي هدفها مزدوج الإمتاع والإشعاع، امتاع القارئ وإشعاع السياسي، وتحت هذا الباب تتعدد الثيمات والغايات!!! الإبداع أولاً والمبدع ثانيًا، أما التركيز على المبدع، فهذا شيء سيء وغير صحي!!! وعن الرسائل الدولية عندي، هذا ما يهز العروش، فكيف المتواضعين مثلي ومثلك ومثل غيري وغيرك؟؟؟


26 - لا يا داخل عرض التسريب هائل لن تغطيه سحابة
أفنان القاسم ( 2018 / 8 / 10 - 14:07 )
كالشمس في عز الصيف، السحاب لا يهمها... احنا شَغَّلْنَا العالمين الشرقي والغربي، عسى الله أن يلهم الأشقاء في طهران باتجاه هناك واتجاه هنا، اتجاه هنا انت عارف إيش: رينبو!!!


27 - رينجو
داخل عرض ( 2018 / 8 / 10 - 14:26 )
الماما تحب فيلم للراحل يونس شلبي اسمه الثعلب
وعمل فيه دعاية لمشروب رينجو
ههه
رايح ع الجامع اصلي
ههههههههههه


28 - هوشات همسات
سعفان نخله ( 2018 / 8 / 10 - 14:51 )
صاحبك صاحب الهوشات من مواليد مخيم اليرموك ثم عميل مخابراتي لجهاز فرع فلسطين الامني ثم انتقل للبنان وبعدها لتونس وبعدها إلى نيويورك أواخر التسعينات
هذه معلومات ما يعرفها إلا الموساد والمخابرات المركزية والمباحث الفيدرالية في أمريكا
طبعا مين مصدري خمن
ههههههههههه ههههههههههه ههههههههههه


29 - لماذا يشككون بوجودي؟
ميرا جميل ( 2018 / 8 / 10 - 14:55 )

صحيفة – الوقت- البحرينية تحاور الدكتورة ميرا جميل:العالم العربي والإسلامي لا زال خارج

-_التاريخ البشري
هل انت شخصية وهمية؟ bahi dargouthi

والصحفي ايضا حاور شخصية وهمية في قبرص؟ ام هو عداء لعقلانية المرأة وقدرتها ان تكون افضل من معظم الرجال؟
http://www.m.ahewar.org/s.asp?
aid=171491&r=0&cid=0&u=&i=2297&q=


30 - المصدر طبعًا المزدوج لأنه قالها لي من سنة أو سنتين
أفنان القاسم ( 2018 / 8 / 10 - 14:57 )
لكن هادا الشي مو شغلتنا يا سعفان، شغلتنا التسريب الهائل، العالم كله برقص!!!!!!!


31 - ألف هلا بالدكتورة ميرا هم يقولون لا يعرفونك!!!
أفنان القاسم ( 2018 / 8 / 10 - 15:06 )
واليوم بعد حوارنا هم كلهم يعرفونك، وهذا لم يكن هدفك، فأنت مقلة، عملت معي مقابلة حول خطتي لحل المسألة الفلسطينية منذ عدة سنوات، ومنذ عدة سنوات طال صمتك، أرجو ألا يطول صمتك كثيرًا هذه المرة.


32 - ان تقر بانك كيخوته فهذه بداية جيدة وتحسب لك ، ،
bahi dargouthi ( 2018 / 8 / 10 - 20:38 )
ان تقر بانك كيخوته فهذه بداية جيدة وتحسب لك ، ، هل تعلم ان نسختك القشتالية مات اشنع موتة وهي رجوع عقله اليه ، كيخوته الاصل كان تسلية للفرسان الجوالين وانت تسلية للحواريين المتمدنين ، ، ، اظنك تركب موجة فلسطين والخليج وايران للحصول على اكبر عدد من اللايكات من مريدون نصبوك شيخا عليهم ، انت تمثل للثقافة ما كان يمثله قذافي للسياسة ، ملك ملوك الرواية وشاهنشاه السياسة ، انت حقا دون كيخوته مع فارق انك دونه بقليل وأكخوت منه بكثير ، انت لا تشبه رولان بارت كما تزعم ولكنك تشبه ارضا بارت ،، ولا تشبه لوي اراغون ولكنك تشبه لوي دو فونيس ، انت لست روائيا ولكن شخصية روائية ـ ولست محللا سياسيا بل موضوعا للتحليل ، ليس لي اعتراض على السيدة ميرا ولا اشكك بوجودها بل اشكك بمخاتل يحركها ويجعل منها كركوزا ينطق عنها وهو يستنطقها، ويمحي وجودها حين يجعلها اكسسوارا لوجوده ، ،يحق للسيدة ميرا ان تكون قناعا لنفسها كما تقول ولا يحق لك ان تتخذها قناعا لك ، ، و بما ان السيدة اميرة سمحت لها ان تكون دولسينتك ، وسمحت لنفسك ان تكون كيخوتها ، فاسمح على الاقل لقارئك السيد محمد هزاع ان يكون سانشو ب


33 - أنا أسمح للجميع بما لا تسمح به
أفنان القاسم ( 2018 / 8 / 10 - 21:05 )
وأسمح لك أن تقول كل ما قلته فيّ، فأنت لم تجرؤ على مخاطبتي بالواطي إلا لأنك تعرف أنني أسمح لك... هلا بيك يا أخا العرب، أعرف من أنت، فلماذا تضع على وجهك القناع الذي أراك كالقمر من تحته... خلينا اصحاب وكل الشكر على الإطراء!!!


34 - انت ضروري لنا
bahi dargouthi ( 2018 / 8 / 10 - 21:52 )
فاسمح لقارئك السيد محمد هزاع ان يكون سانشو بانزا(ك) ، ناقدك وناقضك العقلاني والواقعي ، واسمح للسيد رزكا ان يكون مزيل الالغام التي تزرعها في حقله ، واسمح لنا واسمح لغيرنا لانننا وغيرنا سمحنا لك كثيرا ، انت ضروري لنا مثلما ان الهواء الفاسد الذي نتنشق ضروري لرئتنا ، الومك مع ذلك ادافع عن حقك بالوجود ، واظن انه لو لم تكن موجودا لوجب اختراعك ، انت دائما فوق العادة ونحن الشعب العادي وتحت العادة ولا يحق لنا ان نفهمك لانك تشير بالاشارات ولا تعبر بالعبارات ، طبعا يحق للمبدع ما لا يحق للمتبع ، يحق له ان ان يسمي التهاويم حوارات ، يحق له ان يحلم ويفنص ويدعي كل شي الا ان يقول الحقيقية ، ففي الختام لم نعرف هل هي مقابلة حقيقية مع سيدة بشحمها ولحمها ام مقابلة افتراضية ، لم نعرف ويبدو اننا لن نعرف ، في الحالة الاولى فاني اتراجع عما قلته وانحني واعتذر ، وبالحالة الثانية اراني مصرا على ما قلته، والشكر لموقع الح


35 - لااحد يشكك بوجودك استاذة ميرا جميل
عبد الحكيم عثمان ( 2018 / 8 / 11 - 11:09 )
الاستاذة ميرة جميل
بعد التحية
ليس الغرض من مطالبتي البرفسور الاستاذ افنان القاسم الغالي بتقديم تعريف لجنابك الا لآثبات وجودك وتعريف القارئ بك وليس العكس او هدفه التقليك من مقامك او قدراتك ليس الكل متابع للصحف البحرينية
تحية لحفيدة الجبارين- برتقالة حيفا


36 - اخي العزيزعبد الحكيم
ميرا جميل ( 2018 / 8 / 11 - 12:00 )
منذ بداية عملي الأكاديمي قل انتاجي كثيرا، كنت اود ان اكون ناقدة ادبية كاتبة قصصية لكن العلوم الاجتماعية خطفتني
طبعا لي موقع في الحوار المتمدن وكتابات مختلفة بمواقع مختلفة، احاول ان اجدد نشاطي وسيأخذني بعض الوقت لذلك
منذ بداية نشاطي لفت انتباه الكثيرين واليوم انا شبه منسية لكني ساحاول ان اجد الوقت للعودة الى نشاطي..
كانت لي كتابات بموقع -القدس باريز- الذي حرره د. افنان القاسم خىل فترة ليست قصيرة.. ليته واصل لأنه كان موقعا مميزا


37 - يا شباب الكشف عن موته أخر موته!!!
أفنان القاسم ( 2018 / 8 / 11 - 12:51 )
فالأخ خليفة على حافة قبره منذ سنوات عديدة والمعلومة أكيدة إلا أن لواحق المعلومة اضطرت المحمدين للتروي ريثما تتم اللفلفة على أكمل وجه، فتلفلفاتها تلف الإسرائيليين قبل الإماراتيين والسعوديين وقبل الأمريكيين والأوروبيين، دحلان وزيرًا لخارجية الفدرالية يثبت كلامي ويؤكده تمام التأكيد، يعني التطبيع على موزه ورسم خريطة جديدة لعزل إيران أكثر في وجه العقوبات الأمريكية. لكن كيف وإيران منذ أمس تعرف ما يدور وقرارها اليوم بخصوص محاكمة أصحاب شركات تصدير النفط الموازية وأصحاب شركات الاستيراد الخاصة المهيمنة على الاقتصاد يرد هذا القرار مباشرة على الائتلاف السعودي الإماراتي، وذلك بترصيص الجبهة الداخلية، وبرأيي هذا الترصيص لن يكفي مع حدة التأزيم المتصاعد في حياة الإيرانيين، ولن يدفع الإيرانيين إلى إرجاء مشاكلهم والالتفاف حول النظام، إلا إذا كان هناك ترصيص للجبهة الخارجية، من ناحية تقليص ميزانية الحروب التي تخوضها إيران مباشرة أو بالوكالة، وتضخيخ ميزانية السلم الذي ستدشنه إيران معي في الغرب كمؤسسة دولية، فتزلزل الأرض تحت أقدام أعدائها في الشرق وأعدائها في الغرب، وكم من مرة قلت لخامنئي افعل ودعني أفعل!!!


38 - إيران تركيا قطر أهل السنة.
ناصر الحسين ( 2018 / 8 / 11 - 13:44 )
الكرة في ملعب طهران


39 - الكرة في ملعب طهران فإلى متى؟
أفنان القاسم ( 2018 / 8 / 11 - 14:02 )
طهران لا تضرب الحديد وهو ساخن وهذا ما يدهشني منها!!! قيل لي إن لديها من الأمخاخ ما يلزمها فأينها؟؟؟ أين البراغماتية والجدلية ألتي أتمتع بها والتي من المفترض أن تتمتع بها؟؟؟ قطر تلعب بإيران كما يبدو، وتركيا مصابها كبير كإيران بتدهور عملتها، أمريكا تلعب بتركيا كما تلعب بإيران، فما العمل يا ناصر؟؟؟ هل أكرر ما قلته فوق وما كللت من قوله؟؟؟ ماما كانت تقول: موت يا حمار تا يجيك الحكيم!!!


40 - البدوي يأتيني بخبر ليس بغريب!
أفنان القاسم ( 2018 / 8 / 11 - 17:32 )
الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى))

هههههه الأراكوز ابن طقعان ماشي على درب القذافي ومصيره
انشر التعليق
أخوك أبو سمر البدوي))

بين ابن سلمان والقذافي صفات مشتركة، قمع المعارضة، تكميم الأفواه، السطو على أموال النفط أموال الشعب أموال الشيطان، الهيمنة على الدول المجاورة، جنون العظمة (آخر أخبار ابن سلمان شراء يخت بأربعمائة وخمسين مليون دولار تحت ادعاء أنه ابن ملك وليس ابن شحاد)، سهولة استدراجه، فهو كراكوز، غباؤه السياسي، إذعانه لأسياده وفي اعتقاده أن أسياده هم الذين يذعنون له، الخنق الشعبي يؤدي إلى ربيع شعبي، ستتلاعب خلاله بابن سلمان إسرائيل كما تلاعبت بالقذافي فرنسا، وسيكون مصيره مصير أخيه، لكني أنا سئمت من الانتظار أكثر مما انتظرت، وفي استراتيجيتي من الممكن إسقاطه بيومين.


41 - ما يجري في تركيا يجعلني أفكر فيما يجري في إيران
أفنان القاسم ( 2018 / 8 / 11 - 19:42 )
لا يوجد أي غطاء مالي حقيقي من الدولتين، لا يوجد أي توزيع اجتماعي تكافؤي للدولتين، لا يوجد أي استقلال اقتصادي وعسكري وأمني فعلي للدولتين، لا يوجد أي بناء اقتصادي أساسي للدولتين، فهو اقتصاد يقوم بالاعتماد على القروض (تركيا) أو على الريع (إيران). إذن أزمة الريال والليرة ليست ابنة اليوم، ليست لأن أمريكا من ورائها في البلدين، الأزمة كانت موجودة قبل العقوبات على إيران والحرب التجارية على تركيا، وهي مشروطة كأزمة بالخضوع السياسي في البلدين، ومرسومة لإنهاكهما، فما على المواطنين الإيرانيين والتركيين سوى حمل أعباء انهيار عملتهم، هذا كل ما يستطيع عليه النظامين، بينما ما أستطيع عليه لأجل النظامين التأسيس للشرق الأوسط الحديث كما أطرح، الباقي كله لعب في لعب وضحك على اللحى... هل يسمعني الأمخاخ في إيران؟ يبدو لا أحد، فلا من سميع ولا من مستجيب!!!

اخر الافلام

.. جوني كرم: شركة فيريتاس تساعد في تنظيم وتصنيف المعلومات بتقني


.. ترويج/ خارج النص- سفر الحوالي.. السفر الأخير (ج1)


.. تسلسل زمني لتصريحات ترامب بشأن اختفاء خاشقجي




.. عنها في نصف ساعة: حظر النقاب في الجزائر.. هل له أهداف سياسية


.. اليمن: تعرف على جثة ابنه من أسنانه