الحوار المتمدن - موبايل



يا أيها الساقي العزيز

مظفر النواب

2018 / 8 / 10
الادب والفن




يا أيّها الساقي العزيز
----------------------------------




لا شيء يُزهر كالفراغِ
وأغمضَتْ كل الهموم عيونها في ناظريك ولم تنمْ.


يقظٌ كما شوك القفار السّود
في ريح الظهيرة
مشرئبٌ للجهات جميعها
تركتك أيام الهوى
فغدوت أيّام الألمْ.


أصحاب وجدك غادروا
لم يبقَ في الحانات إلا الذكريات
وبعض ساقٍ متعبٍ من ألفِ عام
مرّ بين الطاولات يحرك الموتى
ويجمع آخر الكاسات من بين الرممْ.


آه
قليلُ حظ مثل عشقك نائم
جمع الزوايا للبكاء جبينه
وسيجارة قصرت وطال رمادها
ما بين ثلجيّ إصبعيك
آه
كلما ارتعشت جوانحه بحلمٍ عن بلادٍ ضيّعته بحلمها
سقط الرّمادُ على رماد وجوده
يا أيّها الساقي
فديتك
دع كؤوس الميتين فإنهم دخلوا العدمْ.


ولذا حبيبي ساقيَ الخمر الجليل
تفيض كأسي بالفراغ وإن أكن من لحظة أترعتها
نخب الفراغ
نخب الليالي الموحشات
نخب الفاندق
نخب أرصفة البلاد
وحجرة في السطح أسكنها
اقضّي الليل فيها في الصقيع تقربا لله
نخب العدل في الدنيا
ونخبي أيّها الساقي العزيز
على حياةٍ ما ندمتُ
وإن يكن كلُ الذي فيها ندمْ.


خبوت
وما زالوا محرضا موت الشوارع
والذين تفسخت أرواحهم
أن يشحذوا مما تفسخ زهرةً للصبح
جارحةً
ومن أوجاعهم رؤيا
ومن داءٍ يفتّت من مرارتهم نغمْ.


يا أيّها الساقي العزيز
أرى غفوتَ
وبعد لم أسقِ الجراح كفايةَ الليل الطويل
وحزن يومٍ ضاع منّي
لم أحرّض إخوتي أن يحضنوا كاللهِ رائحة التراب
ويعشقوا رغم التهمْ.


أحضر فديتك
لتر نسيانٍ ثقيل
مثل صوتك أيّها السّاقي
....
ضع لنا فيروز في القدس العتيقة
أو على جسر الصدى
أو سيّدي غيّرت شوقك شرق أوسط مثلهم
دوّر إذا إحدى التفاهات الحديثةِ
عاليا جدّا إلى أقصى الجهاز
وربما أقصى
ففي هذا البلاد يُجرَع الناس الجهاز
يُجرَع الناس اسطوانات الصراخ العنتريّ
أو اسطواناتٍ من الغازِ إحتراماً للمواطنِ
أين في الدنيا إحتراما للمواطن مثل هذا
يدخل الفرد المواطن في الجهازِ
أو الجهاز يفوت فيهِ
وبعد يومٍ
ليلةٍ
أو ليلتينِ
ويخرج الفرد المواطن سالما جدّا
وجدّاً محترم
ويُقال في التقرير
وأنفجر المواطن بإحترامٍ
كانت الأمعاء فارغةً
وكان البعض من جوع السنين بغير أمعاءٍ
وثَمّ مرارةٌ في رأسهِ
ومرارةٌ في قلبهِ
ومرارتان بجوفهِ
كان المواطن ربّما مرّ بن مرّة إسمه
ويُذيّل التقرير
واعترف المواطن وأبتسمْ.


يا سيّدي الساقي
دع الأموات موتى
لا تحرّك ساكنَ الأوجاع
واتركني أدندن أيّ شيءٍ
ريثما يأتي الصباح
وأوقض الموتى يحيّون العلمْ.


**شعر : مظفر النواب







اخر الافلام

.. ست الحسن - فكرة مسرحية -مسافر ليل- والسبب لاختيار ديكور القط


.. ست الحسن - حوار خاص مع الفنان المسرحي -د. علاء قوقة-


.. نشرت شيرين رضا صورة من فيلم تراب الماس.. وهنا شيحة من فيلم ا




.. ست الحسن - العرض المسرحي -مسافر ليل- بساحة الهناجر


.. شاهد: عروض بهلوانية لفنان مارس رياضة الباليه والكونغ فو…