الحوار المتمدن - موبايل



عيد و تهاني و عيديّات و سياسة

عماد عبد اللطيف سالم

2018 / 8 / 20
كتابات ساخرة


عيد و تهاني و عيديّات و سياسة


منذ سنين عديدة ، وأنا لا "أُعايِدُ" أحداً ، ولا أرُدُّ على تهنئةِ أحد .. لا في عيد الفِطْرِ ، ولا في عيدِ الأضحى .. ولا في عيدِ "جميع القدّيسين" .
هذه السنة ،قرّرتُ تبادلَ "المُعايَدات" ، واخترتُ أن أبدأَ في ممارسة هذه "الشعيرة" المُباركة ، مع صديقٍ من أعتى "المُعايِدينَ" في البرِّ والبحرِ ، والـ "فيس بُك" ، و الـ "واتساب" ، و الـ "فايبر" .
هذا الصديق كان من أولئكَ الذين "يُهرونكَ" بالتهاني والتبريكات والأدعية ، وكأنّ في كلّ يومٍ ثمّةَ عيدٍ(أو أكثر) ، في هذهِ البلادِ "السعيدة".
هذا الصديقُ ذاته ، هو من "عايَدَني" بعيدِ الأضحى الحاليّ في تموز – ذي القعدة الماضي ، مُبرّراً ذلك بأنّهُ يُريدُ أن يكونَ أوّل "المُعايدين".
ارسلتُ لهذا "المُعايِد" الصنديد يوم أمس تهنئةً "لَطَشْتُها" من بينِ أكثر من مئةِ تهنئةٍ نائمةٍ في الفيسبوك والـ إيميل ، و بقيتُ اترَقّبُ على أحرّ من الجمر ردّةَ فعله.
بعد ساعاتٍ من الانتظار ، ردَّ عليّ بنفورٍ واضح (بينما قلبُ تهنئتهِ الأحمر ما يزالُ ينبضُ امامي في رسالته السابقة) :
هذا يا عيد ؟؟
بعدين "مولانا" .. إنتَ والعيد .. كُجا .. مَرْحبا؟؟
روح "اتغطّى ونام "حبيبي".
على الفور ، طلبتُ من سيّدة البيتِ أن تذهبَ عصر"عرفات" الى بيت أهلها.
و وضعتُ خطّةً مُحكَمَةً للتملّصِ من "مُعايدة" أهلي .. فاتّصَلْتُ بأمّي ، و "عايدتها" بطريقة "الدفعِ المُسبَق" ، وأخبرتها أنّني غيرُ موجودٍ في بغداد هذا العيد ، لأنّ الكُليّة أرسلتني الى أربيل لإنجازِ عملٍ طاريء .
عاطَتْ أُمّي : يبو الله لا ينطيهم . حتّى بالعيد تشتُغُل . إنته طول عُمرك مشلوع كَلبك يابه.
وقبلَ أنْ أجهشَ بالبكاء من شدّة التأثير والتأثّر ، أردفَتْ أُمّي ( وهي لا تعرفُ أباها عندما تَردِف) :
- صدُك يابه ، شنو أخبار "الكُتلة الأكبر" يمكم بـ أربيل ؟ يكَولون جماعتنا السِنّة "لايصيها" حيل .. و "خابطيها" كُلّشْ .. و مراح يشربون لا "وشالتها" ، ولا "صافيها"!!!!.
صرختُ بدوري : ألو .. ألو . هاي وينج يُمّه ؟؟ يمكِنْ إنكَطَع الخطّ !!!!.
بعدها أغلقتُ الموبايل .. و قطعتُ "وايرَ" الجَرَس .. و وضعتُ بطّانيّةً "أُمّ النمر" مال نفرين على الشبّاكِ المُطِلِّ على الشارع ..
وانبطَحْتُ على الكاشي الباردِ وحيداً ..
وبدأتُ بالشخيرِ المُبارَك .







اخر الافلام

.. سينما بديلة: لقاء مع ماريو ميكايلو حول فيلم -Vila do Conde F


.. -يوم فقدت ظلي- فيلم سوري ينال جائزة أفضل فيلم روائي بمهرجان


.. -كرامة-.. منبر يرصد الانتهاكات الإنسانية بلغة سينمائية




.. مؤتمر وزراء الثقافة العرب يشهد توقيع اتفاقية -حضانات رواد ال


.. وزير الثقافة التونسي يؤكد على عمق العلاقات بين مصر وتونس