الحوار المتمدن - موبايل



الفِيزياء الحَدِيثَة... وَمُعجِزَة دَلدَل- بَغلَة الرَسُول المُبارَكة

بولس اسحق

2018 / 8 / 29
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


بسم الله الرحمن الرحيم والسلام والصلاة على رسوله الأمين... أشرف الخلق وآخر النبيين... السلام على أبناء الأمة... من مسلمين أتقياء راضين وسعداء... والسلام على الجهابذة من علماء الإسلام... الذين كانوا حجر عثرة في طريق هؤلاء الملاحدة اليهود والكفار... أحفاد القردة والخنازير... أما بعد... قال تعالى: والأنعام خلقها لكم فيها دفء ومنافع ومنها تأكلون... ولكم فيها جمال حين تريحون وحين تسرحون... وتحمل أثقالكم إلى بلد لم تكونوا بالغيه إلا بشق الأنفس... إن ربكم لرؤوف رحيم... والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق ما لا تعلمون (النحل: 5-8)... ولا يخفانا بان هذه تبرز نعمة الأنعام المتعارف عليها في الجزيرة العربية... وهي الإبل والبقر والضأن والمعيز... من دفء من الجلود والأصواف والأوبار ومنافع في اللبن واللحم وما إليها... وفي حمل الأثقال... وأيضا ذكر القرآن أن في الخيل والبغال والحمير... تلبية للضرورة في الركوب والزينة... واستعمل الرسول هذه الحيوانات وركبها حضرا وسفرا... وكانت بغلة الرسول التي يركبها في الأسفار أنثى واسمها (دلدل)... وقد أهداها المقوقس عظيم القبط بمصر... إلى النبي عندما بعث إليه يدعوه إلى الإسلام... او دفع الجزية او انه سينحر... وهي بغلة شهباء خالط بياض شعرها سواد... وكانت أول بغلة وأول شهباء رؤيت في الإسلام... وقد أبدى الرسول اهتماما كبيرا بها وبسائستها ماريا... وأعد لها لجاما قام بفتله بنفسه هو وعبد الله بن عباس... وأعد لها ما يغني عن السرج... ثم ركب وأردف ابن عباس خلفه... ومما لا يخفى على أي مؤمن في عصرنا هذا... عصر العولمة والمؤامرات... ومحاولات اليهود المستمرة... في أبعاد شبابنا المسلم عن الطريق القويم... وغوايتهم لدرب الشيطان... درب الفسق والدعارة والفجور... فها هم احفاد القردة والخنازير من المغضوب عليهم والضالين وبضمنهم الملحدين... يملؤون شاشات التلفاز بالعاريات المتبرجات... وأنا والحمد لله لم أرهن... بل أخبرني بذلك شيخ المسجد حفظه الله... ولا أعرف من أخبره... بل وأمتد الغرب الكافر في طغيانه وكفره... باختراع نظريات وعلوم جديدة لم يألفها السلف الصالح... فها هم يمارسون السحر علنا بحجة كونه (كيمياء)... بل هم يخترعون نظريات لا يقبلها العقل المؤمن بالقرآن... كالنظرية النسبية ونظرية الكم... ومن منا لم يسمع بداروين الماسوني الذي اعترف بنفسه بوصف القران... بأنه حفيد قرد من خلال ما سماه نظرية التطور... والله سبحانه ليس بغافل عما يفعلون... بل هو سبحانه ينغص عليهم فرحتهم... ويأتي بالدليل على وجوده في منتصف نظرياتهم... وسلامة رسالة مبعوثة المصطفى... حتى من خلال حيواناته التي خلقها... ومما لا يخفى على الجميع منزلة الرسول الكريم عند الله... فهو حبيبه ومصطفاه من بين كل البشر... فبالتالي نجد أن الله قد من عليه بأشياء لم يعطها لغيره... كإعطائه قدرة أربعين حصانا قصدي رجل في الجماع... وبالتالي نستطيع ان نستنتج بأن حيوانات الرسول (البغلة دلدل) و (الناقة القصواء) قد امتلكا قدرات تفوق غيرهما من الحيوانات ليتحملوا ركوب هكذا فحل... وقد وفقني ربي لإيجاد بعض بصماته سبحانه... حيث تمكنت من جلب البرهان... على ان سرعة البغلة دلدل محبوبة صلعم... كانت اضعاف سرعة الضوء (بالتحديد مربع سرعة الضوء)... وهذا ليس غريبا... اذا علمنا بأن سرعتها تقرب من سرعة البراق (البغل الطائر)... فربما خلقها اله القرآن سبحانه من ضلعه مثلا... والان نأتي للأثبات وتأملوا معجزات ربنا:
كلنا نعلم(قصدي متعلمي العلوم التطبيقية وليس علوم القرآن الخرافية)...انه وبحسب نظرية الكم... للكافر ماكس بلانك... فقد افترض أن الإشعاع... لا ينبعث بشكل مقادير مستمرة... وانما بشكل حزم محددة من الطاقة تسمى الكمات أي الفوتونات... وأن طاقة الفوتون(ط) تتناسب طرديا مع تردد الإشعاع(د) أي:
طاقة الفوتون =ثابت بلانك x تردد الإشعاع
ط = ح x د....(1)
وحسب معادلة الكافر الاخر أينشتاين في النظرية النسبية الخاصة... في تكافؤ الكتلة والطاقة... فأن الفوتون سيسلك كما لو كانت له كتلة أي:
طاقة الفوتون= الكتلة x مربع سرعة الضوء
ط = ك x سض^2.... (2)
ومن المعادلتين الأولى والثانية نجد أن:
ك x سض^2 = ح د أي أن:
سض^2 = ح د - ك ....(3)
وبما أن الضوء هو عبارة عن موجة فيكون قانون سرعته:
سرعة الضوء= تردد الضوء x طول موجته
سض = د ل.... (4)
ونعوض عن كمية (سض) التي بالمعادلة رقم (4) بما يساويها في المعادلة رقم (3) فأننا نجد أن:
)د ل)^2 = ح د - ك
دل دل = ح د - ك
نجد أنه بإمكاننا التعويض عن مربع سرعة الضوء باسم بغلة الرسول (دل دل)... وهذا لعمري أعجاز... وأكبر دلالة على نبوة النبي محمد صلوات الله عليه... انتصر الحق وزهق الباطل... وكان الباطل زهوقا... سبحان الله... وإن ما جئنا به هو تالله دليل على صدق رسالة نبينا المجتبى... قولوا سبحان الله يا ملاحدة... اما زلتم تكابرون بعد ما جئت به من أدلة... من فرضيات أسيادكم بالغرب... لقد صدق الله الذي أنبئنا قبل 1400 سنة بصفاتكم (كالأنعام بل هم أضل)... وقد وردني توا تعليق احد الاخوة المؤمنين عبر المسنجر جاء فيه:
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم... باسم الله الرحمن الرحيم... وما رميت اذ رميت ولكن الله قد رمى... يا اخا الإسلام... لقد أراد الله ان يرمي بعلمك واجتهادك... رعدا قاصفا وشهابا خاطفا... على رؤوس الكفرة والملحدين من روس وامريكيين... بإظهار الحق المبين... من خلال اسم بغلة الرسول الطاهر الأمين... بارك الله فيك وسدد خطاك... نحو رفعة الإسلام والمسلمين... اللهم امين ونحن السامعين... أدامنا الله وأياكم لنصرة دين الحق المبين... علنا نلتقي تحت ظل عرشه... يوم لا ظل ألا ظله سبحانه!!







التعليقات


1 - اعجاز آخر
وسام يوسف ( 2018 / 8 / 29 - 13:52 )
لو علم زغلول النجار ( عراب الاعجاز العلمي ) بهذه المعادلة فانه بالتاكيد سيضمها الى موسوعة اعجازات صلعم بل وسيقول انها ليست من اكتشاف المسلمين بل نشرها احد الضالين الذي لم يستطع اخفاء نور الله ، وذلك اكبر دليل على مصداقيتها ، وموتوا بغيظكم يا مشركين


2 - اضحك الله سنك
بولس اسحق ( 2018 / 8 / 29 - 15:04 )
اخ وسام اضحك الله سنك حتى تبان نواجذك... هل تصدق ان الساعة عندي الان السادسة صباحا... وعندما قرأت تعليقك انفجرت ضاحكا وبصورة مستمرة... حتى ان زوجتي قالت ما بك هل جننت لذلك تضحك بصورة مجنونة... شكرا لك على اضحاكي وتحياتي.


3 - اشو ماكو جواب
وسام يوسف ( 2018 / 8 / 30 - 13:45 )
اين هم اعضاء منظمة ثرثرة بلا حدود بقيادة الملا عطعوط ؟ لماذا هم ساكتين
هل ضربتهم صاعقة؟

اخر الافلام

.. الإسلاميون في السودان.. وتقلب الأحوال


.. ميليشيا أسد الطائفية تستقدم تعزيزات عسكرية للسويداء - سوريا


.. قتلى مدنيون بقصف لميليشيا أسد على كفرنبودة وقرية الشريعة شما




.. ترامب وأردوغان يتفقان على التنسيق بشأن مناطق آمنة بسوريا


.. ميليشيا أسد الطائفية تستقدم تعزيزات عسكرية للسويداء - سوريا