الحوار المتمدن - موبايل



العراق ليس بيتنا

عماد عبد اللطيف سالم

2018 / 8 / 29
مواضيع وابحاث سياسية


العراق ليس بيتنا


ليس لدينا وطن .
و العراق ليس بيتنا الكبير.
العراق "مَحَلّة" تتكوّن من مجموعة "بيوت" سياسيّة ، و عِرْقيّة ، وطائفيّة..
البيت السياسي الشيعي ، والبيت السياسي السُنّي ، والبيت السياسي الكُردي ..
و هُناك "بيوت" صغيرة "مُشْتَمَلات" ، مُلْحَقة بهذه البيوت الثلاثة الكبيرة.
أمّا مَنْ منحَ "المُلاّكَ" في هذه "المحلّةِ" سندات "الطابو" ، وجعلهم يُؤَجِّرونَ "مُشتَمَلاتهم" لهذا دونَ ذاك .. و يتحكّمونَ في "الإرثِ" ، فيمنحونَ هذا الأبنِ ضعف حُصّتهِ لأنّهُ "بارِّ" ، و يحرمون ذلكَ الابنَ من حُصّتِهِ لأنّهُ "عاقّ" ، فهذا ما لا أعرفهُ ، ولن اجْتَهِدَ فيه .
ما أعرفهُ أنّنا كـ "شعوب" ، و "اُمّة" ، و نُخَب ، و مُثقفّين ، و ناساً عاديّين ، راضونَ (عموماً) بذلك ، بدليلِ أنّ بعضنا "يُنَظّرُ" لما يجري ، و بعضنا يُصَفّقُ لما يحدثُ ، و بعضنا الآخرُ يقتلُ بعضنا الآخر ، دفاعاً عن الإرثِ والمذهبِ والعَرْض .. و كُلّنا يركضُ وراء "حصّتهِ" استناداً للمبدأ البراغماتي الشهير : "كلّ من تزوّجً أُميّ ، فهوَ عمّي".. بل وقُمنا بتطوير هذا المبدأ و تحديثه سياسيّاً ، و "تعريقهِ"، ليصبحً : "كُلُّ من تزوّجَ بأُمّي (وإنْ غَصْباً) ، فهو ليس عمّي فقط ، بل هو أُمّي ، وأبي أيضاً ، ولَمْ يكُنْ لي يوماً من ولِيِّ أمْرٍ سواه".
إنّ الصراعَ الذي نشهدُ تفاصيلهُ الآن، ليسَ نزاعاً بين "أعيانِ" محَلّةٍ ، يسعى كلُّ منهم لخدمةِ محَلّتِهِ ، على طريقته الخاصة في الحكم والادارة .. بل هو صراعٌ بين أربابِ هذه البيوت الثلاثة على من سيكونُ مُختار المحلّة ، ومن سيكونُ مأمورُ مركز الشرطة ، ومن سيكونُ شيخُ الجامع.
يجري عقدُ الصفقات ، دون اتمامها الى الآنَ ، في البيوتِ الثلاثةِ على التعاقب.
غيرَ أنّ "مُلاّكَ" بيتينِ منهما ، يُفَضِّلانِ اللقاءِ (دائماً) ، مع "المالِكِ" الثالثِ لأقدمِ بيوت المحلّة.
أمّا شُعوبُ "المُشْتَمَلات" ، فتجلسُ في "المقهى" ، بانتظارِ أنْ يُوَزّعَ "الفائزونَ" اقداحَ الشاي عليها مجّاناً ، لتحتفلَ معهم بالنصرِ على الأعداء.
أو أنّ شُعوب "المُشْتَمَلات" ، ستجلسُ في "المقهى" ، بانتظارِ قراراتِ رفعِ الايجارِ ، أو خفضِها .. أو الطَرْدِ من المحلّة .







اخر الافلام

.. تصاعد الضغوط على ماي للتنحي مقابل حل لأزمة البريكست


.. مقتل مواطن كويتي بمصر يثير غضبا واستنكارا واسعين بالكويت


.. ما وراء الخبر-خريطة طريق المعارضة.. هل تحل أزمة الجزائر؟




.. هل تسد خارطة طريق المعارضة الفراغ الرئاسي بالجزائر؟


.. شركة فرنسية متورطة بملف الإرهاب في سوريا