الحوار المتمدن - موبايل



زين وآلان: الفصل الأول 2

دلور ميقري

2018 / 9 / 2
الادب والفن


" زين "، المنتظرة صديقها على ترّاس الكافيه ذو فرانس، كان ينبغي عليها أن تشعر بالغبطة، لا الغيرة، وهيَ تراه بملاحته وأناقته يلفت نظرَ الفتيات العابرات. من موقفها على الدور الثاني للمقهى، رأته يجتاز الساحة شبه المقفرة في هذا الوقت من الظهيرة، متعجلاً كأنه يتسابق وظلّه. لقد تتالت لقاءاتها مع " سيامند " مؤخراً، حتى أضحت أشبه بعادة تدخينه للسيجار الهافاني الثمين. بيْدَ أنهما، في المقابل، لم ينتهيا إلى حديثٍ يخص مآل علاقتهما العاطفية. حقاً إنه دأبَ على مخاطبتها بلفظة " حبيبتي "، الحميمة؛ وحقاً أيضاً، أن قائلها ليسَ في وسعه منع نفسه من ترديدها أمام أيّ فتاة تعترض طريقه في الشارع أو في البار. ولكنها سعيدة بهذه العلاقة، على ما فيها من التباس. وفخورة أيضاً، لأنّ الشابَ الغريب يخصّها بأحاديث تتخطى أفقَ فكرها ووعيها ـ كفتاة مهمّشة في مجتمع مسلم، يعتبر ذكورُهُ ذواتَهم محورَ الكون بأسره!
لم يكن بلا مغزى إذاً، أنها تعرّفت على " سيامند " في صالة رواق الفنون. قبلاً، كان شقيقها قد التقاه في فيللا آل " الفيلالي "، حيث دعاه إلى أمسية أدبية في الصالة. هذه الأمسيات، كانت تقليداً أسبوعياً ثم انتهت إلى إحيائها مرة كل شهر مؤخراً على أثر وفاة منظمها، " المهدي البغدادي "؛ شاعر مراكش، المشهور. ولكن عادة الاجتماع للمسامرة في مساء الخميس، بقيت تلمّ مَن بقيَ من أعضاء المنتدى علاوة على بعض المتطفلين على الثقافة وأغلبهم من نساء الطبقة الراقية. السيّدة السورية الغنية، " سوسن خانم "، لم تكن من الفئة الأخيرة بكل تأكيد. هنالك، سبقَ لها بدَورها التعرّف على شقيق " زين " ومن ثم جعلته سكرتيراً لأعمالها بعدما وثقت بخبرته وكفاءته. ثم عمدت السيّدة السورية لتعيين شقيقته كمسئولة علاقات في مكتبها التجاريّ، وصارت أيضاً بمثابة المرافقة الشخصية. " آلان " هذا، كان هوَ المسيّر الفعلي لمكتب أعمال " سوسن خانم "، حتى لقد بدت علاقتهما للآخرين تتجاوز ذلك إلى أمور القلب. استمر الشقيقان في العمل ما يقرب من العامين، إلى أن وقعت حادثة الترّاس، المشئومة.
في واقع الحال، أنها الخانم مَن رعت شائعة علاقتها العاطفية بمدير مكتبها. فيما مضى، عمدت إلى نفس السلوك حينَ كان شقيقُ " سيامند " الراحل يشغل تلك الوظيفة. كانت آنذاك تود المحافظة على سمعتها، كون الأوساط الراقية بدأت تلوك شائعة عن شبهة صلة جسدية عقدتها مع مرافقتها الأولى، " الشريفة "؛ مع هذه، التي ستُصبح لاحقاً زوجة الشقيق الراحل وأم ابنته الوحيدة: الشائعة نفسها، ستدور على منقلبٍ آخر آنَ شغلت " زين " مكانَ المرافقة السابقة في مكتب الخانم ومقر إقامتها على السواء.

***
" أرغب أن أصحبك إلى البار مساءً، هل تأتين؟ "
قال لها " سيامند " وهوَ يطلق من فمه دخانَ سيجاره، الثقيل المحمل. رمقته بنظرة تعبّر عن الدهشة، وأرادت أن تجيب لما استمرّ موضحاً: " أعلم أنك استغربت من دعوتي، وإنها غير ضرورية لو شئت الاعتذار. الحال أنني سألتقي هنالك مع رجل مهم، ضابط كبير وعدَ بمساعدتي في أمر مشروعي التجاريّ. كونك مغربية، فضلاً عن عزمي تقديمك له بصفة خطيبتي، ربما يجعل الرجل أقل جشعاً "
" مغربية وخطيبة؟ ألا إنه سيفكّر قبل كل شيء بمساومتك عليّ! "، قالتها ساخرةً فيما كانت تهز رجلها بحركة تنم عن انشغال الفكر. لاحَ الانزعاجُ على وجه " الخطيب " العتيد، مثلما أظهرته بدَورها حركة يده فوق الطاولة الفاصلة مجلسيهما. على الأثر، راحَ يحدثها في شيء من الفتور عن أهمية المشروع لمستقبل حياتهما المشترك. على أنه بقيَ يداري خجله من موضوع دعوتها إلى البار، لمقابلة ذلك الضابط، فلم يأتِ على ذكره مجدداً. على أنّ نفسها انفتحت حينَ تكلم عن مستقبلهما المشترك، ولم تستطع تركه يواصل الكلام دونما أن تقاطعه مبتسمة: " لم أتقصد إيذاء مشاعرك، ولكنني نوهتُ إلى بلايا ربما أنت تجهلها في سلوك هذا النوع من المسئولين. وقد أكون فعلاً نافعة بقربك خلال اجتماعك معه، بما أن لديّ خبرة جيدة في مجال إدارة الأعمال لما كنتُ أعمل عند سوسن خانم "
" عظيم! وسأتكلم مع شقيقك إذا لزم الأمر، أي لو أنك تجدينه مهماً إحاطته بموضوع الاجتماع؟ "
" لا، ليسَ مهماً. إنما دارت الآن فكرة في رأسي، مبعثها ذكري للسيدة السورية: لِمَ لا تلجأ لمواطنتك هذه، فإنها ولا شك على معرفة واسعة بالسوق المغربية. وأظنها ما تنفكّ تحتفظ بذكرى طيبة عن شقيقيك الراحلين، كونهما عملا لديها "
" بلى، إن لديها هكذا معرفة إضافة إلى ما تملكه من علاقات كثيرة بذوي الشأن. ولكنها آثرت، كما قيل لي، الابتعاد عن كل ما يذكّرها بالأصدقاء القدامى "، أجابَ على اقتراحها مشدداً على الجملة الأخيرة. وأدركت " زين "، أنها المعنية بتلك الجملة طالما أن الخانم طردتها من الخدمة وشقيقها بسبب حادثة الترّاس بالذات.







اخر الافلام

.. إيران: مشاركة دولية في مهرجان سينما الحقيقة للأفلام الوثائقي


.. بين اللحن الشرقي والموسيقى الإلكترونية.. تانيا صالح ترسم لنف


.. وزيرة الثقافة تفتتح فعاليات مؤتمر أدباء مصر فى مطروح




.. النجم السوري أسعد فضة المصريون رواد الحركة الفنية العربية


.. الفنان المغربي أحمد السنوسي -بزيز- يتهم السلطات بقرصنة صفحته