الحوار المتمدن - موبايل



رئيس السّن .!

رائد عمر العيدروسي

2018 / 9 / 4
مواضيع وابحاث سياسية


عدا أنّ سيّد " محمد علي صالح الزيني " المعرّف او الذي جرى تعريفه مؤخراً بمنصب رئيس السّن ليرأس او يفتتح الجلسة شبه البروتوكولية الأولى لمجلس النواب , وهو اجراءٌ دستوريّ لا بدّ منه , وعدا ايضاً أنّ الزيني قد ارتكبَ فاحشةً دستورية منذ لحظات إدخال قدمه " اليسرى او اليمنى " الى ساحة او ملعب البرلمان , عبر جعل او ترك الجلسة مفتوحة , ولم يقدّم ما مطلوب وما كان متوقعاً .
ثُمَّ , بجانب أنّ تعبير " رئيس السن " ليس دقيقاً من نواحٍ لغوية وموضوعية وسواها , وكان من الأنسب تسميته او التعبيرعليه بِ من بين الأعضاء , وهذا ما حدثَ فعلاً في الحكومات والبرلمانات التي تعاقبت في تأريخ الدولة العراقية , وهل أنّ " السنّ له رئيس .!
وَ نُنَوّه ايضاً أنّ معظم دول العالم لا تستخدم وصف او تعبير " رئيس البرلمان " بل يسمى SPEAKER OF PARLIAMENT – الناطق بأسم البرلمان , انما يبدو أنّ سادة وقادة العملية السياسية يتملّكهم شغف استعمال التعابير الرئاسية .!
وبغضّ النظر عمّا جاء في اعلاه , فمن خلال المتابعة لحديث وخطاب واسلوب السيد الزيني " ومع حفظ المقام " , فلم نرَ تمتّعه بقدرات ومؤهلات ومتطلبات الحديث على مستوى دولة , وحتى من خلال طريقة الإلقاء والتعبير وبُعد النظر , حتى بدا " رئيس السن " وكأنه بدون إلمام بالأطر العامة والخاصة للمهمة الموكلة اليه ... ما يحزّ في الأنفس اكثر , هو ماذا وبماذا ينظر الرأي العام العربي الينا .!







اخر الافلام

.. ?? مرآة الصحافة الاولى 20/1/2019


.. البشير: الوصول إلى السلطة لا يتم إلا عبر صناديق الاقتراع


.. ترامب يكشف عن تقدم ملحوظ في المحادثات التجارية مع الصين




.. تظاهر آلاف الأميركيات تنديدا بسياسات ترامب


.. أنقرة تتهم واشنطن بعدم تنفيذ اتفاق منبج